المتغيرات التربوية للمشاهدة التلفزيونية عند الأطفال في سوريا: بحث ميداني في العلاقة بين الطفل والتلفزيون في محافظة درعا

المتغيرات التربوية للمشاهدة التلفزيونية عند الأطفال في سوريا: بحث ميداني في العلاقة بين الطفل والتلفزيون في محافظة درعا

الباحث/ علي أسعد وطفة

مجلة العلوم التربوية والدراسات الإسلامية، المجلد الثامن 1415هـ ، جامعة الملك سعود الرياض

أهداف البحث:

تقصي العلاقة القائمة بين التلفزيون والأطفال عبر أربعة محاور أساسية هي: 1ـ مدة المشاهدة؛ 2ـ البرامج المفضلة؛ 3ـ وعي الآباء بالجوانب التربوية للتلفزيون؛ 4ـ المقارنة بين الدور التربوي للمدرسة بالمقارنة مع هذا للتلفزيون وذلك عبر مواقف التلاميذ من كليهما.

أدوات البحث:

تم إعداد استبانة وتم التأكد من صدقها.

عينة البحث:

طبق على عينة من أطفال المرحلة الابتدائية بلغت 525 من تلامذة الصف الخامس الابتدائي الذي تراوحت أعمارهم بين العاشرة والثانية عشرة من العمر. وقد بلغت نسبة الإناث في العينة 41.14٪ مقابل 58.74٪ للذكور.

النتائج:

يعطي الأطفال أفراد العينة للمدرسة أهمية خاصة حيث تحتل المدرسة أولوية تفضيلهم بالقياس إلى التلفزيون.
هناك شريحة واسعة من الأسر التي لا تمارس أيا من عمليات ترشيد الاستهلاك الإعلامي التلفزيوني وتترك لأطفالها الحبل على الغارب في مشاهدة الأفلام غير المخصصة لهم، وبالإضافة إلى ذلك فإن أفراد هذه الأسر لا يوجهون أطفالهم إلى مشاهدة أي من البرامج التعليمية أو العلمية.
على مستوى العلاقة الزمنية بين الأطفال والتلفزيون تشير الدراسة إلى أهمية الفترة الزمنية التي يقضيها الأطفال أمام الشاشة الصغيرة. وتبين النتائج أن الأطفال يقضون عشر ساعات ونصف وسطيًا في الأسبوع في مشاهدة التلفزيون أثناء العام الدراسي، ولكن هذه الفترة الزمنية تتضاعف أثناء العطلة المدرسية حيث يقضي الأطفال 21 ساعة وسطيًا في مشاهدته.
تحتل الأفلام المتحركة المستوردة والتي تتسم بطابع العنف أولوية اهتمام الأطفال ويلاحظ ندرة البرامج التعليمية والعلمية التي وردت في إجابات الأطفال.
وانتهت الدراسة إلى تشكيل مجموعة من التوصيات المهمة التي تؤكد في مجموعها على أهمية حماية الطفولة من الآثار الضارة لمشاهدة الكبار ومن مخاطر المشاهدة الزمنية الطويلة للتلفزيون وإلى ضرورة ترشيد الاستهلاك التلفزيوني عبر تطوير مستوى وعي الآباء التربوي الخاص بإدراك الجوانب السلبية والإيجابية التي يتركها التلفزيون على عقول الناشئة