الاسلوب المعرفي التصلب - المرونة وعلاقته باتخاذ القرار

رسالة ماجستير
عنوان الدراسة : الأسـلـوب الـمـعــرفي ( الـتـصلب – الـمـرونة ) وعــــلاقـــته بـــاتــخـــاذ الـــقــــرار
دراسة نفسية تطبيقية على متخذي القرار الإداري في وزارات المجتمع اليمني
قدمت هذه الدراسة استكمالاً لمتطلبات نيل درجة الماجستير في علم النفس
إعداد / الطالبة : انتصار عبدالسلام خالد كرمان – 2005 م

ملخص الدراسة

أهداف البحث :
يستهدف البحث الحالي ما يأتي :
أولاً : بناء مقياس الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة .
ثانياً : التعرف علىمستوى الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة لدى متخذي القرارالإداري في الوزارات وما يتبعها من جهات .

ثالثاً : الكشف عما إذا كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة على وفق متغيرات : الجنس ، العمر ، المستوى التعليمي ، التخصص العلمي ، مدة الخدمة ، المركزالوظيفي .
رابعاً : بناء مقياس القدرة على اتخاذ القرار .
خامساً :التعرف على مستوى القدرة على اتخاذ القرار لدى متخذي القرار الإداريفي الوزارات وما يتبعها من جهات .
سادساً : الكشف عما إذا كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية في القدرة على اتخاذ القرار على وفق متغيرات : الجنس ، العمر ، المستوى التعليمي ، التخصص العلمي ، مدة الخدمة ، المركزالوظيفي .
سابعاً : الكشف عما إذا كانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المتصلبين والمرنين في القدرة على اتخاذ القرار .
ثامناً : الكشف عما إذا كانت هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة واتخاذ القرار .
تاسعاً :التعرف على دورالأسلوب المعرفي (التصلب – المرونة) في القدرة على اتخاذ القرار

عينة البحث :
تكونت عينة الدراسة من ( 268) متخذاً فعلياً للقرارالإداري في (12 ) وزارة و ( 4 ) من أهم الجهات التابعة لها أُختيروا بالطريقة العمدية (المقصودة) بواقع (167) مدير إداره ، و (85) مديراً عاماً ، و (16) وكيلاً ، منهم (245) ذكراً ، و(23) أنثى، وقد تراوحت أعمارهم بين (19 - 59) عاماً بمتوسط حسابي قدره (38.66 ) ، وانحراف معياري قدره (8.04 ) .

أدوات البحث :
لتحقيق هدف البحث قامت الباحثة ببناء مقياسين ، الأول مقياس الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة ، والذي تكونت فقراته من (98) فقرةً موزعة على (9 ) مجالاتٍ ، استُخرج له الصدق الظاهري بعرضه على ( 22 ) خبيراً متخصصاً في علم النفس ، والتربية مما أسفر عن حذف (12) فقرة من المقياس ، واجراء بعض التعديلات عليه .

طبق المقياس في صورته الأولية في دراسة استطلاعية تكونت عينتها من ( 9 ) أفراد من متخذي القرار الإداري في وزارتين اُختيرتا عشوائياً ، ولم يتم تعديل أي فقرة في ضوئها ، ثم طبق المقياس ثانية في دراسة أساسية على عينة تكونت من (200) فردٍ من متخذي القرار الإداري ابتداءً من مدير إداره فما فوق بواقع (96) مديراً عاماً ، و (96 ) مدير إداره ، و(8) وكلاء اُختيروا عشوائياً من ( 5 ) وزارات ، و ( 5 ) من أهم ما يتبعها من جهات ، ثم حللت الفقرات إحصائيا باستخدام : طريقة القوة التمييزية مما أسفر عن حذف فقرتين لأنهما غير مميزتين ، وطريقة الصدق التكويني ، والتي بواسطتها تم حذف (4) فقراتٍ كان منها الفقرتان غير المميزتين ، كما أظهر الصدق التكويني أن معاملات الارتباط بين الدرجة الكلية للمقياس ومجالات المقياس من جهة ، وبين مجالات المقياس مع بعضها البعض من جهة أخرى ذات دلالة إحصائية .

كذلك حسب ثبات المقياس بطريقتين : الأولى طريقة التجزئة النصفية ، والثانية طريقة الاتساق الداخلي، وقد بلغت معاملات الثبات (0.88 ) و (0.93 ) بالترتيب .

واستُخرج ايضاً للمقياس معامل الصدق الذاتي ، والذي بلغ ( 0.94 ) بدلالة معامل الثبات بطريقة التجزئة النصفية ، و( 0.95 ) بدلالة معامل الثبات بطريقة الفا كرونباخ .

أما المقياس الثاني فكان مقياس القدرة على اتخاذ القرار الاداري ، والذي تكونت فقراته من (31) فقرة موزعة على (3) مجالات ، واستُخرج له الصدق الظاهري بعرضه على (30) خبيراً من المختصين في علم النفس والتربية وعلم الاجتماع مما أسفر عن حذف (8) فقرات .

طبق المقياس في صورته الأولية في دراسة استطلاعية تكونت عينتها من ( 9 ) أفرادٍ من متخذي القرار الاداري في وزارتين اُختيرتا عشوائياً ،ولم يتم تعديل أي فقرةٍ في ضوئها .

ثم طبق المقياس ثانية في دراسة أساسية على عينة تكونت من (296) فرداً من متخذي القرار الإداري ، ابتداء من مدير إداره فما فوق بواقع ( 132) مديراً عاماً ، و (150) مدير إداره ، و(14) وكيلاً اُختيروا عشوائياً من ( 13 ) وزارةً ، وأهم ما يتبعها من جهات بواقع (7 ) وزارات ، و( 6 ) جهاتٍ تابعةٍ لها ، وحللت الفقرات إحصائيا باستخدام : طريقة القوة التمييزية والتي حذفت من خلالها (11 ) فقرة لأنها غير مميزة ، وطريقة الصدق التكويني والتي بواسطتها تم حذف (20) فقرةً ، وكانت (11) فقرةً منها هي الفقرات غير المميزة ، كما ظهر من خلال الصدق التكويني أن معاملات الارتباط بين الدرجة الكلية للمقياس ومجالات المقياس ذات دلالة احصائية .

وقد بلغ معامل ثبات المقياس بعد حسابه بثلاث طرق (0.52) بطريقة التجزئة النصفية ، و(.56 0) بطريقة الاتساق الداخلي ، و(0.81) بطريقة إعادة الاختبار، والتي أُجريت بفاصل زمني مقداره شهر ، وذلك على عينة بلغ عددها (48) فرداً من مدير إداره فما فوق من أصل (121) فرداً ممن طبق عليهم المقياس في وزارتين ، وإحدى الجهات التابعة لإحداها .

كما بلغ معامل الصدق الذاتي للمقياس (أي الخلو من الخطأ ) ( 0.72) بدلالة معامل الثبات بطريقة التجزئة النصفية ، و(0.75) بدلالة معامل الثبات بطريقة الفا كرونباخ ، و(0.90 ) بدلالة معامل الثبات بطريقة إعادة الاختبار .

الوسائل الإحصائية :
استخدمت الدراسة عدة أساليب إحصائية أهمها : مقياس الالتواء ، اختبارمربع كاي لعينة واحده ، الاختبارالتائي ، معادلة ارتباط بيرسون ، معامل الفا كرونباخ ، معادله سبيرمان بروان ، معادلة جتمان ، معادلة الدرجة المعيارية ، تحليل التباين لمتغير واحد ، تحليل التباين الثنائي والرباعي ، معادلة الانحدار الخطية ، معادله الخط المستقيم للإنحدار .

نتائج الدراسة
كان من أهم نتائج البحث ما يأتي :
1- أغلب أفراد العينة مرنون ، ولديهم قدرة عالية على اتخاذ القرار الإداري .
2-بلغت نسبة المتصلبين ( 32.2 %)من أفراد العينة ككل ، و( 31.68 %) من القيادات العليا ، والذين يمثلون مدراء العموم ، والوكلاء ، و( 31.74 % ) من القيادات الدنيا ، والذين يمثلون مدراء الإدارات ، كما أن نسبة المتصلبين من مدراء العموم بلغت ( 31.8 % ) ، ومن الوكلاء بلغت (56.3 %) .
3- بلغت نسبة من قدرتهم على اتخاذ القرار الإداري منخفضة ( 22.4 %) من أفراد العينة ككل ، و( 17.8 %) من القيادات العليا ، والذين يمثلون مدراء العموم والوكلاء، و(21.6%) من القيادات الدنيا، والذين يمثلون مدراء الإدارات، كما أن نسبة المنخفضين في القدرة على اتخاذ القرار الإداري من مدراء العموم كانت ( 20 %) ، ومن الوكلاء ( 18.8 %)
4- يزداد التصلب وكذلك القدرة على اتخاذ القرار كلما ارتفعت العينة في السلم الوظيفي
5-تختلف نسبة الأفراد الذين لديهم قدرة عالية على اتخاذ القرار وفقاً للمجالات الثلاثة لمقياس القدرة على اتخاذ القرار، حيث كانت أكبر نسبة لهم كانت في مجال التأكد ، ويليه مجال المخاطرة ، ثم مجال عدم التأكد.
6-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة على وفق متغير الجنس .
7- الذكور أكثر قدرةً على اتخاذ القرار الإداري من الإناث .
8- توجد فروق دالة إحصائيا في الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة ، وكذلك في القدرة على اتخاذ القرار الإداري تبعاً للعمر ومدة الخدمة، وهي لصالح الفئة العمرية الأصغر في كلا المتغيرين ، ومدة الخدمة الأقصرفي الاسلوب المعرفي ، ومدة الخدمة الأكبر في اتخاذ القرار.
9-متخذي القرار الإداري الجامعيين وحملة الشهادات العليا أقل تصلباً من غير الجامعيين ، في حين لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة بين الجامعيين و حملة الشهادات العليا .
10-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في القدرة على اتخاذ القرار الإداري على وفق متغير المستوى التعليمي .
11-لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة ، وكذلك في القدرة على اتخاذ القرار الإداري على وفق متغير التخصص العلمي ( علمي – انساني ) .
12- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة ، وكذلك في القدرة على اتخاذ القرار الإداري على وفق متغير المركزالوظيفي .
13- توجد علاقة سلبية ذات دلالة إحصائية بين الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة ، واتخاذ القرار
14- يتنبأ الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة بالقدرة على اتخاذ القرار .
15- توجد علاقة سلبية ذات دلالة إحصائية بين الأسلوب المعرفي التصلب – المرونة ، ومجالي التأكد وعدم التأكد ، في حين لا توجد هذه العلاقة مع مجال المخاطرة .