دراسة أثر الإعداد والتدريب في تنمية الموارد البشرية

دراسة أثر الإعداد والتدريب في تنمية الموارد البشرية
عبد الرحمن تيشوري
شهادة عليا بالادارة
البداية
إن العنصر البشري له أهمية كبرى في منظمات الأعمال وهو الذي يقود بقية عناصر المشروع وأهمها الموارد المالية وهو أيضاً يمثل العنصر الأساسي في إحداث التغيرات التنظيمية والتغيرات الضرورية لرفع الكفاءة والأداء في المنظمة . ومن هذا المنطلق سيكون البحث حول مضمون وآلية عملية الإعداد والتدريب في إدارة المواد البشرية . فلقد أصبحت العملية التدريبية تمثل العنصر الحاسم في كفاءة وفاعلية مختلف أنواع المنظمات على اختلاف أحجامها وأنشطتها وأهدافها وطبيعة العمل داخل المنظمات المختلفة تتطلب أن تكون الموارد البشرية العاملة بها على درجة عالية من الكفاءة في أداء العمل وبما أنه من سمات فكر وممارسة العمل الإداري أنهما يعكسان الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية السائدة في مختلف فترت تطورها لذلك فإن العالم يشهد ثوره علمية ونهضة تكنولوجيا حضارية واجتماعية وسياسية وثقافية واسعة تتسم بالإيقاع السريع . ومما لا شك فيه أن نظم ومناهج وبرامج التعليم الحالية وبطئ التغير والتطوير والتحديث فيما يجعلها غير قادرة على نقل ومتابعة تكنولوجيا العصر ومتغيراته وبالتالي عدم قدرتها على توفير احتياجات سوق العمل ومتطلباته المتغيرة حيث المعارف والمهارات والتقنية اللازمة لمواكبة هذا التطور ولذلك فالتدريب يتمتع بقدر كبير من المرونة والاستجابة لهذه التغيرات .
وللتدريب دوراً هاماً في إعداد و تدريب الكوادر البشرية الملائمة من حيث القدرة على استيعاب العلوم والمعارف والمهارات والتقنية الفنية والتكنولوجية والممارسات العلمية والعملية بمعدلات أسرع حتى تتماشى مع التطور المستمر والمتتابع لاحتياجات التطوير ومفاهيمه وأبعاده تحقيقاً لقدرات تنموية أكبر خاصة وأن ألإنسان هو أهم عناصر التنمية من حيث القدرة والفاعلية .
لذلك فان التدريب يجب أن يحظى بأهمية كبرى خاصة في دول العالم الثالث لتتخلص من التخلف وللحاق بركب التقدم والتنمية والرخاء .
إدارة الموارد البشرية
مقدمة