استخدام نموذج التقدير الجزئي لتحليل مستويات بنية ناتج التعلم للاختبارات العنقودية ذات الفقرات المترتبة هرميا لدى عينة من طلاب كلية التربية بالمنيا

رسالة الدكتوراه في القياس النفسي والتقويم التربوي نوقشت يوم السبت الموافق 31/ 7/ 2010 وكانت الرسالة بعنوان " استخدام نموذج التقدير الجزئي لتحليل مستويات بنية ناتج التعلم للاختبارات العنقودية ذات الفقرات المترتبة هرميا لدى عينة من طلاب كلية التربية بالمنيا " إعداد: محمد إبراهيم محمد محمد , كلية التربية – جامعة المنيا

وهذا ملخص الرسالة :

أولا- المقدمة :
شهد مجال القياس النفسي والتربوي في الآونة الأخيرة اهتماما ملحوظا على أيدي خبراء القياس النفسي والتربوي في كثير من دول العالم ، وذلك لبناء مفردات اختبارية تساعد على القياس الدقيق لمخرجات التعلم والحصول على تقديرات كمية تتسم بالموضوعية للسمات التي تنطوي عليها استجابات الطلاب لتلك المفردات الاختبارية ، وقد تمثل هذا الاهتمام في بناء اختبارات عنقودية في ضوء تقسيم بنية ناتج التعلم الملحوظ يتم تدريجها بنظرية الاستجابة للمفردة . والبحث الحالي اهتم بدراسة فاعلية نموذج التقدير الجزئي في تدريج وتحليل مستويات بنية ناتج التعلم للاختبارات العنقودية مرجعية المحك مقارنة بنموذج راش .
ثانيا – مشكلة البحث :
تعد الاختبارات العنقودية من أنسب الطرق المستخدمة في بناء اختبارات التحصيل لذا تعددت الدراسات التي تناولت مدي ملاءمتها لنظرية الاستجابة للمفردة ومدى تحقيقها لفروضها الأساسية. وقد توصلت تلك الدراسات إلي نتائج متضاربة حول أربع نقاط رئيسة هي :
1- مطابقة البيانات المستمدة من الاختبارات العنقودية لنماذج الاستجابة للمفردة.
2- تحقيق الاختبارات العنقودية لافتراض أحادية البعد .
3- تحقيق الاختبارات العنقودية لافتراض الاستقلال الموضعي .
4- مدى كفاءة الثبات للاختبارات العنقودية .
وترجع تلك التضاربات لاختلافات النموذج المستخدم في تدريج الاختبارات العنقودية فقد أثبتت الدراسات التي استخدمت نموذج راش عدم ملاءمة الاختبارات العنقودية لنظرية الاستجابة للمفردة في حين أثبتت الدراسات التي استخدمت نموذج التقدير الجزئي في تدريج الاختبارات العنقودية ملاءمة الاختبارات العنقودية لنظرية الاستجابة للمفردة , ويحاول البحث الحالي دراسة فاعلية نموذج التقدير الجزئي في تحليل وتدريج الاختبارات العنقودية مقارنة بنموذج راش .
ثالثا- فروض البحث :
يحاول البحث الحالي التحقق من الفروض التالية :
1- لا تختلف قيم المطابقة المستمدة من بيانات اختبار عنقودى مرجعى المحك باختلاف النموذج المستخدم (نموذج راش , نموذج التقدير الجزئي ).
2- لا يوجد اختلاف في تحقيق افتراض أحادية البعد لاختبار عنقودي مرجعى المحك باختلاف النموذج المستخدم (نموذج راش , ونموذج التقدير الجزئي )
3- لا يوجد اختلاف في تحقيق افتراض الاستقلال الموضعي لاختبار عنقودي مرجعى المحك باختلاف النموذج المستخدم (نموذج راش , ونموذج التقدير الجزئي )
4- لا يوجد اختلاف في تحقيق افتراض منحني خصائص المفردة لاختبار عنقودي مرجعى المحك باختلاف النموذج المستخدم(نموذج راش, ونموذج التقدير الجزئي )
5- لا تختلف قيم معاملات ثبات الأفراد والمفردات لاختبار عنقودي مرجعى المحك باختلاف النموذج المستخدم (نموذج راش , نموذج التقدير الجزئي ).
6- لا يختلف تدريج اختبار عنقودى مرجعي المحك باختلاف النموذج المستخدم (نموذج راش , نموذج التقدير الجزئي ).
7- لا يختلف ثبات التدريج لاختبار عنقودي مرجعي المحك باختلاف مستويات قدرات الأفراد في الحصول على التدريج باستخدام نموذج راش ونموذج التقدير الجزئي.
8- لا تختلف كمية المعلومات التي يقدمها اختبار عنقودى مرجعى المحك عند مستويات القدرة المختلفة باختلاف النموذج المستخدم (نموذج راش ونموذج التقدير الجزئي).
رابعا – حدود البحث :
يلتزم البحث الحالي بالحدود التالية :
‌أ- أدوات البحث : اختبارعنقودي مرجعى المحك لقياس مستويات بنية ناتج التعلم في مقرر القياس النفسي والتقويم التربوي ( إعداد الباحث ) .
‌ب- عينة البحث :وهي مكونة من (771) طالبا وطالبة من طلبة الدبلوم العام بكلية التربية – جامعة المنيا للعام الدراسي (2008 / 2009)
خامسا- نتائج البحث :
تؤكد نتائج البحث الحالي فاعلية استخدام نموذج التقدير الجزئي في بناء وتحليل وتدريج الاختبارات العنقودية مرجعية المحك مقارنة بنموذج راش من خلال تحقق المؤشرات التالية :
1- تحقق حسن مطابقة للبيانات المستمدة من الاختبار مع نموذج التقدير الجزئي أفضل مقارنة بنموذج راش .
2- تحقق افتراضات نظرية الاستجابة للمفردة (أحادية البعد – الاستقلال الموضعي – توازى منحنيات خصائص المفردة ) بفاعلية مقارنة بنموذج راش .
3- ارتفاع معدل الثبات لكل من الأفراد والعناقيد باستخدام نموذج التقدير الجزئي عنه عند استخدام نموذج راش.
4- ثبات التدريج برغم اختلاف مستوى الطلاب بكفاءة ودقة أعلى مقارنة بنموذج راش .
5- ارتفاع دالة معلومات الاختبار عند استخدام نموذج التقدير الجزئي مقارنة بنموذج راش .
6- الدقة في قياس دالة معلومات العناقيد ودالة الاختبار .
ومما سبق يتضح فاعلية استخدام نموذج التقدير الجزئي مع الاختبارات العنقودية في النظام التعليمي عامة والقياس النفسي والتقويم التربوي خاصة حيث إن استخدام نموذج التقدير الجزئي قد تلاشي العديد من المشكلات التي ظهرت عند بناء وتدريج الاختبارات باستخدام نموذج راش ثنائي التدريج .

والحمد لله رب العالمين , وارجو من كل من قصرت في حقه فيما مضي أن يسامحني ويقبل عذري نظرا لأنني كنت مشغولا بالدكتوراه والحمد لله رب العالمين

د. محمد إبراهيم محمد محمد
كلية التربية - جامعة المنيا
www.edutests.0fees.net