قوة الأنا تبعا لبعض المتغيرات النفسية والاجتماعية لدى نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات بمدينة مكة المكرمة

دراسة مقدمة إلى قسم علم النفس في كلية التربية بجامعة أم القرى
ضمن متطلبات الحصول على درجة الماجستير في علم النفس
\"تخصص إرشاد نفسي\"
أهداف الدراسة:
دف إلى الكشف عن درجة (قوة الأنا) لدى الفتيات الجانحات على المقياس المعد لذلك ومعرفة الفروق في قوة الأنا تبعاً لبعض المتغيرات الشخصية
والاجتماعية.
تصميم الدراسة:
قامت الباحثة باستخدام المنهج الوصفي في دراستها، معتمدة على بعض الأساليب الإحصائية لاختبار فروضها مثل المتوسطات واختبار (ت) وتحليل التباين
آحادي الاتجاه.
عينة الدراسة:
٦٠ من نزيلاتمؤسسة رعاية الفتيات، و ٦٠ من الفتياتالعادياتمن مدارس مكة المكرمة كعينة مقارنة). ) تم إجراء الدراسة على عينة مكونة من ١٢٠
الأدوات: مقياس بارون لقوة (الأنا)، اختبار رافن للذكاء، مقياس الاتجاهات الوالدية إعداد صبحي.
النتائج:
١- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في قوة الأنا بين التريلات والعاديات لصالح العاديات.
٢- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات في قوة الأنا تبعاً للسن ومستوى الذكاء.
٣- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات في قوة الأنا بين ذوات التعليم المتوسط والابتدائي في صالح ذوات التعليم
المتوسط.
٤- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات في قوة الأنا بين ذوات الاتجاهات الوالدية (الوالد/الوالدة) المنخفضة والمتوسطة
لصالح ذوات الاتجاهات الوالدية (الوالد/الوالدة) المنخفضة.
٥- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات في قوة الأنا تبعاً للترتيب الميلادي، وحجم الأسرة، والمستوى الاقتصادي
٦- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات في قوة الأنا تبعاً للبيئة السكنية التي كانت تعيش فيها التريلة.
التوصيات:
ومن أهمها:
١ - إنشاء مكاتب للتوجيه الأسري تكون ملحقة بمراكز الرعاية الصحية الأولية لتقديم بعض التوجيهات والإرشادات الخاصة بعمليات التنشئة الاجتماعية.
٢- العناية ببرامج التوجيه والإرشاد في المدارس، ومتابعة أداء وظائفها بالصورة العملية.
٣- الاهتمام بعمل البحوث والدراسات في هذا اال تشمل جميع العوامل المؤثرة على ذوي السلوك المنحرف في إطار خطة بحث محلية مبنية على التخطيط
العلمي المدروس للوقاية من الانحراف والجريمة.