تقويم استخدام الحافلات الترددية لنقل حجاج مؤسسة جنوب شرق آسيا في المشاعر المقدسة

عتبر الحج مناسبة كبيرة خاصة حيث يتم تحرك أكثر من مليوني حاج أثناء الإفاضة من عرفات إلى مزدلفة بعد غروب شمس التاسع من ذي الحجة ويكون ذلك باستخدام الطرق الواصلة بين عرفات ومزدلفة وتظهر هناك صعوبة كبيرة في حركة المركبات باستخدام هذه الطرق لعدة أسباب أهمها ارتفاع حجم الطلب بالإضافة إلى نقص الطاقة الاستيعابية في مواقف الانتظار بمزدلفة علاوة على اختلاط حركة المركبات بالحجاج المشاة المستخدمين لطرق المركبات. وقد تم التفكير في التغلب على مشاكل النقل في المشاعر المقدسة بوضع استراتيجيات منها تشجيع الحجاج على المشي في المسافات القصيرة والتوجه نحو استخدام وسائل النقل عالية السعة. وفى هذا المضمار برز النقل باستخدام الحافلات الترددية الذي يعتبر من الأنظمة الناجحة حيث يساهم بدرجه كبيرة في تنظيم حجم الطلب على النقل.
وقد أجريت دراسة عن إمكانية استخدام الحافلات الترددية كنظام نقل في المشاعر المقدسة وأوصت هذه الدراسة بإمكانية تطبيق هذا النظام لنقل حجاج مؤسسة تركيا، ولقد تم تطبيق هذا النظام في حج عام 1416هـ. ومن خلال التجربة فقد ثبت جدوى استخدام هذا النظام في النقل بالنسبة لمؤسسة تركيا خلال الأعوام السابقة، وقد تم تطبيق هذا النظام في حج عام 1423هـ لنقل حجاج مؤسسة جنوب شرق آسيا في المشاعر المقدسة.