أثر محطة الحاويات في عمليات التوريد (ميناء اللاذقية)

الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا
فرع اللاذقية
إدارة اللوجستيات والنقل الدولي

أثر محطة الحاويات في
عمليات التوريد
(ميناء اللاذقية)

مقدمة الى :
د. نور الدين هرمز أ.مظفر ياسين

تقديم الطالب :
محمد محمود كمال

14/12/2010
مشكلة البحث:
لقد أحدثت الحاويات ثورة جذرية في تركيب الميناء الهيكلي حيث أخذت موانئ جديدة بالظهور تسمى محطات الحاويات.وكان ظهور نظام الحاويات وليد الحاجة الاقتصادية الناجمة عن ارتفاع أجور العمال من جهة، وزيادة تكاليف السفن أثناء وجودها في الميناء عاطلة عن العمل.ولتحقيق الأغراض الاقتصادية التي كانت وراء ظهور هذا النظام استخدمت روافع ضخمة تفرغ ما معدله 20 حاوية في الساعة، فإذا عملت رافعتان في نفس الوقت كان معدل تنزيل الحاويات من السفينة هو 40 حاوية في الساعة، الأمر الذي يجعل إيجاد مكان في الميناء يتسع لجميع الحاويات التي يتم تفريغها من السفينة أمرا ًفي غاية الصعوبة، لذا جرى العمل على إنشاء محطات الحاويات (container terminales)نتيجة لقلة الفراغ في الميناء، بحيث يتم تحريك الحاويات إلى هذه المحطات بمجرد تنزيلها من السفينة.
وتقام هذه المحطات إما في الميناء نفسه أو في منطقة الميناء أو في منطقة صناعية أو تجارية وتخدم الطرق البرية محطات الحاويات ويتوافر في الكثير منها طرق حديدية تصل المحطة بالموانئ البحرية.
ويمتلك المحطة إما شركة مساهمة يشترك في ملكية أسهمها منظمات نقل حكومية وخاصة أو تجمعات ملاحية كبرى (كونسورتيوم) يضم وسطاء شحن وناقلين بريين وآخرين مشتركين في مثل هذا العمل أو سلطة الميناء المحلية.
وتكون المحطة مزودة بجميع المعدات اللازمة لعمل الموانئ من روافع لمناولة الحاويات من وإلى السفينة (روافع "جسرية، موبيل كرين، كانتري") وروافع شوكيه وسبيدرات لمناولة الحاويات من الرصيف إلى الناقلة وبالعكس و وناقلات وغيرها.
وتعمل المحطة على شحن وتفريغ الحاويات و تجميع بضائع صغار المصدرين في حاوية واحدة مرسلة إلى بلد واحد (LCL)كما تعمل على تجزئة حمولة الحاوية التي تشمل على بضائع مستوردة لأكثر من شخص، كما يجري تعبئة الحاوية المرسلة إلى شخص واحد (FCL)، وإجراء معاملة التخليص الجمركي في المحطة في كلتا الحالتين ثم نقلها بالشاحنات أو السكك الحديدية إلى الميناء البحري المطلوب للتحميل .
ولأهمية محطات الحاويات في تسهيل حركة الحاويات بأقل قدر ممكن من العوائق أخذت الدول، وخاصة الصناعية منها، في إنشائها وتجلى هذا الاهتمام في أنّ مؤتمر وزراء النقل الأوربيين أمر في كانون الأول لعام 1970 بطبع خارطة توضح محطات الحاويات في أوربا، فالمملكة المتحدة(بريطانيا) كان فيها ست قواعد للحاويات حتى عام 1975 منشأة في نقاط تجارية وصناعية لخدمة الشحن المباشر ومجهزة ومطقمة لتقديم خدمات تجميع البضائع تحت الرقابة الجمركية.
في سورية، كان النقل البحري من أوّليات العمل الوطني لدى المسئولين المختصين في الشأن البحري، فكان الإعلان نهائيا ًعن بدء عمل محطة حاويات اللاذقية الدولية بتاريخ 1/10/2009، إلا ّ أنّ ذلك قد تم وسط حالة من الارتباك والفوضى تجلت بادئ الأمر حين استُقبلت السفن التابعة لخطوط النقل البحرية دون تنظيم عقد بين الناقل والمحطة المشغل يحدد الحقوق والواجبات الملقاة على عاتق كل فريق من الفريقين، وذلك على غرار ما هو متبع في محطة طرطوس الدولية للحاويات وغيرها من المحطات الدولية، ومن ثم إعلام الوكلاء البحريين بأنّ سفن الحاويات سوف ترسو على أحد الأرصفة الأربعة المحدد من المحطة وفق أسلوب (من يصل أولا ً يُخدَّم أولاً) وبوجوب إخبار مديرية الإرشاد في شركة مرفأ اللاذقية عن الوقت المتوقع لوصول السفينة قبل الساعة 12 ظهرا ً من اليوم السابق للحصول على خدمة الرسو في أول رصيف متوفر خلال الـ 24 ساعة اللاحقة. في حين أنّ المسافة الفاصلة بين مرفأ بيروت واللاذقية أو بين ليماسول واللاذقية أو مرسين واللاذقية لا تتجاوز في أصعب الظروف المناخية أو غير المألوفة (6-7 ساعات) وبين الإسكندرية واللاذقية أو أزمير واللاذقية (19-20)ساعة.

Title in English: 
The impact of container terminal operations in the supply (the port of Lattakia)