منهج الامام مقاتل بن سليمان البلخي في تفسيره

منھج الإمام مقاتل بن سلیمان
البلخي في تفسیره
إعداد
الطالب/ جهاد أحمد حجاج
إشراف الأستاذ الدكتور
عصام العبد زهد
رسالة ماجستير مقدمة لاستكمال متطلبات درجة الماجستير في التفسير وعلوم القرآن
١٤٣١ ه - ٢٠١٠ م

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين
وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه بإحسان إلى يوم الدين وبعد :
 منقولاً عن طريق الرواية والتلقي عن رسول الله  كان التفسير في عهد رسول الله
وكان التفسير باباً من الأبواب التي  ثم بعد الصحابة والتابعين ابتدأ التدوين لحديث الرسول
اشتمل عليها الحديث ، فلم يفرد له تأليف خاص ، ثم انفصل التفسير عن الحديث فأصبح مستقلاً
بنفسه ، ومرتباً حسب ترتيب المصحف على أيدي طائفة من العلماء ، وكل هذه التفاسير مروية
ثم صنف في التفسير خلق كثير اختصروا الأسانيد ، ونقلوا الأقوال ،  بالإسناد إلى رسول الله
دون أن ينسبوها إلى قائليها فاختلط الصحيح بالعليل ، ثم خطا خطوة أخيرة امتدت من العصر
العباسي إلى يومنا هذا ، وهي اختلاط الفهم العقلي بالتفسير النقلي نتيجة لظهور الفرق .
والتفسير الذي بين أيدينا " تفسير مقاتل بن سليمان " من أكمل التفاسير التي اختصرت
الأسانيد للتيسير على عامة الناس ، والجميع ينطوي تحت قوله تعالى : [وَلَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآَنَ للِذِّكْرِ
. { فَهَلْ مِنْ مُدَّكرٍِ] {القمر: ٢٢
أولاً : أسباب اختيار الموضوع :
١- أن القرآن الكريم فيه حلٌ لمشاكل البشرية بأسرها فلا بد للناس من فهمه وتدبر معانيه
لتنهض الأمة من كبوتها ، وما صرخات علماء الاقتصاد الغربيين للعودة إلى تعاليم القرآن
في الخروج من انهيار الاقتصاد العالمي منا ببعيد .
٢- خدمة كتاب الله تعالى من حيث أنه كتاب هداية وإعجاز بالدرجة الأولى .
٣- عدم شهرة هذا التفسير إذا قيس بغيره من المشهورين ، حتى إنني لم أعرفه شأني شأن أكثر
الناس ، فأردت أن أظهره للناس حتى يتعرفوا عليه .
٤- نصيحة أستاذي المشرف الأستاذ الدكتور عصام العبد زهد بارك الله فيه بالبحث في هذا
الموضوع لأنه لم يتناوله أحد من قبل من حيث بيان منهجه في التفسير .
٥- إبراز المقارنة بين تفاسير القدامى والمحدثين .
ثانياً : أهمية هذا البحث :
١- أن هذا البحث يبين مدى تفاوت المفسرين القدامى والمحدثين في تفسيرهم لكتاب الله تعالى
. { [َوفَِي ذلكََِفلْيَتَنَافَسِالمُتَنَافِسُونَ] {المطَّففين: ٢٦
-د-
٢- رغم كثرة المفسرين للقرآن الكريم فإننا نجد أن كل واحد منهم يكتشف شيئاً جديداً من
كنوز القرآن ، التي تريد من يبحث عنها ، فهو حقاً لا يشبع منه العلماء ولا يخلق على
كثرة الرد .
ثالثاً : أهداف البحث :
١- بيان منهج الإمام مقاتل في تفسيره ، وإبراز شخصيته للقراء .
٢- إثراء المكتبة الإسلامية باحتوائها على منهج من مناهج المفسرين القدامى ، وليكن مرجعاً
هاماً لمن أراد الرجوع إليه عند الحاجة .
٣- محاولة معرفة كيف فهم القدامى القرآن الكريم ؟
٤- بيان ما له وما عليه من خلال تفسيره .
رابعاً : الجهود السابقة :
من خلال البحث عن هذا الموضوع في مركز فيصل للدراسات والبحوث الإسلامية
والبحث في دليل الرسائل الجامعية في الجامعة الإسلامية بغزة ، فقد تبين لي أنه لم يكتب فيه
من قبل وفق هذين المصدرين .
خامساً : منهجي في البحث :
١- قراءة التفسير وبيان منهج المفسر في التفسير .
٢- الرجوع إلى المصادر والمراجع الأساسية بالإضافة إلى الكتب الحديثة المتعلقة بالتفسير .
٣- بيان معاني المفردات الغريبة مع الرجوع إلى مصادرها الأساسية .
٤- عزو الآيات القرآنية إلى سورها مع كتابة رقم الآية .
٥- تخريج الأحاديث من مظانها وبيان حكم العلماء عليها باستثناء ما ورد منها في الصحيحين .
٦- بيان الأقوال المختلفة عند عرض بعض المسائل الهامة ، مع بيان الترجيح .
٧- الترجمة للأعلام المجهولين أو غير المعروفين .
٨- عمل فهارس للبحث تشمل الآيات والأحاديث وتراجم الأعلام والمصادر والمراجع
والموضوعات .
سادساً : خطة البحث :
يتكون البحث من مقدمة وتمهيد وأربعة فصول ، وخاتمة .
التمهيد : تحدثت فيه عن ترجمة الإمام مقاتل وأهمية تفسيره .
الفصل الأول : يتحدث عن منهج الإمام مقاتل في التفسير بالمأثور وعلوم القرآن .
ويتكون من مبحثين وهما كالآتي :
-ه-
المبحث الأول : يتناول التفسير بالمأثور : وضحت فيه منهج مقاتل في تفسير القرآن بالقرآن
وتفسير القرآن بالسنة وبأقوال الصحابة والتابعين .
المبحث الثاني : اهتمامه بعلوم القرآن حيث تناول المكي والمدني ، أسباب النزول ، قلة
استعراضه للقراءات القرآنية ، الحروف المقطعة في أوائل السور ، الناسخ والمنسوخ ، وموقفه
من الإسرائيليات .
الفصل الثاني : وفيه منهجه في تفسير آيات العقيدة .
ويتكون من مبحثين .
المبحث الأول : استعراض منهج مقاتل في التوحيد بأنواعه : توحيد الربوبية ، توحيد الألوهية ،
توحيد الأسماء والصفات .
المبحث الثاني : منهج مقاتل في القضايا الغيبية مثل : الملائكة ، الجن ، عذاب القبر ونعيمه ،
البعث والجزاء ، الجنة والنار .
الفصل الثالث : يتحدث عن منهجه في التفسير بالرأي .
ويتكون من مبحثين :
المبحث الأول : تناولت أصول التفسير بالرأي عند مقاتل ، وضحت فيه منهجه في المطلق
والمقيد والعام والخاص ، والمجمل والمفصل ، وعلم المناسبات .
المبحث الثاني : تناول التفسير اللغوي عند مقاتل وفيه تحدثت عن عرضه للأساليب البلاغية ،
والأسرار البيانية والنحو والإعراب ، وعنايته بالأمثال .
الفصل الرابع : وهو عبارة عن خلاصة البحث كله من حيث تقييم تفسير مقاتل ما له وما عليه
ويتكون من مبحثين هما :
المبحث الأول : محاسن تفسير مقاتل .
المبحث الثاني : استدراكات على تفسير مقاتل .
وأخيراً جعلت خاتمة البحث عبارة عن خلاصة عامة له متضمنة أهم النتائج والتوصيات
واتبعت الخاتمة بالفهارس الآتية :
١- فهرس الآيات القرآنية .
٢- فهرس الأحاديث النبوية .
٣- فهرس الأعلام المغمورين .
٤- فهرس المصادر والمراجع .
٥- فهرس الموضوعات .