الخصائص العامة للحضارة الغربية في فكر مالك بن نبي

إعداد : بدران بن الحسن

بحث تكميلي لنيل درجة الماجستير في معارف الوحي والتراث قسم أصول الدين ومقارنة الأديان ( يوليو 1998م)

ملخص البحث

يهدف هذا البحث إلى دراسة رؤية مالك بن نبي للحضارة الغربية وخصائصها العامة كما تناولها بن نبي في إنتاجه الفكري ، باعتبار أن جهوده انصبت على علاج المشكلة الحضارية في العالم الاسلامي بمختلف العوامل التي تتحكم فيها ،والتي من بينها الغرب . فكان تركيز البحث على التحليل والنقد الذي قام به بن نبي للخصائص العامة للحضارة الغربية ، التي تنظم الغرب وتميزه ككيان حضاري مستقل .

تبين خلال البحث أن بن نبي درس الحضارة الغربية في سياق دراسته لقانون الدورة الحضارية ، فكانت تحليلاته مرتبطة بمنظوره الحضاري ، ومقومات دستور الثقافة _ حسب تعبيره _ وأهم هذه الخصائص التي رآها بن نبي في الغرب هي : العالمية المركزية ، والمادية ، والفعالية ، والنزعة الجمالية .

كما تبين أن تحليل بن نبي لهذه الخصائص كان في إطار النظر إليها على أنها نسق من المفاهيم المترابطة نمت في إطار التاريخ الحضاري للغرب ، كما تتبعها في كيفية تشكلها منذ عصر النهضة وفي جذورها اليونانية الرومانية ، والعوامل التي ساهمت في التأسيس لها مثل البروتستانتية والعقلانية والتيار الإنساني

، ثم أثر هذه الخصائص في حركة الحضارة الغربية والحضارة الإنسانية عموماً ، ونتائجها على الواقع الاجتماعي الغربي وأثرها على القيم والنظرة إلي الوجود والإنسان ، من إتلاف قداسة الوجود وغلبة الطابع الاستهلاكي .

وتوصل البحث في فصله التقييمي إلي أن بن نبي يركز كثيراً على قضية المنهج ، باعتبار أن التعامل مع الغرب يحتاج إلي منهج متكامل ينظر الى الغرب كظاهرة خاضعة للدراسة . لهذا فإنه قدم المنظور الحضاري كإطار كلي تفسيري ، وأدوات منهجية هي : الأصالة والسننية والموضوعية ، مركزاً في ذلك على الحلول العملية والاثر الاجتماعي لهذه الخصائص على حل المشكلة الحضارية في العالم الاسلامي ، كما أن البحث سجل بعض الجوانب التي تحتاج الى تطوير منهجية في دراسة الحضارة الغربية .

وبذلك يعتبر بن نبي حلقة تمهيدية لاعمال جاءت بعده من أجل التركيز على الأبعاد المعرفية للحضارة

الغربية ، وتحقيق تعامل مع الغرب متكامل منهجياً ومعرفياً .