أجهزة التكنولوجيا وسقوط الإنسان

أجهزة التكنولوجيا وسقوط الإنسان
الباحث الاجتماعي
عباس سبتي
مقدمة :
منذ أن وجد الإنسان وهو يمارس الجريمة من قتل وسلب واغتصاب ولكن في عصر التكنولوجيا وتقدم الإنسان وزيادة وعيه كان من المفترض أن يتهذب ويضبط نفسه ، إلا أن وتيرة حالات الجرائم قد زادت ، للأسف لم يسقط الإنسان البالغ أو الرجل أو المرأة بل حتى الأطفال سقطوا وارتكبوا عمليات : الانتحار والاغتصاب و.. ووصل الأمر بأبنائنا طلاب المدارس بل كل طلبة المدارس بدول العالم أن ينشغلوا عن دراساتهم المدرسية والجامعية بأجهزة التكنولوجيا
في العصر الحاضر ليس بالضرورة أن تسقط حضارة أمة وتنمحى من الوجود وتقوم بدلا منها حضارة جديدة ذات أمة أخرى وإن حصل ذلك في الأمم البائدة ، لكن بريطانيا الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس حلت محلها الولايات المتحدة وأكثر سكانها من أوربا ويدينون بالنصرانية كما يسمي بول كنيدي ذلك بالتمدد الإمبراطوري
و ذكر بعض أن انتقال التقدم التكنولوجي إلى الصين والهند وغيرهما يعني سقوط وتأخر أمريكا وأوربا الغربية عن ركب الحضارة المعاصرة
حاولت أن أعلق على أكثر الأخبار الواردة بمواقع الصحف الاكترونية من وجهة نظر الاجتماعيين والتربويين كي أصل بالفكرة إلى القاريء واضحة وجلية وبالتالي أحقق أهداف الدراسة
مفاهيم الدراسة :
أجهزة التكنولوجيا :
وهي الأجهزة التي اخترعها الإنسان من اجل رفاهيته وراحته وتسهيل أموره مثل التلفونات الذكية وشبكات التواصل الاجتماعي
شبكات التواصل الاجتماعي :
وهي عبارة شبكات تواصل وارتباط الإنسان بالاخر مثل فيسبوك وتويتر
سقوط الإنسان :
انحراف الإنسان عن جادة الحق وتورطه في الأخلاق غير الحميدة بالاستعانة بأجهزة التكنولوجيا مثل الهاتف الذكي ( أي فون ) وشبكات التواصل الاجتماعي
أهداف الدراسة :
بيان وسائل الكترونية تساعد الإنسان على الانحراف الأخلاقي
توعية الناس بخطورة أجهزة التكنولوجيا على حياتهم ومستقبلهم
أدوات الدراسة :
استندت الدراسة على أدوات غير مألوفة في البحث العلمي في جمع المادة أو البيانات مثل المواقع الاكترونية خاصة مواقع الصحف اليومية المحلية الاكترونية
مجتمع الدراسة :
يضم كل الأفراد الذين تورطوا في ممارسة صور وأشكال الانحراف الأخلاقي
الدراسات السابقة :
وهي تعرض ضمن الأخبار الواردة في المواقع الاكترونية ولم تفرد في عنوان منفصل
سقوط الإنسان
سقوط الإنسان قبل سقوط الحضارة ، وقد ناقش علماء الاجتماع وعلماء الدين وغيرهم ، أن سقوط الإنسان يعني انحرافه وتحديه لسنن الكون ، وسيكون الحديث في هذه الدراسة سقوط الإنسان ولا نتطرق إلى سقوط الحضارات بشكل تفصيلي
ومن الذين نقاشوا أو نظروا لسقوط الحضارات ابن خلدون في مقدمته فذكر مراحل نمو الأمة إلى سقوطها ويسميها طور الاسراف والتبذير واصطناع قرناء السوء وإبعاد العقلاء والصالحين عن صناعة القرار السياسي ( مقدمة ابن خلدون )
وجاء توينبي البريطاني وألف \\\" دراسة للتاريخ \\\" درس (22) حضارة التي مرت على البشرية واعتمد على نظرية التحدي والاستجابة وإذا وصلت الدولة إلى مرحلة تعجز التحدي بسبب ضعف قوة التدين والأخلاق وقد تأثر توينبي
بابن خلدون في تقديم خمس مراحل لنمو وسقوط الحضارات ، واعتبر توينبي موت وضعف الأخلاق هو موت الإبداع والعجز عن مواجهة التحدي ، لكن قد تساءل سائل كيف نفسر التقدم التكنولوجي في ظل ضعف القيم الأخلاقية في أمريكا والغرب والشرق أليس هذا هو الإبداع ؟ صحيح أن التقدم التكنولوجي مستمر في الشرق والغرب لكن الحضارة آيلة إلى السقوط التدريجي لا يشعر بها أصحابها كما ذكر القرآن
وجاء ديورانت واتفق مع توينبي في أن انهيار الأخلاق والقيم يدفع بتعجيل سقوط الحضارة ، وجاء جيبيون الذي درس الحضارة الرومانية وتحدث عن انهيار قيم الأسرة والانفاق العام والإسراف والاهتمام بالألعاب العنيفة وضعف العامل الديني كلها مراحل في سقوط الحضارة الرومانية
كتاب (تدهور الحضارة الغربية ) الذي ألفه الفيلسوف والمفكر الألماني أوزوالد اشبنجلر وذكر من أسباب تدهور حضارة الغرب
كنا نسمع أن في أدغال قارة أفريقيا توجد جماعات بدائية تأكل لحوم البشر وكنا نستغرب من هذا الفعل لكن زاد استغرابنا أن أناساً من أوربا مهد الحضارة والتقدم يأكلون لحوم البشر بسبب تعاطي المخدرات بل أرجعت مجلة \\\" نيوزوبك الأمريكية إلى خوف الناس وهلعهم بسبب نشر \\\" الانترنت \\\" حالات أكل لحوم البشر وجرائم القتل والاغتصاب ونبش القبور ، وأن بعض الشباب يمارسون أكل لحوم البشر بعد تأثرهم بمقاطع فيديو عبر الانترنت
وحذرت الصحيفة من خطورة استخدام ألعاب الفيديو عبر الانترنت واصفة إياها بأنها أصبحت مشكلة اجتماعية كما فرضت كاليفورنيا حظراً على بيعها للقاصرين وزادت من الرقابة عليها. وأوضحت الصحيفة أن الأمر قد يعزي إلى الهوس باستخدام الانترنت، ومن جانبها حذرت سوزان غرينفيلد، باحثة في جامعة أكسفورد، من ان الأمر قد يكون له علاقة كبيرة باستخدام الاجهزة الالكترونية وطريقة اتصالها بالعقل مع احتمالية أن تلك الاجهزة قد تسبب خللا بعقل الإنسان، وهو ما أكده الكاتب.
. ( الأنباء 14/6/2012 )
وسقوط الإنسان قد يعني إصابته بأمراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق والإحباط والعزلة
رقابة شبكات التواصل الاجتماعي :
أعلن مقرر لجنة الظواهر السلبية نائب برلماني كويتي عن توجه وزارة المواصلات الى إنشاء مقاسم تضطلع بالرقابة على وسائل الاتصالات والتواصل الاجتماعي، ومنع التجاوزات السائدة فيها ، مبينا أن هذه الرقابة ستفعل من الآن.
وقال النائب أن اللجنة اجتمعت أمس مع وزير المواصلات وممثلين عن وزارة الداخلية لمناقشة قضية انعدام الرقابة على هذه الوسائل «وقد ابلغنا الوزير أن الحكومة رصدت مبلغ خمسة ملايين دينار لانشاء المقاسم المطلوبة، ووعد بتفعيل الرقابة خلال سنة»، موضحاً أن المقاسم ستحد من التجاوزات بنسبة 95 في المئة ( جريدة الراي 13/6/2012)
وبين الوزير أن وزارة المواصلات تولي هذه القضية أهمية قصوى وتعتبرها أولوية وطنية خاصة في ظل ازدياد الظاهرة الخطيرة والغريبة على المجتمع الكويتي والتي أصبحت تمثل تهديداً واضحاً لأمن واستقرار المجتمع واستغلال قلة من ضعاف النفوس مواقع التواصل الاجتماعي للتطاول على الذات الأميرية والإساءة الى الرسول صلى الله عليه وسلم أو الاساءة الى فئة أو طائفة معينة في المجتمع الكويتي، الأمر الذي يدفع كل العاملين داخل الوزارة الآن للإسراع في إقامة هذه المقاسم الحديثة والمتطورة للقضاء على هذه الظاهرة الخطيرة. ( جريدة الأنباء 14/6/2012 )
وأشار الوزير الى أن الوزارة تواصل جهوداً كبيرة بالتعاون مع شركات الانترنت لحجب كل المواقع الاباحية والأفكار الهدامة لحماية المجتمع وبخاصة الشباب والمحافظة على القيم والمبادئ الاسلامية الراسخة داخل المجتمع، على الرغم من التحديات الصعبة التي تواجه الوزارة والشركات في هذا الصدد، إلا أن الوزارة تبذل قصارى جهدها في هذا الصدد لمنع دخول هذه المواقع من الدخول على شبكة الانترنت في الكويت والتعامل مع تكنولوجيا معقدة للغاية للوصول الى هذا الهدف ومواجهة هذه المواقع
اصدر وزير المواصلات قراراً وزارياً بتشكيل فريق وطني لأمن المعلومات بهدف وضع استراتيجية حول حماية النظم والشبكات وكل ما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات في الجهات الحكومية.
وذكر مصدر لـ«الوطن» أن الفريق يضم كلا من وزارتي الدفاع والداخلية وجهاز الأمن الوطني والهيئة العامة للمعلومات المدنية برئاسة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات.
وبيّن أن مشاريع الحكومة الالكترونية تتطلب وجود حماية أمنية متكاملة على نظم المعلومات من اجل زيادة الثقة في التعاملات الالكترونية.
وأوضح المصدر أن الجهاز المركزي أبدى آراءه الفنية في شأن قانون الجرائم الالكترونية، وتم ارسال التقرير الى إدارة الفتوى والتشريع، مشيراً إلى أن عدداً من الجهات مشاركة في اعداد القانون ومنها وزارة الداخلية ( جريدة الوطن 14/5/2012)
أميركا تسعى لرقابة صارمة على الشبكات الاجتماعية :
القاهرة ـ العربية: يطرح مكتب التحقيقات الفيدرالية الأميركي (FBI) لوائح جديدة تقضي بتعديل بنود بالقانون، الذي يطلق عليه اسم «قانون الاتصالات المساعدة لتطبيق القانون»، مطالبا بتطبيق هذا القانون على مواقع الشبكات الاجتماعية مثل «فيسبوك»، و«غوغل بلس»، و«مايكروسوفت»، و«ياهو»، وهذا يعني السماح للحكومة الأميركية مراقبة هذه الشبكات. ويقتصر تطبيق هذا القانون المعروف اختصارا بـ «CALEA»، والذي تم تشريعه عام 1994، حالياً على جميع الشركات المزودة لشبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية فقط، وليس على شبكات الويب.
لذا يسعى مكتب التحقيقات مجددا لتنفيذ خطته الرقابية وفرضها بهدوء من خلال تمديد بنود هذا القانون وشمولها شبكات النطاق العريض، لتتيح للحكومة الأميركية إنشاء مواقع ويب جاهزة، تصبح كأبواب تنصت خلف تلك الشبكات السالف ذكرها ومراقبتها وإمكانية اعتراض خدماتها والتنصت عليها في حال الاشتباه بقيام نشاطات غير مشروعة «إرهابية» أو مهددة للأمن القومي، كما هو الحال مع شبكات الهواتف الخلوية، وقدرة «FBI» على تعقب المطلوبين والقبض عليهم عبر هواتفهم المحمولة، التي تحولت إلى أجهزة تجسس على أصحابها دون معرفتهم (جريدة الأنباء 8/5/2012 )
تعليق :
الولايات المتحدة ترفض عقد اتفاقيات بين الدول بخصوص رقابة شبكات التواصل الاجتماعي كما سوف يأتي لكن في هذا الخبر يلاحظ أنها تراقب هذه الشبكات لتحقيق أهدافها الأمنية فقط ولا تهتم بالمخاطر التي تتعرض لها دول العالم من جراء هذا الأخطبوط وأعني به شبكات التواصل الاجتماعي
شبكات التواصل الاجتماعي :
لا أدري لماذا سميت هذه الشبكة بهذا الاسم ؟ هل هي تربط وتقوي العلاقة بين إنسان وآخر كمفهوم إيجابي في وقت نريد أن تقوى هذه العلاقات في عصرنا عصر العزلة والأنانيات ؟ كلا أن هذه الشبكات ساهمت في عزل الإنسان عن أخيه وأمه وأبيه عندما وصل إلى درجة الإدمان في استخدام هذه الشبكات ، هناك احتمالان بإطلاق هذا المسمى احتمال أن الاسم عينه أهل الغرب والأوربيين الذين استخدموا هذه الشبكات وجعل كل واحد يرتبط بأناس ويتواصل معهم في وقت كان يعيش العزلة بسبب مادية الحضارة الغربية التي عزلت الإنسان عن غيره واحتمال آخر وهو الأقوى أن الاسم اخترعه أصحاب الشركات التي اخترعت هذه الشبكات كي يروجوا لأجهزتهم ويحلوا في نظرهم مشكلة العزلة التي يعيشها الإنسان في الغرب
يحتل فيسبوك المرتبة الأولى على لائحة مواقع التواصل الاجتماعي في البلدان كلها تقريبا، مع استثناءات قليلة، مثل روسيا، حيث يتقدم عليه موقع أودنوكلاسنيكي. ولو كان فيسبوك بلدا، لاحتل المرتبة الثالثة عالميا، بعد الصين والهند من حيث عدد السكان ( جريدة القبس 16/5/2012)
أقول كشفت دراسة حديثة أن مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي ليس لهم أصدقاء يقفون بجانبهم ساعة الشدة أشارت الدراسة إلى أن من بين (237) صديقاً صديقان يمكن مساعدتهم في مشكلاتهم الحقيقية ، يذكر أن الدراسة تمت من قبل “كانسر توك ويك” الأميركية، في إطار حملة بدأت الثلاثاء الماضي تستهدف التعرف على الصعوبات التي يواجهها الشباب المصابون في إقامة علاقات عاطفية. وفي هذا الصدد، أبدت المسئولة في جمعية ماكميلان لدعم مرضى السرطان إليزابيث أتكينسونن، دهشتها حيال العدد القليل من الأًصدقاء الموثوقين لدى الفرد، وعدم وجود أي صديق موثوق لدى الكثير من الناس في عصر التقنية الحديثة وثورة المعلومات والاتصالات الحالية وفي عصر به “فيسبوك وتوتير. ونظرًا لما للصداقة من أهمية كبرى، أوصت الدراسة بأن يكون لدى كل فرد، لاسيما المرضى، عدد كبير من الأًصدقاء الموثوقين الذين يمكنهم التحدث إليهم، وذلك لتجنب الإصابة بالأمراض والأزمات النفسية ( موقع مجلة العلوم الاجتماعية الاكتروني )
إن شبكة الانترنت تم الكشف عنها، بالتحديد في مايو 2001، وهي عبارة عن مجموعة شبكات يديرها مختصون نفسانيون إسرائيليون، مجندون لاستقطاب شباب العالم الثالث، وخصوصًا المقيمين في دول الصراع العربي الإسرائيلي، إضافة إلى أمريكا الجنوبية، ربما يعتقد بعض مستخدمي الإنترنت أن الكلام مع الجنس اللطيف مثلاً، يعتبر ضمانة يبعد صاحبها، أو يبعد الجنس اللطيف نفسه عن الشبهة السياسية، بينما الحقيقة أن هذا الحوار هو وسيلة خطيرة لسبر الأغوار النفسية
تعرف أن تلك المواقع الغرض من إنشائها ليس التسلية؛ إذ كشفت مجلة فرنسية ملفًّا واسعًا عن هذا الموقع، مؤكدة بأنه موقع استخباراتي صهيوني، مهمته تجنيد العملاء والجواسيس لصالح الكيان الصهيوني ( موقع الألوكة الاكتروني )
«فيسبوك» يتحول إلى أداة لارتكاب الجرائم في بريطانيا :
(يو بي أي) -- تحوّل موقع التواصل الإجتماعي \\\"فيسبوك\\\" إلى أداة لارتكاب الجرائم في بريطانيا من استمالة الفتيات القاصرات وحتى القتل والإحتيال.
وقالت صحيفة \\\"دايلي مايل\\\" اليوم الثلاثاء إن أرقاماً حصلت عليها بموجب قانون حرية المعلومات، كشفت أن الشرطة البريطانية سجلت وقوع 300.
12 جريمة في العام الماضي مرتبطة بموقع فيسبوك، وبمعدل جريمة واحدة كل 40 دقيقة. واضافت أن موقع التواصل الإجتماعي الواسع الإنتشار تورط بتحقيقات اجرتها الشرطة البريطانية بجرائم قتل واغتصاب وانتهاك أطفال جنسياً واعتداء وخطف وتهديد بالقتل وتخويف شهود واحتيال.
وقالت إن أرقام الشرطة البريطانية احتوت على حالات كثيرة لاستخدام فيسبوك في اغراض الجريمة، من بينها تعرض إمرأة للإعتداء من قبل مشتبه في قضية اغتصاب لتقديمها أدلة ضده.
ونسبت إلى مصدر في الشرطة البريطانية، قوله \\\"يحتاج الناس لأن يتذكروا أن الجريمة هي مجرد انعكاس للمجتمع الذي نعيش فيه، ولا يوجد شيء خطير أو جنائي في جوهر فيسبوك، ولكن من الأهمية بمكان أن يتم التعامل مع هذا الموقع باحترام نظراً للمخاطر التي يمكن أن تترافق مع استخدامه\\\".
واضاف المصدر \\\"علينا أن نقبل بأن موقع فيسبوك صار أداة لارتكاب بعض الجرائم، مثل الإستمالة الجنسية، وأسهل بكثير مما كان عليه في الماضي، ونحتاج لأن نكون على بينة من ذلك\\\" ( جريدة الوطن 5/6/2012 )
تعليق :
هذه سلبية أخرى نرصدها حيث أن \\\" فيسبوك \\\" أصبحت أداة لارتكاب الجرائم الاكترونية والعادية على حد سواء ، ويتبين من كلام الشرطة البريطانية أنها لا تستطيع أن تحد من \\\" فيسبوك \\\" كأداة جريمة وبالتالي يعاني مسئولو العالم من سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي ويزيد من جهدهم بل وتعرضهم للخطر ضد هذه التقنية
تستخدم غرف الدردشة في الاساس في تبادل المعلومات النصية مع مجموعة من المستخدمين الآخرين. اتاحة التكنولوجيا الحديثة تقنية تبادل الملفات واستخدام الكاميرا لكي يتمكن الأفراد من روية بعضهم البعض أثناء الدردشة وذلك عن طريق وجود بعض البرامج لتحقيق هذه الأغراض. وقد أتاحت تقريبا (الدردشة عن طريق الإنترنت وخدمة ارسال الرسائل)للمستخدمين أن يرسلوا أو يعرضوا صورهم. مع ارتفاع وافر في نشاط (Sexting)، حيث كان الأفراد يرسلون صور عارية أو صورا جنسية فاضحة لأنفسهم إلكترونيا لكي ينظر إليها الاخرين، فقد أصبح شائعا بشكل متزايد في غرف الدردشة للمستخدمين لتبادل صور عارية أو جنسية
وفي خبر ( مانشيت ) :غرفة الدردشة على الانترنت تدخل الغرف المظلمة وتضع نهايات مأساوية لقصص الخيانة والطلاق ( جريدة الشرق الأوسط الاكترونية يناير 2004)
في خبر صحفي : الواتساب وال \\\" بي بي \\\" يشغلان المعلمين عن الطلاب :
انتشار استخدام الأجهزة الذكية «آيفون»، و«جلكسي»، و«بلاك بيري» بين مختلف الفئات العمرية وخاصة داخل المدارس والجامعات بين المعلمين والمعلمات، صرف المعلمين عن شرح المقرر الدراسي للطلاب والطالبات بسبب انشغالهم بخدمتي «الواتساب والبلاك بيري»، الأمر الذي جعل أولياء الأمور يطالبون وزارة التربية والتعليم بنشر كاميرات مراقبة داخل الفصول للقضاء على تلك الظاهرة التي أثرت في مستوى درجات أبنائهم وجعلتهم يلجأون للدروس الخصوصية التي أثقلت ميزانيتهم.
وطالب أولياء أمور طلاب وطالبات وزارة التربية والتعليم بالسعودية مع بداية العام الدراسي الجديد بربط الفصول الدراسية بشبكة كاميرات مراقبة في الفصول والممرات، مؤكدين أن أبناءهم وبناتهم يشتكون من انشغال المعلمين والمعلمات بالجوالات خاصة خدمة «الواتساب» والـ «بي بي» متجاهلين شرح المقرر لأبنائهم.
وأكد بعض طلاب المدارس أنهم اعتادوا على انشغال معلميهم عنهم، وأصبح هذا الأسلوب في التدريس مألوفا لدى الجميع، حيث يعمد بعض المعلمين أو المعلمات على حد سواء مع بداية الحصة الدراسية بوضع الـ CD المخصص أصلا للمعلم ليتقن من خلاله شرح الدرس للطلاب، إلا أنهم يستعينون بالحاسوب ليقوم بدورهم فما عليهم إلا رفع الصوت، ويبدأ شرح الدرس عن طريق هذا الحاسوب، ويعود المعلم أو المعلمة لعالمه الخاص في «الواتساب» والـ «بي بي» حتى نهاية الحصة ونفس الأسلوب يستخدمونه بشكل شبه يومي وفي كل الفصول.
وبحسب صحيفة «الرياض» السعودية قال أحد أولياء الأمور محمد المشعل إنه واجه مشكلات كثيرة في جلب المعلمين الخصوصيين لشرح المنهج لأبنائه من الذكور وبالإناث مشيرا إلى أنهم لم يستفيدوا أي شيء من ذهابهم للمدرسة يوميا.
وأوضح أنه فوجئ عند سؤاله لأبنائه عن سبب تقصيرهم الدراسي، حيث أكدوا له أن غالبية المعلمين والمعلمات منشغلون عن التدريس بجوالاتهم ( هواتفهم ) وتكليف الطلاب يرددون الأناشيد أو الدروس عن طريق المسجل، مطالبا بضرورة ملاحظة مثل هذا الموضوع ( جريدة الأنباء 26 مايو 2012 )
تعليق :
هل من مجيب افتتح التعليق وكلامي موجه إلى مسئولي التربية والتعليم كي يراقبوا الفصول الدراسية وما يعمله المعلمون والمعلمات من الانشغال بأجهزة التكنولوجيا ( آي فون وبي بي وجالكسي ) عن شرح الدروس ، ومن نتائج هذا الانشغال أن أولياء الأمور يشتكون بضعف التحصيل الدراسي لأبنائهم ولجوءهم إلى الدروس الخصوصية مما يعني عبء إضافي على ميزانية الأسرة إلى جانب غلاء المعيشة ، كل ذلك كي يتحدث المعلم مع زميله خارج المدرسة بكلام ( فاضي )الذي يفضله على تعليم الأبناء ، فماذا بقي بعد حتى المربون تأثروا بالواتساب ؟
وكشفت دراسة لشركة «اومنيكوم غروب» المتخصصة في التسويق، تزايداً كبيراً في ارتياد مواقع التواصل الاجتماعي بحيث قال 86% ممن شملهم الاستطلاع في السعودية أن «فيسبوك» موقعهم المفضل تليه منتديات الدردشة والبريد الالكتروني.
وأشارت الدراسة أن 49% من الذين شملهم الاستطلاع قالوا أنهم لا يستطيعون العيش من دون «فيسبوك»، في حين أكد 86% أن الإعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تثير اهتمامهم بالمنتجات التجارية
يقول استاذ الإعلام الجديد في جامعة الملك عبدالعزيز أن «مواقع التواصل الاجتماعي لها ايجابياتها وسلبياتها».
لكنه يقلل من نسبة تأثيرها على المجتمع قائلا «معظم الآراء على تويتر تتحدث عن أهمية ومشروعية قيادة المرأة للسيارة لكن في الواقع غالبية المجتمع تعارضها، وكذلك بالنسبة لعمل المرأة وهو أكثر وضوحا ومشروعية إلا أن نسبة كبيرة لا تؤيده».
ويؤكد أن «المجتمع الافتراضي \\\" في تويتر لا يعكس حقيقة المجتمع السعودي كواقع».ويضيف كاتب «هناك نحو 4 ملايين شخص على فيسبوك، ومئات الآلاف على تويتر من السعوديين، هناك مجتمع افتراضي لذلك يحتاج الإنسان للشعور بالأمان الأمر ليس سهلا لكن يجب العمل قدر المستطاع».
واضطر عدد من الوزراء لإصدار بيانات نفي لمعارف وهمية تتحدث بأسمائهم على فيسبوك أو تويتر
كما استخدمت مواقع التواصل الاجتماعي في المعركة الدائرة بين التيارين الإسلامي والليبرالي في المملكة وسط اتهامات متبادلة بين الجانبين.
ويعلق مستشار اقتصادي مصري على صفحته بتويتر قائلا «اكثر نقاشاتنا حول المسائل الدينية والرياضية تبقى كالعادة بيزنطية تنتهي الى لا شيء، فهل يحتاج النقاش حولها الى هذه الحدة في مجتمعنا؟ ( جريدة الأنباء 25/4/2012)
قرأت خبراً غير سار وهو استفادة مروجي المخدرات من استغلال المواقع الاكترونية في صنع المخدرات وتهريبها وترويجها كما صرح أحد المسئولين بوزارة الداخلية الكويتية خلال اجتماع مدراء أجهزة مكافحة المخدرات لمجلس دول التعاون بالمنامة ومحذراً أن دول الخليج العربية أصبحت سوق ترويج السموم البيضاء كما جاء في تقرير الهيئة الدولية للرقابة على المخدرات ، وشدد هذا المسئول على مراقبة المواقع الاكترونية وصيدليات الانترنت التي تقوم بالاتجار ونشر المخدرات بين الشباب
أقول أن آفات التكنولوجيا أصبحت تأكل الأخضر واليابس لا سيما فئة الشباب الذين أصبحوا لقمة سائغة لمروجي السموم البيضاء الذين استفادوا من المواقع الاكترونية في ترويج بضاعتهم ، وبالتالي رأى المسئولون في مجال التربية والأمن والصحة وغيرهم بدول العالم أن أجهزة التكنولوجيا تفيد في جانب ولكنها تهدم في جوانب كثيرة ، فأنت تسمع يومياً في الصحف وغيرها عن سلبيات التكنولوجيا مثل \\\" التكنولوجيا سبب للكآبة والوهن بالذاكرة \\\" و \\\" المواقع الاكترونية تساعد الرجل على الكذب \\\" ، وقد أجريت دراسة مكتبية قبل أشهر : \\\" التكنولوجيا وضعف العلاقات الاجتماعية في الأسرة .. أسباب .. حلول \\\" وذكرت من آفات التكنولوجيا ضعف العلاقات الاجتماعية في الأسر ، على أي حال اتجهت بريطانيا إلى مراقبة أجهزة التكنولوجيا بسبب هذه السلبيات ولو أن هناك احتجاجات ضد هذا الاتجاه إلا أن بريطانيا ماضية في قرارها ، وهذا يشجع بقية الدول لا سيما العربية منها كي تحد من آفات التكنولوجيا خاصة في مجال صناعة وتهريب المخدرات (سبتي، مجلة المعلم الكويتية 12/4/2012 )
مظاهر سقوط الإنسان :
عزوف طلبة المدارس عن الدراسة :
كشفت دراسة علمية حديثة اجراها باحثون بريطانيون النقاب عن أن إعداد الأطفال الذين توقفوا عن ممارسة هواية القراءة قد زادت بشكل ملحوظ مع انتهاء المرحلة الابتدائية ويرجع ذلك إلى اهتمامهم بالشبكة العنكبوتية وإهمال قراءة الكتب والقصص في المنزل.
وقال الباحثون ان هناك 4 من 10 مدرسين اكدوا أن الأطفال لم يعودوا يهتمون بالقراءة من سن الحادية عشرة، لافتين إلى أن العديد من المدارس يخشون سرعة شعور الأطفال بالملل ويلجأون إلى قضاء الأوقات في تصفح شبكة الانترنت بدلا من قراءة رواية قصيرة. كما أشار المعلمون إلى أن الأطفال لا يجدون الكتب المدرسية محببة لنفوسهم، كما أثاروا بعض المخاوف حول عدم قيام الآباء بالمجهود الكافي لتشجيع الأطفال على حب القراءة وممارستها بشكل دوري حين الرجوع الى المنزل. وأكد ثلثا التلاميذ أن القراءة ليست ممتعة بدرجة كافية لهم، بينما قال ثلاثة أرباعهم ان مدى قدرة واستيعاب الأطفال وانتباههم أصبح أقل من السابق، في حين أن 94% منهم زعموا أن استخدام الانترنت أفضل من القراءة (جريدة الأبناء 22/6/2012
تعليق :
تشير الدراسات التربوية إلى عزوف طلبة المدارس عن الدراسة في كل مكان وقد ذكرت في دراسة لي عن عزوف طلبة المدارس عن الدراسة الأسباب الكثيرة ومنها : ألغت أجهزة التكنولوجيا حب الدراسة من قلوب الطلاب ، كيف ؟؟
إجادة أجهزة التكنولوجيا الحوار مع الأبناء ،
اخترعت أجهزة التكنولوجيا لتشبع ميول الأبناء ،
تمضية الطالب والمراهق جل الوقت بممارسة الألعاب الاكترونية
دخول غرف الدردشة و مواقع التواصل الاجتماعي
في المقابل لم تستطع المدرسة أن تستغل التكنولوجيا في الدراسة وتربية الأطفال على الأخلاق
فيسبوك» و«تويتر» للانتقام :
تحولت شبكات التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» الى ساحة للانتقام يستغله الكثيرون للنيل من أعدائهم وفقا لأحدث الدراسات التي أجريت في بريطانيا مؤخراً.
وأوضحت الدراسة أن تزايد شعبية «فيسبوك» و«تويتر» بين الملايين حول العالم قد يسهل من الوسائل الانتقامية بين الكثيرين منهم، حيث اعترف نحو 60% من المشاركين في الدراسة بواقع شخص من بين كل عشرة اشخاص باستغلال هذه الشبكات للنيل من أعدائهم.
وأشارت البيانات الى أن أكثر من 52% من المشاركين اعترفوا بتفكيرهم في استغلال شبكتي التواصل في النيل من شخص قام بإيذائهم بينما اعترف 38% بواقع شخص من بين كل عشرة اشخاص بالانتقام بالفعل من أعدائهم بدافع الغيرة او الحقد أو الغضب ، وقد جاء الاصدقاء تلاهم مديرو العمل كأكثر الاشخاص الذين يمكن أن يتعرضوا للانتقام من أصدقائهم أو مرؤوسيهم عبر شبكات التواصل ألاجتماعي ويأتي ذلك في الوقت الذي تشير فيه الدراسة الى ان ثلث البريطانيين يعتقدون ان الخيانة هي افضل عقاب وانتقام من اعدائهم يليها الكذب بنسبة 19% ثم السرقة بنسبة 9%. (جريدة الأنباء 23/5/2012 )
تعليق :
كل يوم يمر ونكتشف أن أجهزة التكنولوجيا أو شبكات التواصل الاجتماعي تدمر حياة الناس ، والناس للأسف في غفلة عن سلبيات هذه الشبكات ، وفي هذا الخبر يلاحظ أن الإنسان الذي يحمل في طياته بذور الشر يحاول الاستفادة من \\\" فيسبوك وتويتر \\\" في الإساءة إلى خصومه كما تشير الدراسة الاجتماعية في هذا الخبر وهي تحكي أن الإنسان المتمدن أكثر شرسة وانتقاماً من الإنسان الجاهلي والحجري لأنه لا يحاول حل مشكلاته مع خصومه بالطرق المشروعة ، وعلى الرغم من ثقافته وكثرة قنوات الإصلاح في عصره فأن أجهزة التكنولوجيا حولت الإنسان إلى منتقم ومجرم
أبطال ونجوم الفن هم : قدوة :
تحت عنوان : تويتر : يخطف الفنانين من الصحف والبرامج
بعد أن كان الظهور الاعلامي للفنانين مقتصراً على الصحف والمجلات وبعض البرامج الفنية دخلت التكنولوجيا في التواصل الاعلامي بين الفنانين وجمهورهم حتى بات الفنان ذاته هو صاحب السبق الصحفي في نشر ما يريد ايصاله الى جمهوره واستأثر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بالنصيب الاكبر من هؤلاء النجوم وهو الامر الذي تسبب في تقلص اهتمام جمهور الأغنية بالنجوم من خلال إطلالتهم عبر البرامج الفضائية المنوعة أو نشرات أخبار الفن التي عادة ما يكون لها السبق في كشف الستار عن جديد لهم مثلما جرت العادة في السنوات القريبة الماضية بل أصبح أفق التواصل أكثر رحابة وأريحية لعدد من الفنانين الذين وجدوا ضالتهم عبر «تويتر» الذي ساهم في خروجهم من عزلتهم والطوق الذي فرضه عليهم «البروتوكول» ومديرو الأعمال في الماضي فمن خلال تغريدة لا تتجاوز الـ«140» حرفاً أطل هؤلاء النجوم وفتحوا نافذة جديدة مع المحبين تحتكر الرؤى والأحاديث والتصريحات بمجهود يوفر بالنسبة لهم الوقت والمجهود ويحيي آمال التواصل مع الناس ( جريدة عالم اليوم 29/5/2012)
تعليق :
أصبح أهل الفن والغناء والتمثيل هم القدوة في سلوكياتهم المنافية للحشمة والأخلاق والأعراف ، وهذا يعزز انتشار الأخلاق غير الحميدة في الناس أكثر من بقية وسائل الأعلام
إن حجم انشغال الناس بالتكنولوجيا الحديثة في وقتنا الحالي بدءًا من استخدام أجهزة الحاسوب والتراسل بين القريب والبعيد عبر البريد الالكتروني ووصولا الى برامج أجهزة «الآي فون» الهاتف النقال من شركة (آبل) خصوصا في ظل ثورة المعلومات والاتصال التي وضعت الانسان وجها لوجه أمام الحدث الدائر.
ولعل المتأمل في برامج هذا الجهاز سيجد أن برنامج \\\"Twitter \\\" قد نال نصيباً كبيراً من حديث الناس وصرف الجزء الكبير من أوقاتهم وأن رأينا مرادف هذه الكلمة في اللغة العربية فأنها تعني «المغرد» وهو السبب الذي جعل الشركة تتخذ الطائر الأزرق شعاراً لها قاصدة بذلك ًان مستخدم هذا البرنامج يغرد كل الطائر بأحرف محدودة لا تتجاوز ال 140 حرفاً ، وليست الفائدة من هذا البرنامج أنه يستخدم لأخبار الناس بأني جالس الآن في المزرعة أو أنني وصلت البيت وقبلت رأس والدتي أو أنني وصلت العمل وتشاجرت مع المشرف ..... إنما المقصود هو أن «Twitter »يستخدم فيما هو أكبر بكثير من ذلك ولعل من أبرز استخداماته سرعة تناقل المعلومة والخبر ، لهذا قامت الكثير من الشركات التجارية والمؤسسات الاعلامية بالاعتماد عليه لنشر كل ما يخصهم من عروض وأخبار ومقالات.
فهو منتدى عام يتم من خلاله تناقل المعلومات وهو منصة لاطلاع من حولك على ما تعرفه أو تعرفت عليه وكل هذا بشكل سريع ، إذاً هو حركة تبادل المعلومات بين الآخرين.
في التحقيق الصحافي الذي قام به قسم الجيل الجديد في جريدة الوطن في مطلع هذا الشهر بخصوص تواصل أكاديمي بين الأساتذة والطلبة خلال الاختبارات، وأن العدد من الأساتذة والطلاب قد أبرزوا ايجابيات استغلال هذه البرامج لصالح العملية التعليمية و الصورة المشرقة لهذا البرنامج على وجه العموم فهو كالمنتدى العام الذي يلقى به من مختلف الأفكار والآراء فالكثير من علماء الدين يسعى محبوهم لنشر آرائهم عبر هذه البرامج بل أن بعض أهل العلم والمنشغلين به يقوم بكتابة الفوائد والدرر التي يحتاجها الانسان في حياته.
ولقد طالعتنا إحدى الصحف بتغطية لها أن «تويتر «وسيلة تعليمية جذابة !! ورأت أنه يضيف للعملية التعليمية الكثير لأن الأستاذ يستطيع أن يرسل لكل طالب تغريدة في كل صباح تتعلق في مقرره وكذلك يكون الطلاب قادرين على تفادي تكرار الكلمات وطولها ومن فوائده أنه يمكن من خلاله تبادل الخبرات والمعلومات بين المعلمين ، لكن علاقة الأستاذ بتلميذه والتي ينبغي أن تبقى مستقرة ويسودها الاحترام والتوقير وأنها لا تتجاوز أسوار المدرسة أو الجامعة ستصل مع التواصل الالكتروني الى فقدان هيبة المعلم وجرأة الطالب وقد تصل الى مخاطبته بأسلوب لا يليق به، والمهم من ذلك أن المعلم مربي فهل سيكون في تواصله مع الطلاب دور تربوي.
ومن المفاسد ما يرتكبه بعض الطلاب في قضاء وقته أمام شاشة الحاسوب والمواقع المختلفة ومحادثات التعارف ( الدردشة ) في حين أن ظن أهله منصرف بأنه منشغل في واجباته وأبحاثه !! ومن الغرائب أن مستخدمي هذا البرنامج انشغالوا في ابداء آرائهم وكأن أعمالهم مقتصرة عليه صباحَ مساء.
والأهم من ذلك ما نلاحظه من دخول معدٌّ له أعدادا مبتكرًا في محاربة فضيلة الناس ومحافظة المسلمين والقضاء على العادات الحميدة واغراق المسلمين في الشهوات وصدهم عن دينهم باشاعة الفواحش ونشر الرذائل ( جريدة الوطن 10/5/2012)
الإيميلات توتر جو العمل :
كشفت دراسة أميركية أن إعطاء الموظفين «استراحة» من قراءة الرسائل الالكترونية في العمل من فترة إلى أخرى، يخفف من توترهم ويزيد من قدرة التركيز لديهم. شملت الدراسة، التي أجريت بالاشتراك مع الجيش الأميركي، مستخدمين لجهاز الكمبيوتر وضعوا في إطار مكتب في الضواحي، حيث تم تعليق أجهزة لمراقبة دقات قلوبهم، وكانت أجهزة الاستشعار ترصد عدد المرات التي يتنقل فيها هؤلاء من صفحة إلى أخرى. وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يقرأون الرسائل الإلكترونية ينتقلون من صفحة إلى أخرى ضعف المرات (37 مرة في الساعة)، بالمقارنة مع الأشخاص الآخرين (18 مرة في الساعة)، فيبقون في حالة من «التأهب الدائم»، مما يزيد عدد دقات القلب لديهم، وأن الأشخاص الذين تم إعفاؤهم من هذه المهمة لمدة 5 أيام، كانت دقات قلوبهم طبيعية أكثر (جريدة القبس 6/5/2012 )
الغش في الامتحان :
كان في السابق قبل أجهزة التكنولوجيا يتفنن الطلبة في الغش بالامتحان كما في هذه الحكاية :
ضبط طالب في كازاخستان وبحوزته ورقة غش يبلغ طولها 11 متراً
وتحتوي الورقة على حوالي 25 ألف اجابة لأسئلة في امتحان مهم لدخول الجامعة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية اليوم الجمعة. وقد تكلف الطالب الذي جرى حجب اسمه، عناء طبع الاجابات على ورقات رفيعة ثم ألصقها ببعضها البعض ولفها حول خصره. وقد ضبطه احد مراقبي الامتحان قبل ان يتمكن من الاستفادة من المجهود الذي بذله. يعيش الطالب في مدينة ريدر شرقي البلاد
تعليق:
الغش سلبية من السلبيات التي يمارسها الطلبة في كل مكان ، والغش محرم شرعاً وقانوناً وتجعلنا كتربويين نؤكد على أن المؤسسات التعليمية لم تؤثر في طلابنا بحيث تعودهم على الأخلاق : الصدق والأمانة والثقة بالنفس في عصر طغت المادة وأجهزة التكنولوجيا على مناحي الحياة وانشغال الطلبة بها والعزوف عن الدراسة ، ووجود خلل في نظام التقويم المدرسي والجامعي مما أثر سلباً على الطلبة بل ويصل الأمر إلى انتحار بعضهم ، والاعتماد على حفظ المعلومات التي لا يستفيد منها الطالب في حياته وصبها في ورقة الامتحان ( جريدة الأنباء 10/6/2012 )
اعترف وزير التربية والتعليم في مصر بواقعة تسريب سؤالين من امتحان اللغة العربية في اليوم الأول من امتحانات الثانوية العامة على تويتر وبلاك بيري بعد ساعتين من بدء الامتحان ( جريدة الأنباء 11/6/2012)
وفي الكويت شهد اليوم الأخير من الأسبوع الأول للامتحان 70 حالة حرمان في لجان امتحانات مادة اللغة العربية، بواقع 5 حالات حرمان لطلبة القسم العلمي و65 حالة حرمان لطلبة القسم الأدبي، منها 32 في الورقة الأولى، و33 حالة حرمان في الورقة الثانية وأوضحت المصادر أنه في السنوات الماضية، لم تتعد حالات الحرمان سواء في الكنترول العلمي أو الأدبي، الــ 100 حالة في جميع الامتحانات، مفيدة بأن لأول مرة تشهد لجان الامتحانات 50 أو 60 حالة حرمان في اليوم الواحد ( جريدة القبس 15/6/2012 )
تعليق :
ازدياد حالات حرمان الطلبة من الامتحان دليل على الاستعانة بأجهزة الهواتف النقالة و الذكية في عمليات الغش ، وهذا الأمر بحد ذاته يجعل أكثر الطلبة لا يتأثرون بمواعظ وإرشادات المعلمين بحرمة الغش بسبب هذه الأجهزة
تحت هذا العنوان جاء «آيفون» يسبب ربكة في اختبارات الثانوية العامة
في كل عام تشكل المراقبة على أداء الطلبة خلال فترة الاختبارات واحدا من التحديات الكبرى في وزارة التربية، اذ من الصعب التوفيق في هذه المعادلة الصعبة بين حق الطلبة في الحصول على أجواء تربوية مناسبة والمحافظة على خصوصياتهم من جهة، وبين المحافظة على النظام وعدم السماح بالغش أو التطاول على اعضاء لجان المراقبة من جهة أخرى، وفي كل عام تتطور وسائل الغش وأدواته عند الطلبة، وتتطور معها وسائل التصدي للغش من جانب المعلمين، ومع التقدم التكنولوجي الذي يشهده العالم كل يوم، شهدت العديد من لجان مراقبة الاختبارات حالة من الارتباك بين المعلمين والادارات المدرسية مع انطلاق اختبارات نهاية العام يوم أمس، وكان «الهاتف الذكي جدا الآيفون» هو مصدر هذا الارتباك بلا منازع، حيث يوفر الجهاز امكانية تصوير اوراق الاسئلة بكل وضوح وارسالها لأكبر عدد ممكن من المستخدمين، وهم الطلبة في هذه الحالة، في ثوان معدودة، وقد شهدت العديد من لجان المراقبة في اختبارات الامس الكثير من حالات الغش باستخدام الآيفون، سواء من خلال الاتصال المباشر وتلقي الاجابة من شخص خارج القاعة، او من خلال تسلم صور تحتوي على الإجابات كما تم التحفظ على العديد من أجهزة الهواتف التي تم ضبطها مع الطلبة داخل قاعات ألاختبارات وهو أمر مخالف للوائح المدرسة ، لذا جاء تنبيه الطلبة الى ضرورة عدم احضار الهواتف معهم خلال تأدية الاختبارات. ( الانباء 11/6/2012)
وصل الأمر إلى أن تستعين وزارة التربية بأجهزة \\\" تشويش\\\" أثناء تأدية الطلبة الامتحان من اجل منع الطلبة إدخال الهواتف ولمنع الغش في الامتحان ( جريدة الوطن 12/6/2012)
التأثير النفسي بسبب الرسائل النصية :
طور باحثون في علوم الحاسوب في جامعة «بورتسموث» البريطانية تطبيقا للهاتف الذكي، يقولون إنه سيساعد المستخدم على التحكم في مزاجه وحالته النفسية أثناء تلقيه الرسائل وتهيئته مسبقا لإيجاد أفضل طريقة ممكنة للتعامل مع الرسائل ذات المحتوى السلبي.
ومبدأ عمل التطبيق هو أنه يقوم بالتمييز بين الرسائل ذات الأثر الإيجابي والأخرى ذات الأثر السلبي على الشخص، ويقوم بتصنيفها وفق ألوانا مختلفة تعبر عن الحالة التي يجب أن يتهيأ لها المستخدم قبل قراءة الرسالة ، وإن المستخدم سيكون لديه الخيار بعدم فتح إحدى تلك الرسائل في حال معاناته من مزاج سيئ في يوم ما، ولكن خبراء يقولون بهذا الخصوص إن تجاهل بعض الرسائل تفاديا لمحتوى ذي أثر سلبي فيها قد يكون له نفس الأثر من التوتر على الشخص ، مهما تكن هذه التقنية في المحافظة على توازن المزاج النفسي للمستخدم فأنه عرضة للأثر السلبي لهذه الرسائل على نفسيته حتى لم يفتحها
وتقول الباحثة في الجمعية البريطانية لعلم النفس، باميلا بريغز، إنه لا يمكن أن نفترض بالمنطق أن هذا العمل سيجعل حياة الشخص أكثر سهولة ويسرا إذ يبقى هناك سؤال رئيس فيما إذا كان هذا التطبيق موثوقا بالفعل لدرجة معينة في تفسير وترجمة الرسائل إلى حالتها الواقعية؟ وتضيف بريغز أن الأمر يتطلب الكثير من الباحثين الذين بمقدورهم استخدام أنواع مختلفة من التحليلات اللغوية القادرة على تحديد نوعية محتوى الرسالة، وعندئذ سيكون من المنطقي الاعتماد على ترجمة ذلك المحتوى إلى ألوان مختلفة تعبر عن حالة معينة ( جريدة القبس 15/6/2012 )
تعليق :
تدهور الحالة الصحية عند تلقي الرسالة النصية ( SMS ) يعني أن المستخدم قد يعرض نفسه وغيره إلى المخاطر

وحسب «البيان» الإماراتية كشف قسم الجريمة المنظمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة عن ظهور كمية كبيرة من الأفلام الإباحية التي تحتوي على مشاهد تحريضية للتحرش بالأطفال من الجنسين ضمن مجموعة كبيرة من الأفلام والمصنفات الفنية المقلدة التي تم ضبطها خلال حملات الدهم التي قام بتنظيمها فرع جرائم التقنية المتخصص بمكافحة الجرائم التقنية.
وتبين أن هذه الأفلام يتم جلبها من بعض الدول الآسيوية وطباعتها على أقراص مدمجة في بعض المواقع التي تتخذها هذه العصابات أوكارا لطباعة وترويج الأفلام والمصنفات الفنية المقلدة والتي رجح أن تكون سببا وراء تزايد جرائم التحرش بالأطفال التي تم ضبطها خلال الآونة الاخيرة، والتي لم تكن معهودة في الماضي من خلال وصول هذه الأفلام الى فئات العزاب الآسيويين خاصة العاملين في مجال الخدمات والبقالات والمحال التجارية الواقعة بالأحياء السكنية (جريدة الأنباء 21/6/2012 )
تعليق :
لا يمكن ترك الأطفال يلعبون بالحارة أو أمام المنازل خوفاً من هؤلاء الذئاب البشرية التي تثير غرائزها الأفلام الإباحية الموجودة في أقراص مدمجة والمنقولة من المواقع الاكترونية ، وكيف يسمح بسكن العزاب والعاملين بالأحياء السكنية ؟
هدر الأموال وإضاعتها :
كتبت صحيفة «دايلي ميل» أن صبياً بريطانياً دردش مع صديقته عبر الهاتف المحمول بمبلغ وصل الى اكثر من 2.6 الف دولار في غضون شهر واحد فقط. وبعد الحصول على حساب ارسلته شركة فودافون العالمية البريطانية لخدمات شبكات الهواتف المحمولة، قدر بـ 1700 جنيه استرليني (ما يعادل 2635 دولارا) سحب والد الطفل دينيس راشن الهاتف منه. وحاليا يضطر اوسكار للدردشة مع صديقته تشارلي البالغة من العمر 13 عاما عبر شبكة فيسبوك للتواصل الاجتماعي، فيما يحاول أبوه حسم الموقف مع شركة فودافون التي يقول دينيس أن موظفيها كان عليهم أن يبلغوه بالأمر دون انتظار أن يصل الحساب الى هذا المبلغ الهائل، وربما سيضطر دينيس لالغاء العقد الذي ابرمه مع الشركة والانتهاء من استعمال خدماتها رغم أنه تمتع بها على مدى 15 عاما (جريدة الأنباء 21/6/2012 )
تعليق :
كيف يحمي القانون المغفلين ، هل يعقل أن تنبه شركة الاتصالات الناس بارتفاع رصيدهم أثناء محادثاتهم ؟ وهل يجعلنا نتذكر أن المستخدم يصرف الأموال على أمور تافهة وغير مهمة من خلال المحادثة عبر الجهاز المحمول مع إنسان آخر
فينفق الأموال ويثقل ميزانته كما ان المدخنين يضرون بصحتهم بصرف الأموال على شراء \\\" السيجارة \\\" ، أننا نعيش في عصر سلبت منا أجهزة التكنولوجيا عقولنا
أظهرت أحدث الأبحاث الطبية أن الهوس اللامتناهي بالحصول على أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من هواتف محمولة أو أجهزة حواسب لوحية قد يدفع إلى التشتت واللهث وراء كل ما هو جديد، والوقوع فريسة لاضطرابات سمات الشخصية.
تزايد الأنانية والفردية في الإنسان :
كشفت الدراسات التي أجريت بجامعة «كاليفورنيا» الأميركية النقاب عن أن ما يقرب من 65% من الأشخاص في العالم النامي يمتلكون هواتف ذكية أو لاب توب أو أجهزة كمبيوتر لوحية في وقت الذي تتضاعف فيه معدلات اقتنائها بحلول عام 2015 ليظل ثمانية أشخاص من إجمالي عشرة متواصلون عبر شبكات الانترنت بصورة متواصلة ، وتهدف الدراسات إلى تحليل العلاقة بين هذه الأجهزة الالكترونية ومدى تسلطها على سلوكيات الإنسان وتأثيرها على سمات شخصيته ، قد أجريت على نحو 3آلاف مستخدم لشبكة التواصل الاجتماعي «تويتر» حيث تم تصنيف نوعين من مستخدمي هذه الشبكة ما بين «مرسلين» و«مستقبلين».وأوضحت الدراسات أن ما يقرب من 80% من مستخدمي التويتر تتركز تغريداتهم حول مفهوم «أنا» حول أمورهم الشخصية ( جريدة الأنباء 22/6/2012 )
تعليق :
أجريت دراسة \\\"أجهزة التكنولوجيا وسقوط الإنسان \\\" وذكرت السلبيات لهذه الأجهزة والدراسة في الخبر المنشور تبين لنا كباحثين ان حضارة التكنولوجيا آيلة إلى السقوط بعد أن سقط الإنسان المعاصر
من صفات هذا الإنسان الأنانية والأنا أي أن الإنسان يعيش العزلة ولا يشعر بغيره ولا يحاول ان يساعد غيره وكما أن هذه الأنانية تجعل بفقد الإنسان الثقة بنفسه وليس العكس ، ويشعر بانه الأفضل ولا يقيم وزناً لغيره ولهذا لا يقبل النقد او النصيحة من غيره لأنه يعيش الاستكبار النفسي فهو ظالم لنفسه وظالم لغيره أليس كذلك ؟

التشهير بأعراض الناس باستخدام الكاميرات الخفية :
تقرر حظر بيع واستيراد كاميرات التجسس والكاميرات المخفية بعد أن رصدت هذه الجهات وجود تجاوزات واختراق لخصوصيات الأفراد خلال الفترة الأخيرة.
وقالت مصادر عاملة في سوق بيع كاميرات المراقبة ان الوكالات ومحال بيع الكاميرات تلقت خطابا رسميا يفيد بحظر عمليات البيع والاستيراد، وتحديدا منع بيع كاميرات التجسس، مستدركا السماح ببيع كاميرات المرافقة التي تكون في أماكن غير مخفية وتستخدم للحماية من السرقة وضبط الإنتاج في بعض المواقع العمالية.
ونقلت صحيفة «الاقتصادية» السعودية عن جهات رقابية عليا قولها انها أبلغت وزارة التجارة والجمارك بهذا القرار، مشددة على تكثيف أعمال رصد مثل هذه الممنوعات ومنع دخولها الأراضي السعودية من خلال المنافذ البرية والبحرية والجوية، كما شدد الخطاب على «تكثيف أعمال الرقابة على الأسواق ومراكز بيع هذه المنتجات وسحب كل الأجهزة التي نص التنظيم الجديد على منعها في الأسواق».
وأضافت المصادر أن القرار كان متوقعا خاصة بعد أن بدأت في الفترة الأخيرة كمية الطلب على كاميرات التجسس وأجهزة التصنت في الارتفاع، كما تبين أن البعض يستخدمها في أعمال غير نظامية خاصة في أوساط الشباب والمراهقين، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية رصدت عددا من عمليات التشهير ببعض الأشخاص أو تصويرهم في أوضاع مخلة، إضافة إلى ورود بلاغات من سيدات يفدن باشتباههن في بعض المراكز التجارية وبعض الفنادق من وضعها لكاميرات وأجهزة تصنت يتم فيها القفز على خصوصيات بعض العائلات ( جريدة الأنباء 14/6/2012 )
هتك عرض وشرف النساء :
يومياً نقرأ عن حكايات تهديد البنت أو المرأة بعرض صورها الفاضحة في إحدى شبكات التواصل الاجتماعي ، كما في هذا الخبر أرسل المطلق صور مطلقته وهي عريانة إلى زميلاتها في العمل ( جريدة الأنباء 12/6/2012 )
وفي خبر استنجدت مواطنة بأمنيي مخفر تيماء لإنقاذها من الإلحاح المزمن لعابث دأب على تحريضها على الفسق والفجور، حتى ضاقت ذرعا بملاحقته لها هاتفيا، فلم تكتف بتسجيل قضية بحقه، بل طلبت اليهم اجباره على تعهد بعدم معاودة سلوكه
( جريدة الراي 13/6/2012 )
فوجئت فتاة عشرينية مساء أمس الأول باتصال شخص مجهول على هاتفها النقال قائلا لها «يا تحبيني يا راح اقتلچ»، وبعد أن صدت الفتاة طلب المجهول أنهال عليها بالسب، الأمر الذي دفع الفتاة الى الاتجاه الى مخفر العدان لتسجيل قضية إساءة وتهديد ضد الشخص الذي تم تزويد رجال الامن برقم هاتفه النقال. وفي التفاصيل التي يرويها المصدر أن بلاغا تقدمت به مواطنة لرجال مخفر العدان تفيد بتعرضها للتهديد من قبل شخص لا تعرفه، حيث أفادت بأنها تلقت الاتصال، وبالاجابة على المتصل عبر عن اعجابه بصوتها وأن لم تقبل به كحبيب فسيقتلها، وعليه قام رجال الامن بإبلاغ مدير أمن مبارك الكبير الذي أمر رجاله بتسجيل قضية وإحالة ملفها إلى رجال المباحث لاستدعاء الشخص والتحقيق معه فيما نسب إليه (جريدة الأنباء 29/5/2012 )
قضت محكمة المنطقة الشرقية بسجن شاب 3 سنوات و360 جلدة لقاء اختراقه جهاز الكمبيوتر الخاص بفتاة والحصول على صورها، والعبث بمحتويات الجهاز وابتزازها بالصور.
وأفادت المعلومات حسب صحيفة «سبق» بأن الفتاة تقدمت إلى شرطة مدينة الدمام برفقة ولي أمرها لتبلغ عن تعرض جهازها المحمول لاختراق من شاب تمكن من الحصول على صورها ويبتزها لتمكنه من نفسها.
واستطاعت فرق البحث الجنائي القبض على الجاني في وقت قياسي وتم تقديمه إلى القضاء الذي أصدر عليه الحكم السابق (جريدة الأنباء 18/6/2112 )
طفل يطبق ما شاهده على الإنترنت
نظرت المحكمة العليا بمدينة ادينبيرغ البريطانية قضية طفل في الثانية عشرة من عمره اغتصب فتاة تصغره بثلاثة أعوام، مستلهما التجربة من فيلم اباحي شاهده على شبكة الانترنت، ووفق ما افاد محامي الدفاع، فان ذلك هو «مجرد غيض من فيض، وان القضايا المماثلة قد تكون أكثر بكثير \\\"
المشكلة ظهرت الى العلن بعد أن شكت الفتاة من آلام في البطن، لكن عندما سألتها والدتها عما جرى معها، بدأت الفتاة تتصرف بشكل هستيري، بعد ذلك أسرت لها
عثرت الشرطة على الفتى بسهولة، وعندما سألته عن سبب اغتصابه للفتاة، أفاد بأنه أراد أن «يتصرف كالبالغين»وكشف لهم عنوان الصفحات التي يزورها على شبكة الانترنت، وبالفعل عثر المحققون في تلك الصفحات على أفلام إباحية تشبه الى حد كبير عملية الاغتصاب التي قام بها الفتى ( جريدة القبس 4/6/2012)
عمي «واتس آب».. ارحل :
اليوم يا محفوظين السلامة ستكون سالفتي نقلا على لسان إحدى السيدات
الفاضلات التي أصرت أن تنقل لنا بكل صراحة وموضوعية، ما تعانيه أغلب البيوت هذه الأيام في ظل وجود هادمي اللذات ومفرقي الجماعات الذين لا يخلو بيت من وجودهم
هذه السيدة أعزائي تقول: ولله الحمد طيلة سنوات عمري لم يكن لي أعداء، ولكن منذ سنة تقريبا بدأ صف اعدائي بالظهور، وللأسف ان هذا الصف بدأ بكل قوة يكبر ويكبر، وأعدائي هم الموبايل والأيباد والتويتر والفيسبوك.. الذين استطاعوا في وقت قياسي أن يهدموا العلاقات بين الأحباب ويقطعوا الحوار بين الصديقات
تقول هذه السيدة التي وصل السيل الزبى عندها: قديما كنا نقول عن مخترع الكهرباء الله يحرم ايدينه عن النار، ولكن اليوم أنا اقول عن مخترع هذه الآفات الله يحرق ايدينه بالنار. فباختراعه هذا شتتنا وفرق شملنا، وجعلنا ناسا فاقدي النطق والإحساس وضعيفي البصر والبصيرة، هذا علاوة على التواصل العاطفي الذي بدأ يتلاشى بين افراد الأسرة الواحدة، فلا الزوج يدري عن زوجته، ولا الزوجة لها خلق ريلها ( رجلها )، والأولاد كل مبحر في عالمه داخل هذه الأجهزة الشيطانية التي يفوق خرابها درجات نفعها، خاصة للنشء.
للأسف أن الكثير يجهل ان مساوئ هذه الأجهزة أكثر بكثير من منافعها، أو بمعنى اخر أننا نسيء استخدام هذه التكنولوجيا الحديثة التي هدمت بيوت كثيرة ، وسببت الطلاق، وفضح الاسماء وبث اشاعات، وغيرها من الأمور السلبية الكثيرة التي تترتب على استخدامها. فالكثير منكم تصله مئات الرسائل اليومية عبر هذه الأجهزة التي تحمل معها صوراً ومقاطع فيديو وأسماء لبنات الناس وأخبار تخص اسرار بيوت لا يعلم بتفاصيلها الا أقرب المقربين، وهذا شيء لم نعتد عليه لأننا شعب محافظ ونحترم الخصوصية ولا نرضى بالتعدي على حريات الغير
فهذا «الواتس اب» هو اليوم الركيزة الأساسية التي ترتكز عليها الجمعات الأسرية والاستقبالات والأعراس والاجتماعات والسفرات والقرارات المهمة والمصيرية، واوامر الشراء، وطلبات الزواج والطلاق، لكن أن يصل الحد ان يكون العم \\\" الواتساب» هو لغة الحوار بين الأهل في المجلس الواحد فهذه هي الطامة الكبرى، وهذا نقلته لي إحدى الصديقات التي تتكلم بكل حسرة وحزن وتقول: «اتصدقين منيرة يوم الأثنين من كل اسبوع يكون عند بناتي يمعة مع بنات عمهم وعماتهم، يتشاوفون ويسولفون ويتغشمرون وتلقين أصوات «كعكعتهم» وضحكهم ووناستهم واصل راس العاير، بس صار لهم فترة اليمعة مالتهم «خاموش»، لا صوت ولا خبر ولا حس
سألت بناتي: شفيكم عسى ما شر عسى مو متزاعلين؟
فردت البنت باستغراب: لا يمه ما فينا شي ليش تسالين؟ فقلت لها: ماشوفكم تسولفون ولا تضحكون؟
فقالت: لا تحاتين يما احنا نسولف مع بعض \\\" بالواتس اب \\\" ( جريدة القبس 3/6/2012 )
تعليق :
لقد تحدثنا كثيراً عن سلبيا أجهزة التكنولوجيا وبالذات شبكات التواصل الاجتماعي سواء من خلال التعليقات اليومية في الصحف الاكترونية أو إجراء دراسات منها : غرفة الدردشة سلبيات وحلول ودراسة التكنولوجيا وضعف العلاقات الاجتماعية في الأسرة
أأيد رأي كاتبة المقال ولكن أظن أن هذا المقال سوف لا يعدو أن يكون مثل البالونة ما أن تنفجر إلا ويختفي أثرها بمعنى أن قراء المقال وأغلبهم من مستخدمي \\\" واتساب \\\" سوف يضحكون ويضحكون كأن هناك نكتة قد قيلت والسبب اللغة الدارجة واللهجة العامية والمزاح في طرح الجد
جاء في عنوان الخبر : بعث إليها برسالة ابتزاز «تويترية \\\"
استنجدت مواطنة برجال المباحث لإنقاذها من «هاكر» اخترق حسابها الالكتروني على «تويتر» وهددها بالفضيحة إن لم تسارع بالدفع لـشراء كرامتها ،
المواطنة (31 عاماً) توجهت الى الادارة العامة للمباحث الجنائية، وقالت لرجال الأمن «لحقوا عليَّ من الفضيحة ... اخترقوا الآيفون وباقوا ( سرقوا ) صوري الخاصة ومعلوماتي وابتزوني».
الأمنيون هدأوا من روع المواطنة وطالبوها بالتروي لشرح ملابسات الواقعة، وسألوها عما حصل، فأفادت: «تلقيت رسالة ابتزاز عبر حسابي الخاص على (تويتر)، أخبرني فيها الـمُرسل الذي لا أعلم هويته بأنه سيفضحني إن لم أبادر بتزويده بالمال حفاظاً على كرامتي، فظننت أن الأمر مجرد مداعبة من صديقة لي، لكن سرعان ما وردتني رسائل أخرى على حسابي ذاته تحوي معلوماتي وبعض الأرقام المحفوظة في هاتفي وشرحاً تفصيلياً عن الصور الموجودة في الهاتف، ما جعلني أتيقن أن حسابي وجهازي (الآيفون) تعرضا للاختراق من هاكر، خصوصاً وأن المرسل هددني انه في المرات المقبلة سينتقل من هاتفي الخاص ويرسل الصور الى هاتف زوجي
واستناداً الى مصدر أمني «بالتحقيق مع الشاكية، ذكرت انها لا تستخدم برامج مشبوهة ويقتصر استخدامها على بعض برامج التواصل الاجتماعي مثل (تويتر) و(فيس بوك)، إلا أنها على يقين أن الاختراق تم عن طريق «التويتر» لأن رسائل الابتزاز وصلت إليها من خلاله ، وتابع المصدر أن «المخترقة توسلت الى رجال المباحث التعامل مع القضية بسرية كونها متزوجة وغير متأكدة من ردة فعل زوجها ولا تعلم إن كان سيتفهم الأمر وأن جهازها تعرض للاختراق خاصة وانه كان يحذرها مراراً من استخدام تلك البرامج، وسجلت قضية وجرى إحالتها على إدارة الجرائم الإلكترونية للتحقق من الحساب وضبط المتهم على ذمة القضية واتخاذ ما يلزم بشأنه (جريدة الراي 3/5/2012 )

معاكسة شاب لفتاة بالبلاك بيري تنتهي بالسجن أسبوعاً و30 جلدة
تسببت معاكسة شاب فتاة عبر البلاك بيري بالحكم عليه بالسجن اسبوعا و30 جلدة في السعودية. وكان الشاب أقدم على طرق باب منزل جيرانه اثناء وجود ابنتهم بمفردها فيه، ملحا عليها لأخذ رقم كود جهاز البلاك بيري الخاص به، لتضيفه لديها في جهاز البلاك بيري، رغم معارضتها ورفضها ذلك.
وتقدمت الفتاة بشكوى رسمية ضد الشاب، وأوضحت المحكمة الجزئية التي اصدرت قرارها الشرعي بحق المتهم، انه نظراً إلى انتشار هذه الظاهرة بين أوساط المجتمع، ما يستوجب الأخذ عليه بحزم، ولظهور علامات التوبة والندم وعدم وجود سوابق على المدعى عليه، قررت المحكمة استصلاحه بعقوبة تعزيرية: جلده ثلاثين جلدة مفرقة على جسده دفعة واحدة، وسجنه مدة أسبوع يحتسب مما أمضاه موقوفاً في هذه القضية، ويؤخذ عليه التعهد بلزوم البعد عن المحرمات، حسب صحيفة «الوطن السعودية \\\" ، ( جريدة الأنباء الكويتية 8/6/2012 )
تعليق :
أصبحت اجهزة الموبايل أداة في نشر الرذائل والأخلاق غير الحميدة ، إذ يستخدمها الشباب في صيد الشابات وكم من قصة وقصة نسمعها أبطالها أصحاب هذه الأجهزة الذين يرتكبون الجرائم الاكترونية والجرائم المنافية للأخلاق ولكن في المقابل لا يستطيع المسئولون أن يقضوا على هذه الجرائم بسبب انتشارها السريع وكثرة الأجهزة الاكترونية وبرامجها التي تساعد على ارتكاب الجرائم ولم تنفع الموعظة والإرشاد مع بعض الشباب إلا بمصادرة هذه الأجهزة وعدم الاقتناء بها والمخالف يتعرض إلى أشد العقاب ، ولعل العقوبة الشديدة تحد من هذه الجرائم ، أليس كذلك ؟
قرر بريطاني الانتقام من عاشقين قضيا الليل في ممارسة الجنس بصوت عال للغاية، بتسجيل مقطع من الضوضاء التي أحدثاها ووضعها على شبكة الإنترنت، المقطع الذي جذب مئات الآلاف لسماعه في ساعات قليلة، ولم يكتف بهذا، بل كتب رسالة إليهما تضمنت رابطا للمقطع الذي وضعه ، فبعد أن عجز البريطاني \\\" لي مور \\\" عن النوم مدة طويلة بسبب ممارسة عاشقين الجنس بصوت عال للغاية، أراد أن ينتقم منهما بطريقة تلحق بهما ( العار) ، فسجل صراخ المرأة ووضعه على موقع خاص بالموسيقى على الإنترنت، حسب صحيفة «ذا صن» البريطانية.
بعدها ترك للعاشقين رسالة وضعها على حائط بهو المبنى الذي يسكن به قائلا فيها: «إلى اللذين لم أتمكن من النوم بسببهما الليلة الماضية، أغلقا النوافذ في المرة المقبلة. أنتما الآن على شبكة الإنترنت، حيث يمكن للعالم كله أن يسمعكما»، وكتب لهما الرابط الخاص بما سجله لهما أثناء ممارسة الجنس.
كما نشر \\\" مور \\\" صورة الخطاب والمقطع الصوتي على حساب تويتر الخاص به، لكن أحد أصدقائه أخذ هذا المقطع ووضعه على موقع آخر على الإنترنت، مما جذب إليه أكثر من 200 ألف مشاهدة في ساعات قليلة.
وكتب \\\" مور \\\" على الإنترنت معلقا بعد أن طالبه مستمعو المقطع بذكر تفاصيل أكثر عن تلك الليلة: ، فقال : «لقد كانت تصرخ بشدة، واستمر هذا أكثر من ساعة».
وأضاف: «إحدى جاراتي خرجت من نافذتها تصرخ وتطالبهما بغلق النافذة، لكنهما استجابا لدقائق ثم عاودا من جديد، لذا قررت أن أجعلهما يشعران بالإحراج مما فعلاه وتسببهما بعدم قدرتي على النوم» البعض شكك في حقيقة ما وضعه الشاب البريطاني على الإنترنت، لكنه أكد أن هذا حقيقي، وأنه التقى هذه المرأة عدة مرات في مصعد البناية (جريدة الأنباء 20/5/2012 )
تعليق :
لا تستغرب أيها القاريء من هذه التصرفات التي تصدر من أناس في دولة حضارية ومتقدمة ( انجلترا ) والذين لا يقيمون للأخلاق وزناً والعجيب أن الانترنت كوسيلة تكنولوجيا قد ساهمت في عرض الجارة وهي في حالة العربدة والسكر مما يعني أن هذه الوسيلة تساهم بنشر الفضائح وتسهم أيضا بتشجيع البعض على ارتكاب لهذه الأخلاق غير الإنسانية ، أنها حضارة القرن (21)التي تتبنى هذه الأخلاق ، ثم أين جهاز الأمن الذي يسهر على راحة الناس في هذه الدولة المتقدمة ؟ وما بال هؤلاء أصحاب شبكات التواصل الاجتماعي يتابعون ذلك في آخر الليل دون حلهم مشكلة الجارة المنحرفة ؟
هتك معلم كمبيوتر فلبيني عرض طفلة (11 عاما) من بني جلدته عندما كان يعلمها دروس الـICDL في شقته ، وفوجيء والدها بالبنت تعود باكية وقالت أن المعلم اعتدى عليها جنسياً ( جريدة الوطن 10/5/2012)
الرجم حتى الموت لرجل سرق هاتفاً محمولاً :
توفي رجل رجما بالحجارة على يد حشود اتهمته بسرقة هاتف محمول في مدينة بولوكوان كبرى مدن شمال البلاد، بحسب ما أعلنت الشرطة المحلية التي فتحت تحقيقا في الجريمة.
وشرح مواتشي نغويبي المسؤول في الشرطة لوكالة «سابا» للأنباء أن «الحشود توافدت لنجدة امرأة كانت تصرخ، وتم إلقاء القبض على الرجل ورجمه بالحجارة». وأوضح أن الحشود استعملت حجارة «وأدوات مختلفة لضربه»، مضيفا أن الشرطة تبحث عن المرأة التي سرق هاتفها المحمول منها. وحصلت هذه الحادثة صباح الأحد بعد ثلاثة أيام من وقوع حادثة مماثلة في حرم جامعة المدينة حيث قام مئة طالب تقريبا بضرب زائرين اتهموا بسرقة الهاتف المحمول الخاص بأحد الطلاب، ما أدى إلى 100 مقتل شخص وإصابة خمسة أشخاص بجروح بليغة، ورمت الحشود الحجارة على سيارة الاسعاف التي وصلت لنق ل الجرحى.
وبحسب الشرطة، فإن 5% من جرائم القتل في جنوب افريقيا يرتكبها مواطنون يأخذون حقهم بيدهم ويسارعون إلى قتل المجرمين المزعومين ( جريدة الأنباء 9/5/2012 )
تعليق على الخبر :
ضمن الدراسة التي أجريها عن سلبيات أجهزة التكنولوجيا وأقصد بها شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها التي أثرت على حياة الناس سلباً بينما الناس يقتنون بها رغم المشكلات التي يتعرضون لها ، في الخبر السابق ما مصير السارق مع رخص الهاتف المحمول الذي ذهب ضحية هذه التقنية ؟ وما بال الناس الذين يتصرفون بهذه الطريقة وكأنهم في عصر \\\" الغاب \\\" أليس أن هذا الجهاز سلب منهم العقل على الرغم من عدم اهتمام صاحبة الهاتف بهذا الجهاز ؟ وماذا نقول عن هذا الجيل الجامعي الذي تربى بأحضان التكنولوجيا وهو يرتكب جريمة القتل بسبب أن احد سرق جهاز\\\" أي فون \\\" ، فأين رجال القانون ؟

قتل الشباب في الطرقات :
أجهزة الموبايل و\\\" أي فون \\\" سببت حوادث قتل أو عاهات جسدية للناس من خلال كتابة نصوص ورسائل نصية أثناء قيادة السيارة :
أثبتت دراسة صدرت مؤخراً، أن واحداً من بين كل ثلاثة مراهقين يقومون بكتابة الرسائل النصية وإرسالها أثناء قيادتهم للسيارة، الأمر الذي يرفع من نسبة المخاطر والانخراط بحوادث مرورية، بالإضافة إلى التعرض لإصابات مختلفة ( القبس 11/6/2012)
في الوقت الذي تصدرت فيه دولة الكويت المرتبة الاولى بين الدول العربية بمعدل حوادث الطرق الذي وصل الى 75 الفا و194 حادثا مروريا بواقع 206 حوادث في اليوم، والتي اسفرت عن مقتل 493 شخصا بواقع 1.3 في كل يوم من عام 2011 حسب آخر احصائية لادارة المرور. انتشرت ظاهرة جديدة تنبئ بطرق اجراس الخطر بزيادة اعداد الحوادث في البلاد عن العام الماضي، بطلها: «البلاك بيري، الآي فون»، عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي: (التويتر، فيس بوك، وآتس أب، بي بي) حيث بدأ استخدامها بشكل مفرط اثناء قيادة السيارات في شوارع البلاد في الآونة الاخيرة مما سبب العديد من الحوادث بسبب اشغال سائق السيارة في الامور السابقة وترك الطريق.
حديثي عن هذه الظاهرة اليوم جاء من تجربة شخصية جعلتني أشعر بالمسؤولية لكتابة هذا المقال، حيث تعرضت لحادث، إذ انشغل من قام بصدمي بما يسمى بـ: (بي.بي). كما إن الذي حصل معي حدث للكثيرين مما جعلني أطلق عليها \\\" ظاهرة ويجب الحد منها، لأنها اذا استمرت ستوصل الكويت الى المرتبة العالمية بالحوادث وليست العربية فقط، بسبب عدم ادراك بعض الناس لخطورة ما يقومون بفعله، علاوة على عدم وجود قوانين صارمة رادعة، علماً أن وزارة الداخلية مشكورة كانت قد اصدرت قانوناً بعدم التحدث بالهاتف اثناء القيادة ويجب تطبيقه بحذافيره،

تعليق :
وكباحث يومياً أرصد سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي التي أساء استعمالها الكبار والصغار ، وفي هذا الخبر المؤسف هل يتعظ الشباب من نصيحة شابة مثلهم تلفت سيارتها بسبب متهور استعمل جهاز \\\" أي فون \\\" ودخوله في \\\" الكروب \\\" ونسى نفسه في وسط الطريق فهلك نفسه وغيره ، فمتى يتعظ جيل التكنولوجيا المعاصر وأمامهم المقبرة ( الجبانة ) ؟
تأثر الأطفال بأجهزة التكنولوجيا :
انتحر طفل سعودي يبلغ من العمر سبع سنوات، مقلدا أحد المسلسلات التلفزيونية في حي الشاكرين بالمدينة المنورة.
وقال ذووه ان الطفل ربط على الطريقة التلفزيونية، عنقه بـ «كيبل» (سلك دش الرسيفر) الذي علقه في نافذة المنزل، وصعد على دلو بلاستيكي وعلق رقبته ليتدلى منها ويفارق الحياة.
وكان الطفل حاول الاستعانة بشقيقته لمرافقته في اتمام العملية التي حاول تنفيذها من قبل، إلا أنها رفضت مشاركته لينفذ الانتحار بنفسه.
ونقلت صحيفة «المدينة» السعودية عن الناطق الاعلامي بشرطة منطقة المدينة المنورة أن مركز شرطة العيون التابع لشرطة منطقة المدينة المنورة تلقى بلاغاً من مستشفى الملك فهد بوفاة الطفل، وبالانتقال للمستشفى ومعاينة الجثمان شوهد به أثر حز لسلك بلاستيكي، حيث أفاد ذووه أنه علق رقبته في سلك ربطه بنافذة المنزل ليحاكي أحد أبطال المسلسلات التلفزيونية.
وأهاب مدير شرطة منطقة المدينة المنورة الأهالي بمتابعة أبنائهم فيما يشاهدونه في الشاشات التلفزيونية وارشادهم وتوجيههم في كل ما يحاولون محاكاته (جريدة الأنباء 3/6/2012 )
تعليق :
لقد تحدثنا في مقال عن انتحار الطلبة وبينا الأسباب خاصة الطلبة المراهقين منها صعوبة المناهج وقلق الاختبارات والتشديد على الطالب لرفع درجاته وخلل نظام التقويم والتركيز على الجانب المعرفي وإهمال جانبي النفس حركي والانفعالي او الوجداني ، لكن في هذا الخبر يتبين أن المسلسلات التلفزيونية وراء انتحار الطفل ، وهذا يدعونا أن نفكر كآباء وتربويين ومسئولين في تطهير أجهزة الأعلام وغيرها من أفلام العنف والجنس والإرهاب وأن تتفق دول العالم على محاربة هذه المظاهر السلبية خوفاً على أجيال المستقبل صحيح أن هناك من يستفيد بترويج هذه الأفلام لكن يحتاج الأمر إلى محاربة هذه الشركات وتقييد نشاطها التجاري المخل للأخلاق والقيم المجتمعية أليس كذلك ؟
وفي خبر ذي صلة التهم طفل في نجران بالسعودية بطارية خاصة بريموت كنترول تلفاز، وفوجئ سعودي بحي آل منجم بابنه ذي الخمسة أعوام يخبره بأنه التهم بطارية الريموت الخاص بالتلفاز، فلم يصدقه والده ولكن الطفل ظل متمسكا برأيه، وعندما وجد الوالد البطارية مفقودة سأل الطفل عن سبب أكله للبطارية، فأجاب: لأنه لا يرغب ان يغير أحد قناة الأطفال التي يرغب في مشاهدتها، وقد عمل مثل \\\" توم \\\" عند أكله بطارية مماثلة، فما كان من الوالد إلا أن أخذ طفله الى المستشفى ( الأنباء 10/6/2012)

الاحتيال :
قررت محكمة أسترالية امس تغريم شركة الإلكترونيات الأميركية العملاقة آبل 2.25 مليون دولار أسترالي (2.29 مليون دولار أميركي) بتهمة تضليل العملاء بالإدعاء أن أحدث جيل من الكمبيوتر اللوحي الذي تنتجه الشركة الأميركية «آي باد» متوافق مع شبكة اتصالات الجيل الرابع في أستراليا.
وقضت المحكمة الاتحادية في ملبورن بأن آبل ضللت عن عمد العملاء بالقول إن جهاز آي باد مزود بتقنية «واي فاي والجيل الرابع» وأنه قادر على الاتصال مباشرة بشبكة نقل بيانات الهواتف المحمولة في أستراليا.
وأضافت المحكمة أن الفرع المحلي لشركة آبل ضلل العملاء في أستراليا لصالح الشركة الأم في الولايات المتحدة لكي يحافظ على الشعار العالمي الذي ترفعه آبل في الترويج لجهاز آي باد ، يذكر أن الكمبيوتر اللوحي آي باد غير متوافق مع طول الموجة التي يتم استخدامها في شبكة نقل بيانات الجيل الرابع من الهواتف المحمولة في أستراليا حيث يختلف طول هذه الموجة عنها في باقي ( جريدة الأنباء 22/6/2012 )
فككت الشرطة البريطانية شركة كانت تبيع عبر الانترنت وثائق مزيفة وتعطي نصائح في النصب والاحتيال، وقد لجأ 11 ألف زبون إلى هذه الشركة التي در نشاطها ملايين الجنيهات.
وبعد تحقيق دام سنتين ونصف السنة، حكم على ستة أفراد من هذه العصابة بالسجن لفترات تتراوح بين ستة أشهر مع وقف التنفيذ وست سنوات غير قابلة للعفو، بحسب ما أعلنت الشرطة.
وكان المسؤولان عن الموقع المسمى «كونفيدنشل آكسس» يقيمان في أليكانتي في اسبانيا، فيما كان شركاؤهم في بريطانيا يتولون إنتاج الوثائق المزيفة التي شملت بيانات مصرفية ورخص قيادة وفواتير وعناوين بريدية... وفي حال نجاح الزبون في عمليته الاحتيالية، كان يتوجب عليه دفع 50% من أرباحه الأولية إلى الشركة. ( جريدة الأنباء 11/6/2012 )
عمليات الاحتيال عبر الإنترنت كلّفت الأميركيين 485 مليون دولار في العام 2011
كلفت عمليات الاحتيال عبر الانترنت من قبيل عمليات سرقة الهويات والحسابات الإلكترونية أو حتى «عمليات الاحتيال الغرامية»، الأميركيين 485 مليون دولار في العام 2011، بحسب ما جاء في تقرير نشره مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي آي) الخميس. وأشار التقرير السنوي الذي أصدره المركز الخاص بعمليات الاحتيال عبر الانترنت بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى ارتفاع بنسبة 3.4% في الشكاوى الخاصة بالاحتيال الإلكتروني التي بلغت العام الماضي 314246 شكوى في الولايات المتحدة.
وقد طالت عمليات الاحتيال الأكثر شيوعا مكتب التحقيقات الفيدرالي بحد ذاته، وكان المخادعون يدعون أنهم رجال شرطة حتى يتمكنوا من النفاذ إلى بيانات سرية وهويات الضحايا ودفع العربون.
ومن الحيل المستحدثة مؤخراً عمليات بيع السيارات التي يقوم خلالها النصابون بنشر إعلان على الانترنت لبيع سيارة بسعر لافت، مدعين أنهم مضطرون للسفر سريعا أو للانتقال إلى منزل جديد. فيحصلون بالتالي على عربون لحجز السيارة.
ويبلغ معدل الخسارة التي يمنى بها ضحايا عمليات الاحتيال المالية 4187 دولارا، بحسب ما جاء في هذا التقرير.
وقد أحصى المركز أيضا 5600 شكوى متعلقة بـ «عمليات احتيال غرامية» يستهدف خلالها النصابون مستخدمي الانترنت الذين يبحثون عن شريك أو عن علاقة عاطفية.
وجاء في التقرير أن «الضحايا يظنون أنهم على علاقة بشخص صادق يتبين في نهاية المطاف أنه نصاب حبك حيلته التي استخدمها مرارا وتكرارا».
وأضاف التقرير أن «النصابين يستهدفون المنتديات ومواقع التعارف والتواصل الاجتماعي بحثا عن ضحاياهم المختلفين، الذين غالبا ما يتخطى عمرهم الأربعين سنة ويكونون مطلقين أو أرامل أو معوقين متقدمين في السن (جريدة الأنباء 12/5/2012 )
تعليق :
الانترنت كأحد السلبيات التي نرصدها يومياً من خلال الصحف الاكترونية حتى بات الإنسان المعاصر لا يثق بنفسه فكيف يثق بالآخرين ولكن مع ذلك هذا الانسان - الضحية - مسلوب العقل والإرادة في عصر التكنولوجيا حيث لا يتعظ من عمليات الاحتيال فيقع فيها هو أيضا بل وحتى أجهزة الأمن لم تسلم من عمليات الاحتيال، هذا العصر الذي تتحكم به الأجهزة والأدوات مع إهمال إرادة وعقل الإنسان ، فأنه وثق بالآلة وكفاءتها بعد أن لم يثق بأخيه الإنسان
سرقة الأفكار :
لعل التنافس المحموم على كسب أكبر عدد من الأصدقاء أو المتابعين يدفع العديد من المستخدمين ، مغردين كانوا أو «فيسبوكيين» أو حتى من جمهور «الواتس أب» و«البي بي إم»، إلى اقتباس مقولات وصور من غيرهم دون نسبها إلى مصدرها الحقيقي، وذلك لكسب الإعجاب والظهور بصورة حسنة تساهم في توسيع القاعدة الجماهيرية
ورغم أن معظم مواقع التواصل الاجتماعي توفر خاصية إعادة الإرسال، مثل «شير» على فيسبوك و«ريتويت» على تويتر، لكن الكثير من المستخدمين يفضلون الظهور بثوب المبدع المبتكر للعبارات والجمل والنكت المميزة على استخدام هذه الخصائص، ضاربين بعرض الحائط كل ما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية للآخرين ( القبس 11/6/2012)
نصب واحتيال تحت شعار الأمم المتحدة :
بعد أساليب النصب والاحتيال المتعددة من قبل أشخاص متعددي الجنسيات، وفي دول متعددة، ظهرت وسيلة جديدة تتغطى بشعار الأمم المتحدة، وتوجه رسائل بالإيميل تدعو المرسَل إليهم لتزويد المرسِل ببياناتهم المصرفية.. وهذه ستُستخدم بالتأكيد لإتمام عملية النصب.
وجاء في الرسالة: فوضنا الأمين العام الجديد للأمم المتحدة والمجلس الحاكم للوحدة النقدية التابعة للأمم المتحدة، التحقيق في التأخير الذي لم يكن له داعٍ، لدفعتكم الموصى بها التي تمت الموافقة عليها لمصلحتكم، وفي سياق التحقيق في المسألة اكتشفنا - للأسف - انه تم تأخير دفعتكم من قبل مسؤولين فاسدين في البنك ممن حاولوا تحويل الدفعة إلى حسابات خاصة بهم!
ولإحباط ذلك، أعددنا خطة أمنية من خلال رقم سري يمكِّنك - وحدك - من الاستفادة من التوجيه والسيطرة على هذه الأموال، والرقم السري هو 82075، وسوف نراقب هذه الدفعة بأنفسنا لتفادي هذا الوضع المأساوي الذي خلقه مسؤولو البنك
وقد أُصدر أمر بالدفع يتعذر الغاؤه من قبل مجموعة من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لحسابك، ويسعدنا إبلاغك انه بناء على توصيتنا وأوامرنا سيتم إيداع الدفعة لمصلحتك فور تلقينا ردك برسالة إلكترونية.
ونرجو منك تزويد السيد أندريه سميث بالتفاصيل الصحيحة والسارية الخاصة بك. واعلم ان المبلغ هو عبارة عن مليون جنيه استرليني. ونتوقع منك الرد بسرعة كي نتمكن من السيطرة على الدفعة بشكل فاعل (جريدة القبس 5/6/2012 )
تعليق :
ما زلنا نرصد سلبيات أجهزة التكنولوجيا التي سمحت المجرمين الذين استفادوا من التقنية في ارتكاب جرائمهم بسهولة وأمام رجال الشرطة وطالت الجريمة أروقة الأمم المتحدة ولو أن العملية لم تتم إلا أن العمليات السابقة تمت لهذا واصل المجرمون عملهم الإجرامي ، فمتى تقوم ثورة ضد هذه الأجهزة أليس أن الحضارة الرأسمالية قد صنعت هذه الأجهزة متى سقطت سقطت معها التقنية
انتحال شخصية :
جريمة أخرى يقع فيها المغردون من دون أن يدركوا حجم مغامرتهم بارتكابها، وهي انتحال الشخصيات الشهيرة في المجتمع والتحدث بلسانهم مع الجمهور أو المعجبين، وهي جريمة تفوق بكل تأكيد التعدي على الحقوق الفكرية وسرقة عبارة محددة لكون الفعل أشمل وأعم، لكن القانون لم يبين صراحة آلية التعامل مع مثل هذه الجرائم ( جريدة القبس 11/6/2012)
استياء انتاب عدداً من نجوم الوسط الفني في مصر، بعد إنشاء منتحلين صفحات وهمية تحمل أسماءهم تُنسب خلالها إليهم آراء سياسية تتعلق بمرشحي الرئاسة في جولة الإعادة من الانتخابات الرئاسية المصرية، كما تنشر فيها آراء فيما يحدث في الشأن السياسي المصري، ما يلقى ردود أفعال سلبية من جمهور هؤلاء النجوم.
وكان للفنان المصري خالد صالح النصيب الأوفر من تلك الآراء، وذلك بعدما أنشأ شخص صفحة وهمية تحمل اسمه على «تويتر»، وأعلن خلالها أثناء المرحلة الأولى من الانتخابات المصرية تأييده د.عبدالمنعم أبوالفتوح، إلا أنه لم يكتف بذلك، بل أعلن هذا الشخص خلال تلك الصفحة ايضا عن تأييد الفنان المصري المرشح الرئاسي محمد مرسي التابع لجماعة الإخوان المسلمين في جولة الإعادة. خالد صالح أعرب لـ «ام.بي.سي.نت» عن استيائه الشديد من هذا الأمر، إذ شدد على أنه لا يملك صفحات على «تويتر»، خاصة أنه ليس من مرتادي الإنترنت باستمرار، لانشغاله الشديد بتصوير أعماله الفنية. صالح ناشد هؤلاء المنتحلين مراعاة ضمائرهم، لأن مثل هذه الآراء قد تحدث بلبلة لدى جمهوره الذين من الممكن أن ينساقوا وراء تلك الآراء. الأمر لم يتوقف عند خالد صالح، فقد انتشرت أخبار مؤخراً حول عزم الملحن والمطرب المصري عمرو مصطفى الدخول في إضراب عن الطعام حتى الإفراج عن الرئيس السابق محمد حسني مبارك بعدما حكم عليه بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما، إذ استندت تلك الأخبار الى صفحة على «فيسبوك» تحمل اسم المطرب المصري، ما نشر تلك الأخبار كالنار في الهشيم، فتعرض المطرب والملحن المصري لوابل من السباب والشتائم، نظراً الى موقفه ، عمرو مصطفى يقول أن الصفحة التي كتبت هذا الخبر هي صفحة وهمية لا تخصه ولا علاقة له بها من قريب أو بعيد. الفنان المصري، أحمد السقا لم يسلم هو الآخر من مكر المنتحلين، فقد فوجئ مؤخراً بحساب يحمل اسمه دُشن على موقع «تويتر» نسب اليه خلال تغريدات، تأييده المرشح محمد مرسي، الأمر الذي أزعج السقا بشدة، واضطر الى نفي هذا الأمر بالصوت والصورة ( الأنباء 17/6/2012)
تعليق :
هل يستطيع هؤلاء الفنانون أن يحاربوا أجهزة التكنولوجيا التي سببت لهم مشكلات سياسية وقضائية وغيرها ؟
الكاميرات الخفية وخصوصية الإنسان :
نقلاً عن صحيفة \\\" الاقتصادية\\\" السعودية : بشأن قرار منع بيع الكاميرات الخفية ، ذلك أن القرار كان متوقعاً خاصة بعد أن بدأت في الفترة الأخيرة كمية الطلب على كاميرات التجسس وأجهزة التصنت في الارتفاع، كما تبين أن البعض يستخدمها في أعمال غير نظامية خاصة في أوساط الشباب والمراهقين، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية رصدت عدداً من عمليات التشهير ببعض الأشخاص أو تصويرهم في أوضاع مخلة، إضافة إلى ورود بلاغات من سيدات يفدن باشتباههن في بعض المراكز التجارية وبعض الفنادق من وضعها لكاميرات وأجهزة تصنت يتم فيها القفز على خصوصيات بعض العائلات ( الأنباء 14/6/2012 )
فتح شبكة الدعارة :
تم القبض على فتاة بعد تلقي البلاغ عن أنها أسست مواقع إباحية الكترونية لجذب الشباب والشابات بقصد الكسب المادي نقلاً عن صحيفة \\\" سبق \\\" السعودية ( الأنباء 14/6/2012 )
أكل لحوم البشر :
رأت مجلة «نيوزويك» الأميركية أن الإنترنت قد يكون سببا في ذيوع حالة الرعب والفزع الشديد المنتشر في بعض أنحاء العالم لاسيما القارة الأميركية مع ازدياد معدلات أكل لحوم البشر، وجرائم القتل والاغتصاب ونبش القبور. وذكرت الصحيفة انه في الشهر الماضي تحققت الحكومة من وجود أشلاء مقطعة ومنبوشة في ثلاث مدن كندية إلى جانب انتشار مشاهد ومقاطع فيديو مرعبة عبر الإنترنت لشاب يدعى «لوكا ركو ماجنوتا» وهو يأكل قطعة من لحوم البشر، وكشفت وسائل الإعلام انه من محبي استخدام الشبكة العنكبوتية.
وحذرت الصحيفة من خطورة استخدام ألعاب الفيديو عبر الانترنت واصفة إياها بأنها أصبحت مشكلة اجتماعية كما فرضت كاليفورنيا حظراً على بيعها للقاصرين وزادت من الرقابة عليها. وأوضحت الصحيفة أن الأمر قد يعزي إلى الهوس باستخدام الانترنت، ومن جانبها حذرت سوزان غرينفيلد، باحثة في جامعة أكسفورد، من ان الأمر قد يكون له علاقة كبيرة باستخدام الاجهزة الالكترونية وطريقة اتصالها بالعقل مع احتمالية أن تلك الاجهزة قد تسبب خللا بعقل الإنسان، وهو ما أكده الكاتب.
( جريدة الأنباء 14/6/2012 )
تعليق :
هذه سلبية أخرى نضيفها إلى السلبيات التي تطالعنا بها الصحف الاكترونية أن الإنسان الغربي يأكل لحم البشر فأصبح هذا الإنسان همجي ومتأخر مقارنة ببدائي يعيش في أدغال أفريقيا يمارس أكل لحوم البشر ، وقد يرجع بعض السبب إلى تعاطي المخدرات وبعض آخر يقول تأثر الشباب مصاصي الدماء أو أكلة لحوم البشر بسبب ما يشاهدون من لقطات فيديو تعرض في الانترنت ، فأي حضارة تكنولوجيا نعيشها فتحول الإنسان صاحب هذه الحضارة إلى حيوان مفترس نتيجة تأثره بشبكة التواصل الاجتماعي وللحديث بقية في بحث \\\" أجهزة التكنولوجيا وسقوط الإنسان
أقدم رجل بريطاني على طعن والده حتى الموت لاعتقاده بأنه مصاص دماء.
وقالت صحيفة «ديلي ميرور» إن طوني ووتون (47 عاما) يعاني من انفصام جنون العظمة أقدم على قتل والده طعنا حين كان يأكل شريحة لحم نيئة اعتقادا منه بأنه مصاص دماء. وأضافت الصحيفة أن الأطباء الذين عالجوا ووتون قبل ساعات فقط من وقوع الجريمة لم يجدوا أي سبب لنقله إلى المستشفى إثر تدهور حالته الصحية.
وأشارت الصحيفة إلى أن جوان والدة طوني استيقظت لاحقا على ابنها وهو يصرخ «الشيطان سينتقم منك» أثناء قيامه بطعن والده تيرانس (71 عاما) حتى الموت كما استمعت محكمة التاج في مدينة ميدستون.
وقالت أن طوني أقر بجرم القتل غير العمد أمام المحكمة والتي قضت باحتجازه لأجل غير مسمى في وحدة صحية مؤمنة (جريدة الأنباء 10/6/2012 )
تعليق :
لقد قرأنا فيما مضى عن أناس في الغرب وليس في أدغال أفريقيا يأكلون لحم البشر خاصة لمن يتعاطى المخدرات ، فهؤلاء الناس ينتمون إلى حضارة الغرب التي وفرت كل الحريات للناس ولكنها لم توفر الأخلاق الإنسانية لأن ذلك من الأمور الخاصة بالإنسان فكيف تقوم حضارة دون قيم وأخلاق ولعل صاحب موسوعة \\\" قصة حضارة \\\" قد تناول هو وغيره من الكتاب عوامل قرب سقوط الحضارة الغربية بسبب افتقارها إلى الجانب الأخلاقي كما نشير إلى ذلك في محله
ممارسة أكل لحوم البشر انتشرت حتى بين طلبة الجامعة في الولايات المتحدة مركز الحضارة التكنولوجيا المعاصرة ، إذ قالت السلطات الأميركية إن شابا أقر بقتل زميله في السكن قبل أن يقطعه ويلتهم قلبه وجزءا من دماغه.
ونقلت شبكة «سي ان ان» الأميركية عن الضابط المسؤول بمقاطعة هارفورد في ولاية مريلاند جسي باين الخميس أن \\\" ألكسندر كينيوا \\\" (21 عاما) اعترف بقتل شخص مفقود منذ 6 أيام يدعى \\\" كوجو بونسافو أنجي كودي \\\" وتقطيعه بسكين وأكل أعضائه الداخلية خاصة قلبه وأجزاء من دماغه».
ويحتجز \\\" كينيوا \\\" من دون كفالة بمركز الاحتجاز في المقاطعة بعد توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولى إليه والاعتداء من الدرجتين الأولى والثانية.
وكان المجني عليه أنجي كودي غادر المنزل الذي كان يعيش فيه مع الجاني قبل 6 أيام من الحادث للمشي تاركا أوراقه الثبوتية وهاتفه ، ويوم أبلغ والد الجاني أنتوني الشرطة أن ابنه الآخر عثر على رأس بشري ويدين في غرفة الغسيل بالطابق تحت الأرض في منزل المجني عليه تبين لاحقا أنها تعود له.
وبعد اقتياد كينيوا إلى مركز الشرطة أقر بأنه قتل زميله بالسكن وقطعه وأكل قلبه وجزءا من دماغه وقاد المحققين إلى الأجزاء المتبقية من القتيل في مكب نفايات قرب كنيسة محلية.
ويشار إلى أن أنجي كودي غاني الأصل ويوصف بأنه شخص ذكي جدا وحصل على عدة شهادات ماجستير من جامعات في غانا وتخرج في جامعة مورغان ستايت قبيل مقتله رغم أنه لم يكن يحضر الصفوف.
والقاتل يدرس في الجامعة نفسها في بالتيمور واختصاصه الهندسة (جريدة الأنباء 2/6/2012 )
تعليق :
لقد أشارت بعض الصحف قبل أيام باعتداء رجل على آخر وأكل جزء من وجهه في الولايات المتحدة أم الحضارة التكنولوجيا والديمقراطية
وفي الخبر يعتدي طالب جامعي وليس أمياً أو أنه عاش في عصر الغاب على زميله الغاني الجامعي لماذا ؟ لعل ذلك بدافع الحسد الذي يخرج الإنسان عن طوره ويجعله يتصرف كما يتصرف الحيوان المفترس ، لماذا لم يؤثر مستوى التعليم والقوانين والأعراف المدنية على فكر الشاب القاتل ؟ فهل هناك دوافع أخرى يمكن أن يرتكب القاتل جريمته أن ذلك يرجع إلى طبيعة النفس الإنسانية التي لم تروضها الحضارة المادية وإلى سيطرة أجهزة التكنولوجيا على فكر الإنسان
الإثارة الجنسية :
لاميتا فرنجية ملكة الإثارة بـ «الفيسبوك»
حظيت الفنانة اللبنانية لاميتا فرنجية بلقب ملكة الإثارة بحسب جمهورها على «فيسبوك». وحازت اللقب، بحسب ما ذكر موقع «أنا زهرة»، بعد الفساتين المثيرة التي ارتدتها في رحلتها الأخيرة بين فرنسا وموناكو.
وقامت الممثلة اللبنانية بوضع مجموعة من الصور التي ترتدي فيها الفساتين القصيرة والمثيرة، ما جعل التعليقات تنهال عليها لتمنحها هذا اللقب. وقام آخرون بالسخرية من تلك الفساتين وانتقادها إلى درجة بلغت حد السباب، ما جعلها تحذرهم قائلة: «كل تعليق خارج إطار الاحترام، يعرض صاحبه إلى الإلغاء من الصفحة، هذه الصفحة فقط لمحبي لاميتا. شكرا لمحبتكم وتقديركم».
وكانت لاميتا قد سافرت إلى فرنسا لحضور أنشطة مهرجان «كان»، حيث التقطت بعض الصور، وتوجهت بعدها إلى موناكو ( جريدة الأنباء 7/6/2012 )
تعليق :
لعل بعض ينتقدني أني أرصد سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي وهو ينظر نظرة ضيقة ولا يتابع أهداف هذه الشبكات ومن يكون ورائها ، في هذا الخبر ماذا تفسر أيها الناقد أن تخصص فنانة من بنات الهوى صفحة لتعرض مفاتنها وتثير الغريزة لدى رواد الصفحة وكأن ليس هناك هدف للفن إلا من خلال الإباحية والإثارة الجنسية ، لهذا انني كباحث أرصد هذه السلبيات منذ فترة كي أجري دراسية علمية من خلال الصحف الاكترونية التي تنشر هذه السلبيات بهدف الكشف عنها وتوعية الشباب بأخطار أجهزة التكنولوجيا على البشرية لأنا نعيش تحت ظل نظام عالمي لا يقيم وزناً لثوابت المجتمع وقيمه
الإلحاد والزندقة :
كثر عدد المسلمين الذين يروجون بحركة الزندقة والإلحاد بعد اختراع شبكات التواصل الاجتماعي مثل \\\" الفيسبوك \\\" فقد سجن أحد الاندونيسييين بالسجن كما في هذا الخبر :
ذكرت تقارير إخبارية أن محكمة إندونيسية أصدرت حكما بالسجن سنتين ونصف سنة على رجل أعلن عن إلحاده على موقع التواصل الاجتماعي \\\"فيس بوك\\\". وقالت محكمة موارو الجزئية في غرب سومطرة أن ألكسندر آن والبالغ من العمر 32 عاما مداناً بـ\\\"الكفر بالإسلام\\\" وسب النبي محمد عن طريق مجموعة يديرها على \\\"فيس بوك\\\".

وذكرت صحيفة \\\"جاكرتا بوست\\\" في عددها الصادر اليوم الجمعة أن \\\"آن\\\" قبل الحكم عليه قال بالنسبة له \\\"العقيدة أمر شخصي .. وقد عبرت عن أسفي واعتذاري لجميع الأطراف بما في ذلك الأسرة\\\". ( جريدة الوطن 15/6/2012)
تقدم بعض المحامين بشكوى الى النائب العام ضد مغردة بموقع «تويتر» الالكتروني واتهمومها بسب الذات الإلهية ورسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام وصحابته وتدنيس القرآن الكريم وتسفيه ما جاء به ، وقال المحامون في صحيفة الشكوى أنه ظهرت في الآونة الأخيرة على صفحة «توتير»، دأبت صاحبة هذه الصفحة على التعرض للذات الإلهية بأحط الألفاظ وأقذر الكلمات وكذلك التعرض للنبي الكريم وآل بيته الأطهار وكذلك التعرض للقرآن الكريم والاستهزاء به وتدنيسه، مؤكدا انها تقود حملة لهدم ثوابت الدين وثوابت المجتمع ومحاربة المولى تبارك وتعالى والاستهزاء بكتابه العزيز وتحقير نبيه صلى الله عليه وسلم واله الكرام. وأضافوا: ان المشكو في حقها أوردت على صفحتها على تويتر ما يثبت ارتدادها وكفرها وإلحادها وخروجها عن كل مبادئ القيم والاخلاق وليس الدين فقط، فحق علينا وعلى كل من في قلبه ذرة من إيمان أن يحارب هذه المارقة وأن يساعد على اجتثاثها من جذورها وأن يقاوم هذه الجرثومة الخبيثة حتى لا تقوم ببث سمها في المجتمع والتمسوا في شكواهم اتخاذ الاجراءات القانونية للتوصل لصاحبة الصفحة المذكورة على التويتر وذلك تمهيداً لاتخاذ الاجراءات القانونية ضدها ( جريدة الوطن 21/5/2012)
تعليق :
لقد كررت في تعليقاتي السابقة أننا نسمع يومياً عن سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي ومنها \\\" التويتر \\\" فإذا استغل بعض هذه الشبكات في التعرض إلى ثوابت الدين فماذا يبقى كي نتحدث عن إيجابيات أجهزة التكنولوجيا التي تهدم أكثر ما تبينه ؟
صحيح ألا نسرع في إصدار الحكم على أحد طالما أخذت العدالة مجراها وعدم التدخل بشئونها ، إلا أن ذلك يفتح المجال لمرضى النفوس استغلال هذه الشبكات الاجتماعية في زرع التشكيك بالدين ورموزه
الإساءة إلى الساسة من خلال تويتر :
علمت «الراي» أن جهازا حساساً في الدولة في المراحل الأخيرة من كشف كل تفاصيل شبكة تتولى ادارة بث اخبار سلبية ومغلوطة عبر منظومة التواصل الاجتماعي الالكترونية بهدف بث الفرقة والانقسامات وخلق فتن مذهبية وطائفية وقبلية اضافة الى الاساءة الى رموز كبيرة في الدولة بينها المقام السامي.
وأوضحت مصادر رفيعة المستوى لـ «الراي» ان التحقيقات المتواصلة أظهرت وجود مجموعة منظمة يقودها مسؤول امني كبير سابق تتولى عبر «تويتر» و«فيس بوك» وبعض المدونات ووسائط التواصل الاجتماعي بث هذه الاخبار واعادة الترويج لها داخليا وخارجيا لتكريس صورة سلبية عن الساسة من جهة واعطاء صاحب القرار انطباعاً بأن غالبية الجيل الشاب معارضة للنظام ومستاءة مما يجري «وان حالة الاستياء والغضب قد تتحول الى خروج على القانون» وبالتالي فالحل يكمن في عودة المسؤول السابق الى مركز عمله وعودة المنظومة السياسية والاقتصادية والرياضية التي يشكل المسؤول السابق احدى دعائمها الى واجهة القرار «لانه الوحيد القادر على ضبط الامور في حال انفلاتها».( جريدة الراي 3/6/2012)
اسقط رجال مباحث مبارك الكبير... ناشطة «تويترية» سبق أن سرقت مجوهرات والدتها، واعطت ثمنها لصديقها، على ذمة قضية سرقة هاتف «آي فون» من شقيقتها، ومنحت ثمنه لصاحبها الجديد... فاتهمتها والدتها بقضية أمن دولة.
طالبة بالعلوم السياسية التي اتخذت من نفسها نسخة «عاطفية» من اللص التاريخي روبين هود، والتي اشتهرت بصولاتها وجولاتها في مكافحة الفساد على المواقع الالكترونية فكانت «الراي» قد نشرت خبراً في 29 ابريل الماضي عن القاء القبض عليها اثر سرقتها مجوهرات والدتها، حيث اعترفت بجريمتها، وافادت ببيعها المجوهرات المسروقة، وتقديم ثمنها هدية لـ «البوي فريند» وكان رجال مباحث مبارك الكبير اضطروا الى اخلاء سبيلها بعد تنازل والدتها عن القضية!
وعلمت «الراي» من مصدر امني «ان والدة الناشطة التويترية توجهت صباح اول من امس الى مخفر مبارك الكبير، وابلغت امنييه بفقدان هاتف ابنتها الصغيرة (آيفون) من المنزل وانحت بالاتهام على ابنتها الاخرى (الناشطة التويترية) مستندة الى سابقتها الماضية في جريمة المجوهرات، وارشدت عن بيانات ابنتها الشهيرة بمطالبتها بتعقب ومحاكمة الفاسدين في كل المجالات!!».
واضاف المصدر «ان رجال المباحث انطلقوا الى منزل الأم وألقوا القبض على الناشطة التويترية، واقتادوها الى مخفر المنطقة واخضعوها للتحقيق، وانكرت في البداية علاقتها بجهاز (الآيفون) الخاص بشقيقتها، وادعت ان والدتها تكرهها وتصطنع لها الاتهامات، فما كان من رجال المباحث الا أن استدرجوا الفتاة بطريقتهم الخاصة، وكانت النتيجة اعتراف الفتاة بأنها بعد ان فقدت حبيبها السابق الذي اعطته ثمن مجوهرات والدتها، تعرفت على شخص آخر، جمعت بينهما علاقة عاطفية، وعندما اخبرها بأنه يمر بضائقة مالية، وطلب اليها مساعدته بما تستطيع، اضطرت الى سرقة هاتف شقيقتها، وباعته وقدمت ثمنه دعماً للحبيب الجديد».
وافاد المصدر بأن رجال المباحث احتجزوا الفتاة على ذمة القضية، ولم يكادوا يبلغون والدتها بالاعتراف، حتى اندفعت الام بدافع الانتقام الى تسجيل قضية «أمن دولة» بحق ابنتها، مدعية انها تتعرض لرموز البلد، ومن المقرر احالة المتهمة الى جهاز أمن الدولة بعد الانتهاء من عرضها على النيابة بقضية السرقة ( جريدة الراي 15/6/2012)

المواقع الاكترونية تساعد على الكذب :
يبدو أن حبل الكذب لم يعد قصيرا بعد اليوم بفضل التطور التكنولوجي الذي انعكس على كافة جوانب الحياة من جانب، وبفضل بلوغ بعض الناس درجة متقدمة ومتطورة من الابداع والاحتراف في اجادة مهارات الكذب!!
فقبل فترة مضت كنا قد كتبنا عن ويب سايت شهير يساعد الموظفين على الكذب ويقدم لهم افكاراً بأنواع الامراض التي يمكن الادعاء بها مع توفير معلومات وفيرة عن كل مرض والأدوية التي تصرف لعلاجه ليكون الرد حاضرا بالذهن في حال ما فكر المدير باستجواب الموظف المتمارض ويبدو أن خدمات مواقع الكذب عالميا اتسعت لتغطي فئات اخرى من الناس تحتاج لخدمات المساعدة بالكذب، وهو ما أدى لظهور مواقع الكترونية مخصصة للأزواج تحديداً، ويمكنك فقط ان تجرب كتابة كلمة (Assistance on lying) في احد محركات البحث، لتظهر لك عشرات المواقع التي تقدم خدمات المساعدة على الكذب، والتي يفخر بعضها بأن لديه اكثر من 10.000 الاف طريقة وفكرة تساعدك على اختلاق كذبة تنطلي على (الشريك أو الزوج)
انتشار خبر المواقع الالكترونية التي تدرب الازواج على وجه الخصوص على الكذب بمواجهة زوجاتهم قطعا لن يكون نبأ سارا لكثير من الزوجات المغلوبات على أمرهن فكيف سيكون الحال مع وجود مواقع بهذه الكيفية تطور من مهارات الازواج الاحترافية في الكذب والتلاعب على الزوجات!!
كان هذا هو محور حديث عدد من الصديقات اللواتي اجتمعن بأحد المطاعم الهادئة على شارع الخليج في جلسة افطار صباحية، الا ان سخونة النقاش والمعلومة التي حملتها لهن احدى الصديقات عن عثورها بينما كانت تبحث بمحركات البحث بالصدفة على مواقع عالمية تساعد الازواج على الكذب، بل وتختلق المستندات التي تعزز وتدعم كذبهم امام الزوجات جعل صوتهن يعلو بحيث بات الحديث مسموعا لكل رواد المطعم الهادئ!!
غرابة الموضوع وحدة النقاش النسائي رفعت من درجة حب الفضول لدى كل من كان موجوداً بالمطعم، احدى الحاضرات كانت تحاول أن تقلل من أهمية هذه المواقع وتأثيرها في الحياة الزوجية من خلال تأكيدها أن الاعذار والأفكار التي تقدمها هذه المواقع الاوروبية قد تسعف الزوج الاوروبي غير انها لا تنفع للاستخدام المحلي لاختلاف الظروف الاجتماعية، وهو ما اعترضت عليه احدى الموجودات التي فجرت بكلامها الصاعقة في وجه الحاضرات متهمة صديقتها أنها لم تتصفح الموقع جيدا لتقرأ كافة خدماته المقدمة للأزواج، والتي منها خدمة قد يستفيد منها كثير من الازواج بل ومن يدري ربما يكونون قد استفادوا منها فعليا
وما هذه الخدمة - تساءلت الصديقات -؟! الخدمة باختصار تساعد الزوج او الشريك على تزييف المستندات والدعوات والاوراق الرسمية الخاصة بمهمات العمل الرسمية، على الرغم من أن غالبية الزوجات لا تسأل أزواجهن عن تلك الاوراق ومعظمنا اعتاد على سماع خبر (مهمة العمل الرسمية) أو المشاركة بمؤتمر أو توقيع العقد ضمن الحوار العادي بين الازواج دون محاولة التدقيق والتوقف للسؤال عن مصداقية هذه المهمة الرسمية، ووفقا لخدمات هذا الموقع فانه يتم ارسال ايميل للزوج يحتوى على دعوة رسمية تحمل شعار وأختام مؤسسات لا يمكن الشك بمصداقيتها اضافة لامكانية ارسال كتب أخرى مفصلة تحتوى على برنامج العمل أو حتى شهادة اجتياز دورة تدريبية بدولة اوروبية ما، لم يحضرها الزوج لأنه بكل بساطة كان مشغولا بمهمة رسمية اخرى ذات تفاصيل اكثر تشويقا وسخونة!!
الجمت هذه التفاصيل المفزعة كل الحاضرات لتسود لحظة من الصمت بددتها قصة روتها احدى الحاضرات، لتبرهن لصديقاتها ان مهارات زوجها الاحترافية بالكذب لا تجعله بحاجة لخدمات هذه المواقع الجليلة، والطامة الكبرى فيما روته من أحداث تمثلت في أن صاحبة القصة تدرك تماما كذب زوجها وتدرك أن وراء كذبه وسفراته الرسمية الكثيرة تجارب خيانة متعددة ما ان ينتهي احداها حتى يبدأ الفصل الأول من حكاية جديدة!
لقد اعتاد زوجها على تعمد نسيان أوراق رسمية معينة تحمل شعار جهة عمله الحكومية بجيب الملابس (كأنه ما يدري)، فهو يعلم ان زوجته تفتش الملابس قبيل ارسالها للمصبغة ولذلك يتعمد وضع هذه الاوراق التي تحمل تكليفه بمهام رسمية من جهة عمله لتطلع عليها الزوجة بشكل غير مباشر ويتبدد شكها، وليتذمر أمامها من حجم العمل الملقى على عاتقه والمتمثل بتكليفه بهذه المهام الرسمية رغما عن انفه، لكنه لايعلم ان زوجته تفوقه بالدهاء وانها كشفت امر زيف هذه المهمات الرسمية التي تحمل شعار الوزارة، الا انها آثرت ان (تشتري راحة بالها واستقرار بيتها) وتركته ليفعل مايشاء، وهو لايزال حتى اليوم يجهل انها تعرف طبيعة مهماته الرسمية المكوكية وتعرف ايضا كيف يقوم بتزويرها بمساعدة الطباع والسكرتير بادارته!!( جريدة الوطن 31/3/2012)

الخيانة الزوجية :
ماذا تصنع الزوجة عندما تكتشف ان زوجها على علاقة بأخرى وذلك عندما تطالع هاتفه النقال لتجد عليه صوراً فاضحة لنساء لا تعرفهن؟ وماذا يصنع الزوج عندما يفاجأ بهاتف زوجته وعليه صور فاضحة. والسؤال الذي يطرح نفسه هل يطلق الزوج زوجته في هذه الحالة؟ وهل تطلب الزوجة الطلاق؟ (جريدة الأنباء 18/6/2012 )
تعليق :
كما نلاحظ أن انتشار الخيانة الزوجية بهذا الشكل السافر دليل على تعامل الناس بأجهزة التواصل الاجتماعي ، جهاز أي فون فتح المجال للزوج وللزوجة أن يدخلا عالماً افتراضيا او واقعيا فيما بعد ، هذا الجهاز وتقنيته جعل المستخدم يدخل في جهازه ما يشاء في غياب الوازع الديني بعد أن ضيع وقته مع هذا الجهاز المتقدم الذي يربي مستخدمه على الإباحية والانحلال الخلقي ، لماذا يتعامل الكل مع هذا الجهاز وسلبياته أكثر من إيجابيته تمنيت أن ذكر المستطلعون السلبيات
الجرائم الاكترونية :
اختطاف أمريكي في بنين بعد خدعة عبر الإنترنت :
أكدت السفارة الأمريكية في كوتونو ببنين اليوم الخميس أن مواطنا أمريكيا فقد في البلاد منذ أيام وقال مصدر في السفارة إن هذا الشخص فقد قبل عدة أيام، عقب وصوله إلى الدولة الواقعة في غرب أفريقيا ، وذكرت التقارير المتداولة محليا أن الرجل ربما كان ضحية لخداع عبر الإنترنت ، حيث أنه قدم إلى البلاد لمقابلة أشخاص تعرف عليهم على شبكة المعلومات الدولية، قاموا بخطفه للمطالبة بفدية

إلا أن مصدر السفارة رفض تأكيد هذه المعلومات ، وأوضح أن التحقيقات تتواصل وأنه لا يوجد تهديد عام على سلامة المسافرين في \\\" بنين \\\"(جريدة القبس 31/5/2012 )
تعليق :
نواصل الحديث عن سلبيات أجهزة التكنولوجيا التي تحصل يومياً من خلال توريط اناس في مختلف العالم والذين يعتمدون عليها ، وهنا نلاحظ كيف أن التواصل الاجتماعي من خلال الانترنت يعرض حياة الناس للخطر ، بل ويصل الأمر إلى ابتزاز أموال الغير أو مال السذج من الناس الذين يثقون بهذه الأجهزة فهذا المسكين الأمريكي يقطع مسافات طويلة كي يسافر لكنه يقع في يدي اللصوص
استطاع رجال الادارة العامة للمباحث الجنائية وتحديداً ادارة الجرائم الالكترونية وقف نشاط عصابة مؤلفة من سوري واميركي تخصصا في تزوير البطاقات الائتمانية واستطاعا الحصول بهذه البطاقات المزورة على مصوغات وهي عبارة عن سبائك قدرت بـ 80 الف دينار. ( جريدة الأنباء 23/4/2012)
فقد عمله بسبب الرسائل الاكترونية :
اعتقلت الشرطة الإيطالية امرأة أرسلت لخطيبها أكثر من 5 آلاف رسالة نصية خلال
ثلاثة أشهر ،وكان الشاب (الخطيب) قد توجه الى شرطة الاتصالات في تيرني ببلاغ ضد مجهول، بعد أن فقد عمله بسبب حالة الضغط العصبي التي تعرّض لها خلال الفترة الماضية بسبب ملاحقته بتلك الرسائل النصية، والتي حمل بعضها تهديدات بالقتل علاوة على اختراق جهاز الكمبيوتر الخاص به.
وقالت الشرطة إن تحرياتها أظهرت أن خطيبته هي من تقوم بإرسال الرسائل من 15 خطاً مختلفاً، بعضها مسجّل باسم الفتاة نفسها والبعض الأخر مسجّل باسم أفراد من العائلة، كما تم التحقق من أن رسائل البريد الإلكتروني أرسلت من الكمبيوتر الخاص بالفتاة وتم القبض على الفتاة بناء على أمر الحبس الاحترازي الصادر من النيابة بتهم المطاردة والتهديد والتزوير وحسب الشرطة، فإن الشاب «لم يكد يصدق عندما أخبرته سلطات الأمن أن خطيبته وراء تلك الرسائل، وقال إنه يعلم أنها غيورة، ولكنه لم يكن يعتقد أن تدفعها الغيرة الى هذه الدرجة، خاصة أنه لم تظهر منه إشارة تدل على الخيانة ( جريدة القبس 8/6/2012)
مراهق يطلق النار على نفسه أمام كاميرا غرف الدردشة :
أطلق مراهق أميركي النار على نفسه عن طريق الخطأ في إحدى غرف الدردشة، حينما كان يمارس لعبة اعتاد أداءها على الإنترنت، حيث يوجه مسدسا خاليا من الرصاص نحو رأسه، ويطلق النار.
وفي صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في شهر مارس الماضي، تابع أعضاء غرف الدردشة على أحد المواقع، الأميركي تريفور جورج (19 عاما) وهو يسحب أجزاء مسدسه ويصوبه إلى رأسه، ثم راحت أصبعه تضغط على الزناد، وفجأة انطلقت رصاصة لتستقر في رأسه ويسقط قتيلا في الحال.
وعلى الرغم من أن أعضاء غرفة الدردشة أبلغوا الشرطة عما شاهدوه، لكنهم لم يعرفوا مكان وجود جورج، لكن شخصا من ولاية «فلوريدا» كان يعرف عنوان جورج، أبلغ الشرطة عن الحادث.
وبعد تحقيقات استمرت 3 أشهر، كشفت الشرطة أن الشاب المنتحر، طالب بجامعة «بليفيو» في ولاية «نبراسكا» الأميركية، وأن الحادث وقع عن طريق الخطأ.
ونقلت الصحيفة عن كابتن ديفيد ستوكنهولتز من شرطة «بليفيو» أن «جورج الذي يعيش مع والديه في ضاحية «أوماها» بمدينة «بليفيو» اعتاد أداء لعبة عبر غرف الدردشة، حيث يصوب مسدسا خاليا من الرصاص إلى رأسه، لكن يوم الحادث وبطريق الخطأ، كان بالمسدس طلقة، دون أن يعرف جورج ذلك».
أما الغريب في الأمر، حسب الصحيفة، أن والدي جورج لم يعلما بمصرعه إلا حينما وصلت الشرطة للمنزل ( جريدة الأنباء 7/6/2012 )
تعليق :
أجريت دراسة عن غرفة الدردشة سلبيات وحلول وقد ذكرت سلبيات لغرفة الدردشة منها الطلاق او الانفصال وخداع الفتيات وابتزازهن والعزلة الاجتماعية وانشغال عن الدراسة و الإباحية وتبني أفكار إلحادية وإضاعة الوقت ولعل فذ هذا الخبر ما يدل على اللعب الألعاب العنيفة والمغامرات التي يحبها الشباب ويبعدهم عن الجدية بل ويتعودوا على ارتكاب الجرائم الفعلية والاكترونية ، والبعد عن الدراسة والإدمان على استخدام شبكات التواصل الاجتماعي أشارت إحدى الدراسات العربية ان 70% من مستخدمي الانترنت يدمنون دخول غرف الشات
الحرب الاكترونية :
وتعد هذه الحرب من الجرائم الاكترونية التي يمارسها الإنسان المعاصر نتيجة لانحطاط القيم وجشعه وإشباع فضوله ،
لجأت الولايات المتحدة إلى الحرب الأكترونية في تحرير الكويت والعراق وأفغانستان وغيرها ، تحت تصرف وزارة الدفاع الأمريكية حاليا خمسة عشر الف شبكة حاسوب يقوم على خدمتها اكثر من تسعين الف موظف متخصص في تقنية الكمبيوتر. الا ان فريقا من الف خبير عسكري في القرصنة والجاسوسية الإلكترونية سيشكل حجر الزاوية في استراتيجية البنتاغون الجديدة. والمهمة الرسمية لهؤلاء هي التجسس في المجال الإلكتروني والتصدي للهجمات السبرنيتيكية على الولايات المتحدة وتسديد الضربات الإستباقية الى الجهات التي تحضر تلك الهجمات. وبذلك تسعى الولايات المتحدة الى فرض نظام جديد في المجال الإلكتروني، الأمر الذي يستجيب بالتمام والكمال للزعامة العالمية التي تتوخاها أمريكا. الجنرال كيت الكزاندر مدير القيادة الإلكترونية السبرنيتيكية الجديدة (آرفور سبير) يقارن هجمات الإنترنت بسلاح الدمار الشامل ويعلن عن النية في استخدام السلاح الإلكتروني المعلوماتي او السبيرفابون للأغراض الدفاعية والهجومية على حد سواء. فالرأي السائد ان الهجوم الإلكتروني يمكن ان يكون أقل كلفة من الهجوم العسكري التقليدي. وبدلا من تدمير شبكات الإتصال والبنية التحتية لقوات العدو بالصواريخ المجنحة والقنابل يصار بفاعلية أكبر إلى بلوغ هذا الهدف من خلال التسلل الى شبكات الكمبيوتر أو السيطرة الإلكترونية على شبكات العدو واستخدام تلك الشبكات ضد اصحابها. وثمة ما يبرر الإفتراض بأن محاولات استخدام الهجمات الإلكترونية فعلا ضد دولة ما معادية للولايات المتحدة تجري الآن في واقع الحال. الخبراء الإيرانيون على يقين بأن فايروس ستوكسنيت الذي استخدم مؤخرا في مهاجمة ثلاثين الف حاسوب ايراني إنما هو من صنع الهيئات الحكومية في الولايات المتحدة واسرائيل. ومما يلفت النظر أن واشنطن، وهي تجهد في اعداد خبراء الحرب الإلكترونية ، إنما تتهم عددا من البلدان بتشجيع بل وتمويل الإرهاب الإلكتروني . كما أنها ترفض اقتراح روسيا الذي يقضي بتوقيع معاهدة دولية تحرم اسستخدام السلاح السبرنيتيكي
( موقع يورو 2012 الاكتروني ( روسيا اليوم ) 28/10/2010 )
واشنطن ترفض رقابة الامم المتحدة على الإنترنت :
أكد نواب ومسؤولون حكوميون اميركيون الخميس الماضي رفضهم وضع الانترنت تحت رقابة الامم المتحدة، وهو مطلب يرفع لواءه العديد من الدول.
وخلال جلسة استماع في الكونغرس قال المسؤول في وزارة الخارجية فيليب فيرفيير المكلف بتنسيق تكنولوجيا الاعلام انه «اثناء كل اللقاءات والاجتماعات الثنائية التي شاركنا فيها، رفضنا بشدة اي محاولة لتوسيع نطاق الرقابة على الانترنت الى ما هو أكثر من الحكومات» واضاف أن حصول امر كهذا من شأنه ان «يقضي تماما على دينامية الانترنت». بدورها اعلنت لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب، التي جرت امامها جلسة الاستماع، في ملاحظة ان فرض رقابة من الامم المتحدة على الانترنت «يمكن ان يعرض حيويتها للخطر وكذلك ايضا المنافع الاقتصادية والاجتماعية التي تفيد المعمورة».
وخلال الاجتماع المقبل للاتحاد الدولي للاتصالات والمقرر في ديسمبر ستدعو بعض الدول الى أن توكل الى هذه الهيئة التابعة للأمم المتحدة مهمة الرقابة على الانترنت وأعربت الصين وروسيا عن خيبة املهما لأن تكون الولايات المتحدة هي صاحبة اليد الطولى في كل ما يتعلق بالانترنت وقد ابدتا املهما في ان تمنح الامم المتحدة مزيدا من الصلاحيات لإعطاء قدر اكبر للدول النامية ( جريدة الأنباء 2/6/2012 )
تعليق :
صحيح أن الولايات المتحدة الأمريكية قد اخترعت شبكة الانترنت من أجل أغراض عسكرية ، ثم رأت وأن تنشر الانترنت في العالم لتحقيق أهداف لم توضح بعد لكثير الناس ، إلا أن سلبيات هذه الشبكة كثيرة إلى درجة أن دول العالم تطالب بمراقبة هذه الشبكة كي تخفف من سلبياتها ، ولعل هناك أسباب لرفض أمريكا منها تجارية واجتماعية وثقافية و .. لكن الدول خسرت من خلال استخدامات الانترنت لهذا تود الحد منها ولعل بعض الدول لديها التقنية كي تتحكم في هذا المارد الأمريكي ( الانترنت ) وتحاول أن تصارع هذا المارد العجوز الذي يمثل وجه من وجوه الحضارة التكنولوجيا ، وعدم رقابة الانترنت يعني لأمريكا أن تواصل الهيمنة على العالم
أجبر هاكر سعودي، اخترق مواقع إسرائيلية عدة مهمة وحساسة في أوقات سابقة، إسرائيل على وضع لوائح جديدة لأمن المعلومات لسد الثغرات، فيما أصدرت وزارة العدل تعليمات مشددة للخبراء القائمين على مشروع أمن المعلومات بمعالجة الثغرات الأمنية في المواقع الإلكترونية ، ونشرت وزارة العدل الإسرائيلية مشروع اللوائح الجديدة، مستندة في جزء منها إلى الدروس المستفادة من قيام هاكر سعودي باختراق مواقع إسرائيلية مهمة ، وبينت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أن الوزارة بدأت في المشروع الجديد، في محاولة لسد الثغرات الأمنية، وحفظ حقوق المواطنين الإسرائيليين الذين تعرضوا في أوقات سابقة لمشاكل بسبب ضعف الثغرات الأمنية في مواقع إلكترونية مختلفة، وآخرها ما تسبب به هاكر سعودي من اختراق مواقع مرات عدة، ونشر معلومات شخصية وبطاقات ائتمانية تعود لمئات الآلاف من الإسرائيليين ( جريدة الأنباء 7/6/2012)
تعليق :
سوف يصدر كتاب قريباً باسم الحروب السرية لأوباما في أمريكا كما قالت إذاعة بي بي سي العربية قبل أيام واستعرض المؤلف الحروب الأكترونية التي بدأت في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق ، و يحاول المؤلف أن يذكر كيف تشن أمريكا وإسرائيل ضد أعدائهما خاصة فيروس \\\" الشعلة\\\" التي أصابت مفاعل إيران التي اكتشفت هذا الفيروس ولو أنها تأخرت في عمليات تخصيب اليورانيوم كما قالت إذاعة لندن ، نعيش في عالم الاكترونيات وحروبها ولكلما تقدمت الدول تكنولوجيا فأنها تخترع أساليب ضد أعدائها وهذه الحروب تنذر بانهيار الحضارة التكنولوجية .
وزير الدفاع الأسترالي من دون هاتف وحاسوب خوفاً من التجسس الإلكتروني
لن يتمكن أحد من الاتصال بوزير الدفاع الأسترالي ستيفن سميث والوفد المرافق له خلال زيارته للصين، حيث ذكرت وسائل إعلام أسترالية أنهم تركوا هواتفهم المحمولة وحواسيبهم الشخصية في هونغ كونغ خوفا من تعرضها للاختراق والتجسس الإلكتروني.
وذكر موقع «فيرفاكس ميديا» الإخباري ان الوفد ترك الهواتف المحمولة والحواسيب وغيرها من الأجهزة الإلكترونية في هونغ كونغ قبل دخول البر الصيني.
ويضم الوفد مسؤولين رفيعي المستوى بينهم رئيس أركان قوات الدفاع الأسترالية الجنرال ديفيد هورلي ومدير عام وزارة الدفاع دونكان لويس.
وكشفت صحيفة «ذا هيرالد صن» ان هذه الأجهزة سبق أن اخترقت بزيارات سابقة إلى الصين ، وهذه الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة الدفاع سابقة في تاريخ أستراليا باتجاه أية دولة وليست الصين فقط.
وعبر سميث قبيل توجهه إلى الصين عن قلقه من عناصر غير حكومية متورطة بالتجسس الإلكتروني في الصين، نافيا أن يكون اتخذ إجراءات احترازية على مستوى رفيع في زيارات إلى دول أخرى غير الصين.
وقال مصدر أسترالي سبق أن شارك في تنظيم زيارات أخرى «نحن جميعا نعرف الصين ونعرف أن الوزراء هم أهداف، لديهم القدرة والنية»، في إشارة إلى اللائحة الطويلة من عمليات التجسس والقرصنة التي تجري انطلاقا من الصين (جريدة الأنباء 7/6/2012 )
تعليق :
هذه صورة بشعة للتكنولوجيا التي لم تقدم رفاه وراحة إلا مع جرعات من السم ( السلبية ) فإذا كان المسئولون لا يأمنون أن يحملوا معهم أجهزتهم الهاتفية ، كل ذلك لأن أجهزة التكنولوجيا المطورة ساعدت الإنسان الحضاري التكنولوجي أن يتفنن بالجريمة ، ماذا يعني التخلي عن أجهزة الهواتف ؟ أليس يعني ذلك أنا نستطيع أن نتخلى عنها وأنا إذا تخلينا عنها عصمنا أنفسنا من هذه الجرائم ، ومنع من يتجسس علينا ؟ لكن متى يفكر الإنسان باختراع جهاز مفيد للبشرية ليس له سلبيات ، أظن أنا نعيش عصر الحروب الاكترونية وبعد انهيار عصر التكنولوجيا سوف يخترع هذا الجهاز ؟
الإدمان الاكتروني :
توجد دراسات كثيرة في إدمان الانترنت وأكثرها من خارج نطاق الدول العربية
يستيقظ الإنسان كل صباح ليجد نفسه مدمناً على عدد هائل من أجهزة التكنولوجيا، بداية من التلفزيون والريموت كنترول، مرورا بالهاتف الذكي وأجهزة الكمبيوتر، ونهاية بالإنترنت والبريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر والفيسبوك.
ساعات طويلة يقضيها كل منا أمام الشاشات والأزرار، فالكثير من الدراسات تؤكد أن ما لا يقل عن 64 % من الناس يقضون أكثر من 4 ساعات أمام شاشات الكمبيوتر وحدها يوميا، ناهيك عن الساعات التي يقضيها هؤلاء أمام أجهزة التكنولوجيا الأخرى. هل تعلم أن هناك 4.6 بلايين هاتف محمول في العالم حاليا، كما بيع أكثر من مليار جهاز إلكتروني في العام الماضي وحده، إنه إدمان لا يقل خطورة عن إدمان المخدرات، فماذا يفعل بنا إدمان التكنولوجيا؟
عندما نسمع مصطلح الإدمان يتبادر إلى الذهن فورا أن المقصود هو إدمان المخدرات أو الكحول، لكن البعض قد يفاجأ بأن هناك نوعا آخر من الإدمان لا يقل خطورة انتشر بين الناس في السنوات العشر الأخيرة: إدمان التكنولوجيا، وتتضمن مشاهدة التلفزيون والرسائل النصية ومواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وألعاب الكمبيوتر والمواقع الإباحية وأجهزة الهاتف الذكي.
يجلس الكثيرون أمام عالم التكنولوجيا الساحر الذي يخطف العقول والقلوب، لكنهم لا يدرون أنهم شيئا فشيئا، ومع زيادة عدد الساعات التي يقضونها أمام هذا العالم الساحر، سيصبحون مدمني تكنولوجيا، وهو مثل أي إدمان آخر يدفع من خلاله الكثيرون ثمنا فادحا ( جريدة القبس 28/2/2012 )
وقد قرأت خبر شاب جامعي امريكي تورط إلى درجة الإدمان باستخدام الكمبيوتر لممارسة الألعاب الاكترونية إلى درجة أنه ترك دراسته الجامعية ، هذا وخضع الشاب إلى برنامج علاج ، وقد اتبعت دول أخرى في علاج إدمان الانترنت مثل اليابان وكوريا الجنوبية
قمت بإجراء دراسة عن إدمان استخدام الانترنت نتيجة انتشار ظاهرة تعاطي استخدام هذه الشبكة بين الشباب صغاراً وكباراً ومخاطر هذا الإدمان وللأسف لا يوجد برنامج علاجي أو مؤسسات خاصة أوعامة حسب علمي تتولى العلاج ولعل من يطلع على الدراسة قد تساعده الدراسة على زيادة وعيه وعلاج نفسه بعد ان يطلع على مقياس يقيس درجة إدمانه
أفادت دراسة جديدة أجراها قائد فريق مبرمجي غوغل التطوعي في السعودية الباحث طاهر البلوي بأن عدد مستخدمي الانترنت بالسعودية اكثر من 11.8 مليون مستخدم وبحسب صحيفة «المدينة» السعودية تبلغ نسبة متصفحي الانترنت عبر الجوال منهم اكثر من 69% ويبلغ عدد مرات الدخول لـ «اليوتيوب» اكثر من 90 مليون مرة يومياً، واكثر من 90 مليون عملية بحث يوميا لمحرك البحث «غوغل» وأظهرت الدراسة ان عدد الساعات الاجمالية التي يقضيها السعوديون على الـ «يوتيوب» ومحرك البحث غوغل اكثر من 12 مليون ساعة يوميا (جريدة الأنباء 3/5/2012 )
حذرت دراسة طبية حديثة من ان إدمان الكثير من الأطفال لألعاب الفيديو قد يعمل على تغيير وظائف بعض خلايا المخ ، وكان الباحثون قد استعانوا بأجهزة أشعة الرنين المغناطيسي لمراقبة نشاط المخ وتتبعه أثناء جلوس هؤلاء الأطفال لساعات طويلة أمام ألعاب الفيديو ، وأشارت المتابعة أن التغيرات التي تطرأ على بعض وظائف المخ أثناء لعب ألعاب الفيديو تستمر لنحو أسبوع كامل عقب انتهاء الطفل من اللعب ( موقع بوابة الشروق )
تواجه شركة «آبل» الاميركية رائدة صناعة الحاسبات والهواتف الذكية دعوى قضائية أقامها ضدها مجموعة من الآباء من ولاية كاليفورنيا والذين يتهمونها بإغواء أطفالهم بالألعاب المجانية، المسببة للإدمان، التي يمكن في الحقيقة ان تكبدهم مبالغ طائلة فيما بعد. وزعم الآباء في دعواهم أنه يتم السماح للأطفال بالقيام بعمليات الشراء عبر العملة المستخدمة داخل الألعاب المجانية على الأجهزة المعتمدة على منصة «آي او اس» دون الحصول اولا على اذن والديهم ( جريدة الأنباء 25/4/2012)
تعليق :
إذا كان عدد مدمني المخدرات والخمور والتدخين أقل بكثير من مجمل السكان العالمي ، فأن مدمني الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي يزداد يوماً بعد يوم ، من نتائج هذا الإدمان عزلة الإنسان عن محيطه الاجتماعي وهذا يؤثر سلباً على نفسيته ( سبتي ، إدمان استخدام الانترنت )
الخاتمة :
في هذه الدراسة التي ترصد سلبيات اجهزة التكنولوجيا منها أثرها على حياة الناس ، مما يعني هلاك الناس بالموت وبالانحراف الأخلاقي وبمسخ الهوية الإنسانية وبتغيير ثوابت العقيدة ، كل ذلك تجدها في هذه الدراسة التي تفتح عين قلب الإنسان وبصيرته قبل فتح العين المجردة ، ولعل هذه الدراسة تمهد لدراسة أكبر عن سقوط الحضارة التكنولوجية وتعني سقوط الدول الغربية وظهور دول بديلة عنها كما يقول أرباب كتب اضمحلال الحضارة الغربية
3/7/2012