دراسة لتطوير أداء الطريقة المجهرية في استقصاء اللايشمانيا الجلدية

مقدمة وأهداف البحث: ان اللايشمانيا الجلدية تنتشر بشكل سريع في الشرق الاوسط وهنالك بؤر جديدة تكتشف باستمرار وعليه فمن الضرورة بمكان إيجاد طرق تشخيصية مناسبة سهلة الإجراء, رخيصة التكاليف و ذات حساسية مرتفعة تساعد في تشخيص الإصابات باللايشمانيا الجلدية بغية علاجها. إن الطريقة المجهرية التقليدية وعلى الرغم من أنها تعتبر الطريقة المرجعية لا يزال يعوزها الحساسية المرتفعة حيث لا يمكنها تحري اكثر من 70% من الحالات الإيجابية. يهدف البحث إلى تطوير هذه الطريقة المجهرية لكي تتمكن من تحري جميع الحالات الإيجابية للايشمانيا الجلدية.
طرائق العمل: درست خمسون حالة إصابة بشرية من بينها ثلاث وأربعون إصابة عند الذكور وسبع حالات عند الإناث حيث تم اخذ عينات مجهرية من مفرزات الإصابة الجلدية. تم اللجوء للبحث عن وجود أية جسيمات أو أشكال مجهرية غير مألوفة والتي من الممكن أن يكون لها دلالة تشخيصية.
تم الاستعانة باستخدام التصوير المجهري للجسيمات والأشكال الغريبة المفترضة وتحديدها وصنفت وفقا لنسبة وجودها بين المحضرات المختلفة في جداول خاصة.
النتائج: تنتشر الخلايا أحادية النواة ذات الذيل في محضرات اللايشمانيا الجلدية بنسبة (98%) ويترافق وجودها مع جسيمات LD في 50% من الحالات المدروسة. بينما تنتشر العناصر المضلعة متعددة الأشكال والأشكال الكروية في محضرات اللايشمانيا الجلدية بنفس النسبة وهي (60%) ويترافق وجودها بنفس المقدار مع جسيمات LD في 24% من الحالات المدروسة. و تنتشر في محضرات اللايشمانيا الجلدية الأشكال الممشوقة الصغيرة بنسبة (76%) ويترافق وجودها مع جسيمات LD في 26% من الحالات المدروسة. في حين أن انتشار الأشكال الممشوقة الكبيرة فتكون بنسبة (80%) ويترافق وجودها مع جسيمات LD في 28% من الحالات المدروسة. وأما أشكال لهب الشمعة فتنتشر بنسبة (40%) ويترافق وجودها مع جسيمات LD في 21% من الحالات المدروسة.
المناقشة: يمكن الاستعانة بهذه الأشكال والعناصر المجهرية المكتشفة في تشخيص الإصابة باللايشمانيا الجلدية خصوصا في تلك الحالات التي تختفي فيها جسيمات ( LD ) كليا من المحضرات. إن تواجد هذه الأشكال المتعضية المتنوعة وترافقها بنسب مختلفة مع وجود جسيمات LD بالتلوين المجهري هو دليل مؤكد عن أن وجود الإصابة باللايشمانيا الجلدية يترافق مع ظهور هذه المتعضيات وبالتالي يمكن اعتبارها علامات تشير للاصابة. يقترح لإجراء التشخيص المجهري الاستناد إلى عدم الاكتفاء بالرؤية المجهرية لنوع واحد محدد من هذه المتعضيات وإنما الاستناد على الأقل إلى وجود ثلاث أو اكثر في المحضر المخبري لتأكيد الإصابة وذلك في حالة عدم وجود جسيمات LD أما في حالة وجود جسيمات LD فيكتفى برؤيتها وحدها. يمكن القول أن هذه الدراسة قد أفادت في رفع حساسية الطريقة المجهرية التقليدية لتحري الطفيلي إلى مائة بالمائة 100% إضافة إلى زيادة عالية في الخصوصية.

Title in English: 
A study for developing the microscopic method for cutaneous leishmania diagnosis
Abstract in English: 
Introduction and objectives: Cutaneous leishmania is spreading fast in the Middle East. New foci are being discovered continually. In order to achieve treatment, it is then, important to find easy, cheap and highly sensitive diagnostic methods that can help in diagnosing the cutaneous leishmania. Though, the traditional microscopic method is considered the reference method in leishmania diagnosis, its sensitivity is considered low, and the method cannot detect more than 70% of the true positive cases. This study aims at developing the microscopic method to achieve a full detection of all positive cases of leishmania. Methods: 50 human cases had been studied, 43 cases were males and 7 were females. Samples were taken from the secretions of the skin lesion. The slides were investigated for any unfamiliar microscopic structures or components that may have a possible diagnostic significance. Microscopic photos were taken for the presumed unfamiliar figures and structures and they were identified, classified according their presence rate among the different cases in a specified table. Results: The mononuclear cells with tails are present in cutaneous leishmania samples at (98% rate). They are associated with LD bodies in 50% of the cases studied. The polygonic figures and the spherical forms are present in cutaneous leishmania samples at the same rate (60%). They both are associated with LD bodies in 24% of the cases studied. The small promastigote like forms are seen in cutaneous leishmania samples at (76%) rate. They are usually associated with LD bodies in 26% of the cases studied. While the giant promastigotes like forms are available in (80% rate) and are associated with LD bodies in 28% of the cases studied. Candle flame forms are present at (40% rate) and are associated with the LD bodies in 21% of the cases. Discussion: It is possible to make use of those discovered figures and microscopic structures in diagnosing cutaneous leishmania especially in cases when the LD bodies are totally absent in the microscopic slide. The presence of those microscopic structures and figures and their association with the LD bodies availability is an absolute clue that the infection with cutaneous leishmania is associated with those figures appearance and hens, they can be considered as signs of exposure to the cutaneous leishmania. When performing the microscopic procedure for leishmania diagnosis, it is suggested that, not only one, but at least, three different types or even more of those figures must be seen in the microscopic slide in order to diagnose the disease in case of LD bodies absence. In case LD bodies are present, then it is sufficient enough to only observe them in order to diagnose the disease. It is then; appropriate to say that this study helped in elevating the classical microscopic method sensitivity into 100% in addition to increasing the specificity in to a higher rate.