الفعلية في العربية

ان موضوع هذا البحث موضوع مهم في الدراسات اللغوية والنحوية، فانه يبحث في دلالة الفعل وهو موضوع جدير بالبحث وبذل الجهد، أن نظرية العامل ومتاهات المنطق والفلسفة قد مدت بظلالها الكثيف على الدراسات النحوية فغفلت عن تلك اللمحات النادرة في الأسلوب العربي ومراميه وغطت درره وكوامن جماله وفتنته فأضحت هذه الدراسات تدور مع المنطق حيث دار تاركة البحث في أسرار الاختيار والتأليف في التراكيب العربية وما يعنيه السياق وطريقة الكلام إلا ما جاء هنا وهناك موزعا في بطون الكتب من المخزون العربي الثر، فجزى الله أصحاب تلك الثمرات المباركة عن العربية كل خير ونحن عيال عليهم ولولاهم لضاع الكثير من كنوز لغتنا الخالدة التي شرفها الله فانزل بها كتابه المجيد وقد استعمل القرآن الفعل بكل انواعه وبجميع لواحقه وسوابقه وازمنته استعمالا فريدا معجزا فكان باعثا على البحث في درره التي لا تنفد ومعاني الفعلية لا تقتصر على الفعل بصيغه المعروفة، وانما تتجاوزها الى المصادر والصفات، لانهاتعمل عمل افعالها، وفيها مادة الفعل، وهي الحدث الذي يطلب فاعلا ومفعولا ومحلا وعلة، لذلك اتسع ميدان البحث لاستخراج معاني الفعلية ومزاياها. يقع البحث في أربعة مباحث تناولت في المبحث الأول معنى الفعل في العربية وأهميته وفي المبحث الثاني الزمن في العربية وفي الثالث الصيغ الزمنية في العربية واستعمالاتها، وفي الرابع أحكام الفعل الدائم، أن هذا البحث محاولة متواضعة أولية للسير في هذا الطريق المضني وحسبي منه لفت النظر إلى أمر احسبه مهما في الدراسات اللغوية والنحوية