مشروع المدرسة السلوكية

نتحدث كثيراً عن معوقات العملية التعليمية وعوامل النجاح في كل تحديات العصر والظواهر السلبية نتيجة الغزو الثقافي.. دون الأفكار والمشاريع الإجرائية التي يمكن تنفيذها .. فما الذي بقي في ايدينا للمحافظة على التربية الأخلاقية أمام تلك التحديات..؟

واذا كانت التربية هي بناء فكر وتغير سلوك وغرس معتقد ، فإن ذلك يتطلب وضع استراتيجية واضحة وفق برنامج تنفيذي ومتابعة جادة ومقننة يشارك فيها جميع عناصر العملية التعليمية ، وبناء عليه كان مشروع المدرسة السلوكية