أثر استخدام منحى العلم والتقانة والمجتمع (STS) على التحصيل الدراسي والاتجاهات نحو مادة العلوم

سعت هذه الدراسة إلى معرفة أثر استخدام منحى العلم والتقانة والمجتمع على التحصيل الدراسي والاتجاهات نحو مادة العلوم. وقد تكونت عينة الدراسة من (143) طالبة من طالبات الصف التاسع من التعليم العام، اخترن بطريقة عشوائية من إحدى مدارس منطقة جنوب الباطنة بسلطنة عمان. وقد تم اختيار المدرسة بطريقة قصدية لتوفر ظروف تطبيق المنحى فيها. وقد قُسمت عينة الدراسة إلى مجموعتين الأولى شبه تجريبية دُرست باستخدام المنحى وضمت (72) طالبة، والأخرى ضابطة دُرست بالطريقة السائدة في التدريس وضمت (71) طالبة.
ولجمع البيانات اللازمة للدراسة أعُد اختبار تحصيلي تكون في صورته النهائية من (8) فقرات من نوع الاختيار من متعدد و(11) فقرة من نوع الإكمال و(12) فقرة من نوع المقال كما أعُد مقياس للاتجاهات نحو مادة العلوم تكون من (31) فقرة في صورته النهائية. وقد تم التحقق من صدق أدوات الدراسة بعرضها على مجموعة من المحكمين، وجرى حساب ثبات الاختبار التحصيلي ومقياس الاتجاهات باستخدام معادلة ألفا كرونباخ للاتساق الداخلي بين الفقرات. وقد بلغت قيمة معامل الثبات للمقياس (0.85) وللاختبار التحصيلي (0.86)، مما يعد مؤشرا على أن كلا من المقياس والاختبار صالحين لأغراض الدراسة.
أظهرت نتائج الاختبار التحصيلي، وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطات أداء أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة، عند مستوى الدلالة ( α= 0.05) لصالح المجموعة شبه التجريبية. كما أظهرت نتائج المقياس البعدي للاتجاهات وجود فروق دالة إحصائيا بين متوسطات اتجاهات أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة، عند مستوى الدلالة ( α= 0.05)، لصالح المجموعة شبه التجريبية.
وفي ضوء النتائج أوصت الدراسة بضرورة عقد الندوات والدورات التدريبية التي تتناول كيفية بناء المناهج بشكل عام ومناهج العلوم بشكل خاص على منحى أو مدخل العلم والتقانة والمجتمع، وتشجيع معلمي العلوم على استخدام هذا المنحى كأداة تعليمية تعلمية، كما أوصت بضرورة إجراء مزيد من الدراسات المشابهة في مراحل دراسية أخرى، وموضوعات علمية مختلفة ولاختبار متغيرات أخرى.