العنف في وسائل الاتصال المرئية وعلاقته بجنوح الاحداث

العنف في وسائل الاتصال المرئية وعلاقته بجنوح الاحداث
الباحث/ وعد إبراهيم خليل الأمير
ماجستير، جامعة بغداد / كلية الاداب / قسم علم الاجتماع
2003م
الأهداف:
التعرف على طبيعة العلاقة بين العنف المعروض في وسائل الاتصال وجنوح الأحداث من خلال مقابلة عينة من الاحداث الجانحين المودعين في دار إصلاح الأحداث في بغداد .
العينة:

تكونت العينة من (300) حدث منهم (150) حدثاً مرتكباً لجنح عنيفة و(150) حدثاً مرتكباً لجنح غير عنيفة .

الأدوات:

أسلوب استمارة المقابلة مع أفراد العينة للحصول على معلومات تخص المحاور الرئيسية للاستمارة التي ركزت على أركان العلاقة بين الأحداث والعنف في وسائل الاتصال المرئية ، فضلا عن المعلومات التي تتعلق بالحدث وجنحته .

النتائج:

بينت ارتفاع في ساعات المشاهدة التي يقضيها الأحداث أمام وسائل الاتصال المرئية ، وكان الحجم الأكبر في هذه المشاهدة للأفلام والبرامج والألعاب ذات الطابع العنيف ،والتي احتلت المراتب الأولى في تفضيلات الأحداث للمشاهدة واللعب .
وأشارت الدراسة إلى انعكاس (العنف الاتصالي) على بروز سلوك ومشاعر تتسم بالعنف من الأحداث ، وظهر ذلك من خلال الفروقات في إجابات الأحداث المرتكبين لجنح عنيفة عن الأحداث المرتكبين للجنح الغير عنيفة .
مظاهر الانعكاس على سلوك الأحداث ظهرت في :
زيادة في المشاجرات واستعمال الشتائم ، الاندفاع في مشاهدة الأفلام الجنسية ، ممارسة الألعاب العنيفة ، زيادة مناقشة أفلام العنف وتفضيلها ، تقليد أبطال أفلام والعاب العنف ، زيادة اللعب بالألعاب الكمبيوترية العنيفة .
وعلى صعيد انعكاسها على مشاعر الأحداث فقد ظهرت في :
زيادة الشعور بالفخر عندما يشبه بالبطل العنيف ، الوقوف الى جانب البطل المجرم في الأفلام، الانزعاج من قطع اللقطات المثيرة ، الشعور بالحقد والكراهية عند الخسارة بالألعاب، اعتبار الضرب مظهراً للرجولة.