أثر الاتصال الشخصي في تنمية الوعي بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للأطفال ذوي التخلف العقلي البسيط

أثر الاتصال الشخصي في تنمية الوعي بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للأطفال ذوي التخلف العقلي البسيط

الباحث/ منى أحمد مصطفى عمران
مجلة دراسات الطفولة المجلد 11 عدد أبريل 2008 م – جامعة عين شمس.
أهداف البحث:
التعرف على أثر الاتصال الشخصي، وبرنامج معد باستخدامه، فى تنمية الوعى بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للأطفال ذوى التخلف العقلى البسيط.
عينة البحث:
اعتمد البحث على عينتين إحداهما ضابطة يبلغ قوامها (15) مفردة، والأخرى تجريبية، يبلغ قوامها (15) مفردة أيضاً من الأطفال ذوى التخلف العقلى البسيط من مؤسسة آباء وأبناء للإعاقات الذهنية بمحافظة القاهرة، مما يتراوح عمرهم الزمنى ما بين (13– 19) سنة وعمرهم العقلى ما بين (6– 11) سنة.
أدوات البحث:
استخدم الباحث استمارة تحديد المستوى الاجتماعى الاقتصادى الثقافى (إعداد صلاح مخيمر 1979، واختبار جود إنف– هاريس للذكاء، ومقياس الوعى بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للأطفال ذوى التخلف العقلى البسيط، (إعداد الباحثة) وبرنامج الاتصال الشخصى لتنمية الوعى بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للأطفال ذوى التخلف العقلى البسيط.

نتائج البحث:
وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المجموعة التجريبية قبل وبعد تطبيق برنامج الاتصال الشخصى لتنمية الوعى بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للمتخلفين عقلياً لصالح القياس البعدي.
وبالتالى أثبتت النتائج فاعلية تأثير برنامج الاتصال الشخصى فى تنمية الوعى بمفاهيم الحماية من الإساءة الجنسية للأطفال ذوى التخلف العقلى البسيط.