اتجاهات الشباب نحو كفاية دور النظم الاجتماعية في التنشئة الجنسية السليمة

هدفت الدراسة إلى تحديد أهمية الثقافة الجنسية للشباب وتحدد ودور النظم الاجتماعية المختلفة (الأسرة, التعليم, الدين, الإعلام, الأصدقاء) في تنشئة الشباب تنشئة جنسية سليمة. وقد استخدمت الدراسة منهج المسح الاجتماعي على عينة بلغت (272) من الطلاب المستجدين بكلية اللغة العربية و الدراسات الاجتماعية في جامعة القصيم. ومن ابرز ما توصلت إلية الدراسة ارتفاع مستوى وعي المبحوثين بأهمية الثقافة الجنسية للشباب, كما توصلت الدراسة إلى ان أكثر النظم الاجتماعية تأثيراً في الشباب جاءت مرتبة كما يلي: الأصدقاء, ثم وسائل الأعلام, تلي ذلك الدعاة, ثم الأسرة و أخيرا المدرسة. وتوصلت نتائج الدراسة إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين بعض متغيرات عينة الشباب واردا كهم لأهمية الثقافة الجنسية, حيث اتضح وجود علاقة ذات دلاله إحصائية بين متغير المستوى التعليمي للأب وبين متغير الموقف نحو أهمية الثقافة الجنسية. كما عرضت الدراسة مجموعة من التوصيات التي يمكن ان تساهم في تنمية الثقافة الجنسية للشباب بطريقة سلمية.