لأغوينهم أجمعين ، عهد الإغواء

لأغوينهم أجمعين
الباحث عباس سبتي
يونيو 1998م
ينقسم بحث \\\" لأغوينهم اجمعين \\\" إلى قسمين : خصصت قسما في البحث عن اليهود وكيف أنهم أصحاب الغدر والمكر ، تحت مسمى \\\" عهد الإغواء \\\" و قسم آخر تعرضت إلى النكسات أو الابتلاءات او ما يسمى بالملاحم والفتن التي تتعرض لها البشرية بعد الحروب وبالذات الحرب الكونية القادمة وما تفرزها هذه الحرب من شخصيات لها دور في إغواء الناس او هدايتها

القسم الأول : عهد الإغواء
مقدمة:
جاءت كلمة \\\" الإغواء \\\" في القرآن في عدة موارد منها إغواء إبليس لبني آدم في سورتي : الحجر آية 39 وسورة ص آية 82 ، تبدأ قصة الإغواء عندما رفض إبليس أن يسجد لآدم فطرد من رحمة الله تعالى وأصبح من الغاوين ، وتوعد إبليس أن يغوي الناس
السعادة والشقاء مرتبطتان بقضية الابتلاء ، فإذا جهل الإنسان هذه القضية فأنه يفشل كما فشل إبليس ، للأسف الإنسان الفاشل يلقي اللوم على الاخرين كما ألقي إبليس اللوم على آدم وبنيه وأنهم سبب طرده من الرحمة الإلهية
في التاريخ نقرأ أن بني إسرائيل مروا بتجارب عدة وأكثرهم فشل في الابتلاء وألقوا اللوم على أنبيائهم بل وعلى ربهم وأخذوا يحقرون الآخرين بعد أن جعل تعالى فيهم الأنبياء وفضلهم على عالمي زمانهم بل وتفضلوا على الناس مما لعنوا على لسان داود وعيسى
بدأ الاتفاق - إن صح التعبير – بين أعوان الشيطان وشرذمة من بني إسرائيل من أجل إغواء الناس وإرضاء سيدهم \\\" إبليس \\\" ، واستعان نفر من اليهود برجال من الجن وباعوا أنفسهم للشيطان وقاموا بأدوار سيدهم في تحريف الأديان ، وهم يتربصون ببني آدم ، والقرآن يركز على قصص بني إسرائيل واستعراض تاريخهم من أجل بيان خطورتهم على المسلمين ومستقبل البشرية في آخر الزمان
تاريخ بني إسرائيل :
يرتبط تاريخ بني إسرائيل بالأنبياء الذين أرسلوا إلى بني إسرائيل وسموا بأنبياء بني إسرائيل ، وتنسب بنو إسرائيل إلى النبي يعقوب –ع- الذي حمل لقب \\\" إسرائيل\\\" وهاجرت أسرة يعقوب إلى مصر أيام الجفاف الذي أصاب مصر ومكثت حوالى 400 سنة منذ النبي يوسف وإلى عهد النبي موسى وقد تحسنت احوال بني إسرائيل أيام النبي يوسف في دولة الهكسوس الذين حكموا مصر من 1785 وإلى 1580ق.م (1)
جاءت الأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر بعد الهكسوس في حكم مصر وبدأ الوضع يتغير لغير صالح بني إسرائيل ، واعتقد بعض أفراد هاتين الأسرتين وجود علاقة بين الهكسوس ( وهم من الشعوب الأسيوية ) وبني إسرائيل إلى جانب لم يخضع بنو إسرائيل لعقيدة المصريين وهذه الأسباب ساعدت على اضطهادهم على يد حاكم مصر خاصة في عهد رمسيس الثاني الذي كان جبارا عتيا وكان يخلد أعماله بتشييد الآثار المعمارية حيث سخر بني إسرائيل في أعمال البناء وزاد ضغطه عليهم بعد أن اخبر المنجمون زوال ملكه على يد احد الإسرائيليين وأخذ يذبح اطفال بني إسرائيل ( القصص/4 ) حتى خشيت حاشيته من انقراض بني إسرائيل وقلة أعداد العمال الذين يعلمون في البناء
بعث تعالى موسى نبيا إلى بني إسرائيل لإنقاذهم من بطش فرعون مصر أيام فرعون \\\" مرنتاح\\\" الذي خلف رمسيس الثاني في عرش مصر ، وقد تناول القرآن قصة بني إسرائيل مبينا الظلم الذي وقع عليهم وإلى أن خرجوا من مصر تحت قيادة موسى خاصة السور المكية التي تهدف تربية الجيل المسلم المعاصر للدعوة الإسلامية وهذا الجيل يحتاج إلى الإقتداء بنماذج من جهاد الأنبياء واتباعهم وصبرهم على أذى قومهم ، وكيف ان تعالى انقذ بني إسرائيل بعد ان صبروا وجعلهم امة تقود بقية الأمم في زمانهم إلى الهداية الإلهية ، لكن بني إسرائيل غفلوا سنة إلهية وهي ان تعالى يربي عباده كي يتكاملوا ويعرفوا الهدف من خلقهم لهذا ارتدوا على اعقابهم بعد ان عبدوا الأصنام او عبدوا عجل السامري ( الأعراف / 138-148) ولاموا نبيهم موسى وأخاه هارون في صحراء سيناء ، وتقاعسوا عن تطهير الأرض المقدسة من المشركين (المائدة/20-26) وجود أمة وقائد لا بد من وجود أرض لإقامة كيان سياسي وهذا ما أمرهم تعالى بتطهير الأرض المقدسة في فلسطين لإقامة هذاا لكيان ، وكان أن عاقبهم تعالى بعد عصيان أمر نبيهم التيه في صحراء سيناء (40) سنة حتى جاء نبي جديد وهو يوشع بن نون الذي قاد بني إسرائيل لفتح الأرض المقدسة (2) وجاء بعد هذا النبي قضاة الذين حكموا بني إسرائيل وعلى رأسهم شمشون الجبار ، وانهزم اليهود في أواخر عهد القضاة على يد الفلسطينيين لإنحرافهم وحبهم للدنيا وظهر زعيم جديد في بني إسرائيل وهو \\\" شاول\\\" او \\\" طالوت\\\" وقادهم في هزيمة الفلسطينيين ( البقرة/246) تولى داود قيادة الجيش بعد موت طالوت ، وانقسم بنو إسرائيل إلى قسمين قسم اتبع داود فأصبح ملكا على ( حبرون ) أي مدينة الخليل وقسم اتبع ابن طالوت ونشبت حروب بينهما فقتل ابن طالوت في إحدى المعارك وأصبح داود ملكا على بني إسرائيل (3) وكانت المناطق المحيطة بمملكة داود تنتشر فيها مظاهر الفساد والانحراف (4) ورث سليمان مملكة داود وجعله تعالى نبيا لبني إسرائيل وتوسعت مملكته وانضمت مملكة سبأ إلى مملكة سليمان على شكل حلف ، ولما توفى سليمان في حدود 975ق.م ، انقسمت مملكته إلى مملكة يهوذا في الجنوب وعاصمتها أورشليم واستمرت حتى عام 586ق.م وسقطت على يد البابليين ، ومملكة إسرائيل في الشمال وعاصمتها ( شكيم ) واستمرت حتى عام 721ق.م وسقطت على يد الأشوريين (5) في هذه الفترة ظهرت مجموعة من الأنبياء في بني إسرائيل هدفهم المحافظة على شريعة موسى وكان أول هؤلاء الأنبياء ( عاموس) الذي عاصر المملكتين وكان ظهور قبل سنة 750ق. م وكان يدعو إلى الوحدانية بعد تاثر بني إسرائيل بالوثنية وتنبأ بسقوط المملكتين ، وظهر نبي آخر وهو ( أشعيا ) الأول في حدود سنة 710ق.م وعاصر حصار الأشوريين لمملكة إسرائيل وعاصمتها ( سامرة أو شكيم ) وكان سقوطها في 722ق.م وطلب من ملك ( يهوذا) أن يقف موقف الحياد وذلك لقوة وبطش العدو (6) وجاء النبي (أرميا) بعده وعاصر سقوط مملكة (يهوذا) وندد بحياة الترف والميوعة وتنبأ بسقوط أورشليم مثلما سقطت سامرة أو شكيم عاصمة مملكة إسرائيل وكادوا يقتلون هذا النبي وهرب ولكنهم قبضوا عليه وسجنوه ولما سقطت اورشليم أحسن إليه البابليون وذهب مع الأسرى إلى بلاد الرافدين (7) وقام بنشر تعاليم الرب في الأسر بين اليهود وتنبأ بمجيء المسيح المنتظر وبين لهم فلسفة التاريخ وارتباط الفساد الخلقي بزوال النعم وفق سنن الله تعالى وبشر اليهود بالعودة إلى فلسطين (8)
وظهر النبي ( حزقيل) بعد ذلك ودرس الأسفار المقدسة وطهرها من تحريفات الكهنة وواصل تربية بني إسرائيل في الأسر وبشرهم بقرب العودة إلى الأرض المقدسة ( 9) وظهر النبي (أشعيا ) الثاني وبث في بني إسرائيل روح الأمل والارتباط بالله سبحانه (10) واستهدفت حركة الأنبياء في عصر السبي البابلي وما بعده : المحافظة على شريعة موسى وبناء الهيكل والاهتمام به والمحافظة على الأمة اليهودية من التنافس الدولي وتربية اليهود ورفع معنوياتهم أمام الأزمات وفهم فلسفة التاريخ )
أصبح اليهود تابعين لغيرهم بعد سقوط مملكة يهوذا خاصة أيام الأسر وعند سيطرة الفرس على بابل وأيام اليونانيين الذين ورثوا الامبراطورية الفارسية حوالى 330ق.م ولم تقم لليهود دولة قوية على الرغم من أن الفرس عينوا في بعض الأحيان واليا لهم على فلسطين وفي هذه الفترة ظهر علماء لبني إسرائيل مكملين مهمة الأنبياء وصمدوا أمام الفلسفة اليونانية التي تمجد العقل فقط وتلغي دور الوحي الإلهي ، هذا تأثر بعض اليهود بهذه الفلسفة (11) وجاء بعد اليونانيين السلوقيون الذين ورثوا امبراطورية اليونان بالشام وامر ملكهم بهدم هيكل سليمان فقاد الكاهن المكابي اليهودي المقاومة ضد السلوقييين فسيطر على أورشليم ما بين سنة 167ق.م -36ق.م (12)
وقعت الشام تحت الحكم الروماني عام 64ق.م ولقي الرومان مقاومة من اليهود في أورشليم وانهزم اليهود عام 57ق.م وقامت ثورة ضد الرومان عام 49ق.م ولكن لم يستمر اليهود في المقاومة أيام الملك الروماني ( تيطس) (13)
وظهر عيسى ابن مريم في بني إسرائيل وجاء لإزالة الفساد والانحلال عن المجتمع الإسرائيلي وكان هناك عدة طوائف لليهود مثل الفريسيين والآسيين والغلاة والسامرة (14) وقد حارب عيسى ابن مريم الكهنة وتآمروا عليه مع الرومان فأنقذه تعالى منهم ( النساء/157) وتأثرت الديانة النصرانية بالفلسفة اليونانية والرومانية هذا ( فيلو) وهو من الفلاسفة اللاهوتيين اليهود ونادى ان الإنسان عبارة عن روح ومادة وان الروح تتوق إلى الله ولما كان الله لا يحده عقل لا بد من وسيط يربط بين المحدود واللامتناهي وهذا الوسيط هو الكلمة التي وصفها أنها أول ابن مولود لله (15) انتشر أنصار المسيح في أوربا وبالذات في روما إلى ان كانت ديانة الامبراطورية الرومانية النصرانية
أحوال اليهود :
مر اليهود بعدة أدوار وأحوال :
الحالة الدينية : ظهر عدة أنبياء في اليهود من أجل إصلاح الانحراف في أمة اليهود حتى عد اليهود كثرة الأنبياء في بني إسرائيل دليل على الأفضلية وأنهم شعب الله المختار ، ووعدهم ربهم بأرض الميعاد او الأرض المقدسة
قضية الشعب المختار :
كيف طرح القرآن مفهوم ( وهو فضلكم على العالمين ، البقرة/ 122 ) هناك بعدان لقضية الشعب المختار : البعد الديني والبعد النفسي ، وسيكون الحديث هنا عن البعد الديني ويؤجل الحديث عن البعد النفسي عن الحالة النفسية لليهود ، فضل تعالى اليهود أيام أنبيائهم كي يقوموا بنشر دينه في أرجاء الأرض ، لكن بعد سقوط مملكة سليمان ظهر التنافس بين الأشوريين والبابليين والعيلاميين على بلاد الشام (1) لذا لم يعد بنو إسرائيل يحملون لقب ( تفضيلهم على العالمين ) بعد تقاعسهم وانتشار الظلم والفساد فيهم وقتلهم الأنبياء وأصبحوا تابعين لهذه الامبراطوريات التي حكمت بلاد الشام ، ولو أن الأنبياء واتباعهم من اليهود كانوا فئة مستضعفة إلا أنها صمدت أمام الانحراف العقيدي والأخلاقي ( الأعراف/159) واستغل اليهود وعد الله سبحانه ذرية إبراهيم في الأرض المقدسة كما جاء ذلك في الكتاب المقدس لكن تعالى سلب من اليهود مسئولية حمل الرسالة نتيجة لتقاعسهم وجمودهم وطرح القرآن مفهوم الاستبدال كما في قوله تعالى:\\\" يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم \\\"( محمد /38) ولعل انحراف الأبناء اليهود وعدم قيامهم بنشر دين الله سبحانه من أسباب سلب أمانة حمل الدعوة ، ووكل تعالى المسلمين بهذه المسئولية
من هم الكهنة؟
الكاهن باللغة الذي يتنبأ ويعمل بالمغيبات وتعني كلمة الكهانة تسخير الجن من أجل الاطلاع على بعض الأمور الغيبية (2) وكان الكهنة مرتبطين بدور العبادة ولعل منصب الكهنة ظهر بعد عصر النبي إدريس وبعد انتشار الفساد في بني آدم وكان دور الكاهن مساعدة الأنبياء لإرشاد الناس وشفاء المرضى والتنجيم وإجراء مراسم الدفن ( 3) وظهر الكهنة في بني إسرائيل بعد تقسيم مملكة سليمان وفي كل مملكة كهنة ومعظمهم من أبناء ( ليفي) أحد أبناء النبي يعقوب وبعض قال أن وظيفة الكهنة وراثية في نسل هارون (4) وكان لهم دور في تحريف الكتاب المقدس واستغلوا لفب \\\" الشعب المختار\\\" كي يرثوا الأنبياء في توجيه وقيادة اليهود
قضية أرض الميعاد:
إذا كانت قضية الشعب المختار قد ترسخت في اليهود بعد خروجهم من مصر فإن قضية أرض الميعاد ارتبطت في أذهانهم عندما كانوا في الأسر البابلي وبعد بشارة أنبيائهم بعودتهم إلى فلسطين ، وقد أصدر قورش امبراطور فارس بعودة اليهود إلى أرضهم بعد أن احتل بلاد الرافدين وبلاد الشام عام 538ق.م ( 5) هناك من اليهود من آثر بالبقاء واشتغلوا بالزراعة التجارة (6)
استغل الكهنة ظروف السبي في ترسيخ قضية أرض الميعاد معتمدين على بشارات الأنبياء ، وأن السبي عبارة عن تطهير لليهود ولتكون إسرائيل جاهزة للسيطرة على العالم وقيام دولة عالمية أو مملكة ( يهوهـ) (7) ولو أن بشارات الأنبياء عبارة تربية لليهود في مواجهة التحديات السياسية وأطماع الامبراطوريات المجاورة للشام كذلك بث روح الأمل كي يكون اليهود أمة تدعو إلى دعوة التوحيد بقيادة قائد أو المخلص أو\\\" الماشيخ \\\" (8)
أرض الميعاد لا تضم فلسطين فقط بل تضم أراضي خارج فلسطين كما جاء في التوراة :\\\" في ذلك اليوم قطع الرب على أبرام ( إبراهيم) ميثاقاً قائلاً لنسلك اعطي هذه الأرض من نهر مصر ( النيل) إلى النهر الكبير ( الفرات) (9) ولعل الكهنة كانوا متأثرين بعظمة بابل كدولة عظمى تضم العراق والشام ومصر فتمنوا هذه الدول ، وأن إبراهيم قد هاجر إلى هذه المنطقة (10) ولعلهم استندوا على أساس ديني وهو مهم في نظرهم إذ يريدون القضاء أنصار الأديان الأخرى بعد ان عرفوا من أخبار المنجمين ظهور أديان تنافس اليهودية في المنطقة ، وخلقوا ملاحم بطولية تتحدث عن وراثة اليهود لمنطقة الشرق الأوسط مثل ملحمة : إن الرب يقول أن ثلثين من البشر ينقرضان والثلث يكون تابعاً لليهود وأما الأرض المقدسة فلن يسكنها احد من الغرباء (11) وضع زعماء اليهود مخططاً للدولة المرتقبة لهم ولتصبح إسرائيل إمبراطورية عظمى تضم فلسطين والأردن وسوريا ومصر والسودان والحبشة ومكة والمدينة (12)
الحالة النفسية:
البعد الثاني لقضية الشعب المختار هو البعد النفسي ، فالله تعالى يريد وفق مشيئته تربية الناس من خلال الابتلاء ، حيث يصطفي فردا أو أمة ليقوما بدور نشر دين التوحيد ، و اختار تعالى اليهود لهذه المهمة بعد ان اصطفاهم بين الأمم ، لكن اليهود استكبروا على الأمم وتقاعسوا حمل مسئولية الدعوة إلى الله تعالى وتولد في نفوسهم \\\" الاستكبار النفسي \\\" يحكي تعالى في محكم كتابه :\\\" نحن أبناء الله وأحباؤه \\\" ( المائدة/111) بل تمادوا أن الله تعالى لا يعذبهم إلا أياما معدودة إذا أذنبوا وأن الجنة خلقت لهم ( البقرة/80) ، واستكبروا على بقية الناس بأنهم من سلالة الأنبياء وأن تعالى اختار الأنبياء من اليهود لذا أنكروا نبوة عيسى ومحمد (ص) ويعتقدون أنهم من سلالة إبراهيم وهي سلالة طاهرة وأن نفوسهم تنبثق من جوهر الله كما ينبثق الولد من جوهر أبيه (13)
العوامل التي ساعدت على ظهور الاستكبار النفسي في بني إسرائيل :
أن دينهم أفضل الأديان والجنة خصصت لهم والنبوة متوارثة فيهم فقط وأنعم تعالى عليهم النعم الكثيرة دون غيرهم من الأمم
تأثر بعض الكهنة من اليهود أثناء وجودهم في بابل أيام السبي بالدارسين لعلوم التنجيم من البابليين وتتلمذوا على أيديهم ، ولا بد من ان البابليين قد تعلموا علم التنجيم من الجن الذين يسترقون ( يستمعون ) أخبار السماء ( الجن/9) لتحقيق أهداف سيدهم ( إبليس ) ( 14)، وذكر بعض أن السحر كان أيام النبي سليمان كما في آية 102 من سورة البقرة حيث أن الشياطين اسندوا السحر إلى هذا لنبي الذي سخر له تعالى الجن والأنس والوحش والطير ، وارتبط السحر بالكهانة وقد جاء من معاني الكاهن : الساحر الذي يشتغل في المغيبات ومن طرق معرفة الغيب دراسة النجوم ، وأخذ اليهود هذا العلم من البابليين ، واحتكر الكهنة علم السحر وأسراره بعد ذلك ويعتبر كتاب \\\" التلمود \\\" أهم مصادر كتب السحر عند الكهنة وجاء في التلمود: أن أحد مؤسسي المذهب التلمودي اليهودي كان بمقدوره أن يحيي الإنسان بالسحر بعد قتله ( 15) وجاء في التلمود أيضا ان الأرواح الشريرة من الشياطين والعفاريت من يطيرون في كل اتجاه ليعرفوا أحوال المستقبل باستراق السمع (16) ويحكي القرآن كذلك محاولة الجن معرفة ما يدور في السماء وذلك قبل بعثة النبي (ص) (الجن/9)ويقول تعالى:\\\" وقيضنا لهم قرناء فزينوا لهم ما بين أيديهم وما خلفهم ( فصلت/ 25) ووصل بالكهنة إلى درجة الانحطاط بعد أن تنازلوا عن شريعة موسى من أجل نعم دنيوية وخضعوا لسحرة بابل ، وهذا مصداق قوله تعالى :\\\" وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا ( الجن/6)
لقد مر الإنسان اليهودي بأزمات ادى ذلك إلى فقد الثقة بنفسه وبربه وسلم أمره لقرينه من شياطين الإنس والجن ، فالظروف التي عاشها اليهود منذ كانوا مسخرين وعمالا في مصر وأيام انقسام المملكة اليهودية بعد سليمان –ع- والهزائم التي لحقت بهم على يد الأشوريين والبابليين ، جعلت هذه الظروف بعض اليهود ينحرف ويتبع خطوات الشيطان وأوامر السحرة في بابل ، وأوحى السحرة إلى أوليائهم من اليهود بطلان الأديان ودعوات الأنبياء ، وكان هدف السحرة تحطيم الإنسان اليهودي الذي كان بالإمكان أن يلعب دورا بنشر عقيدة التوحيد في عالم الشرك والوثنية لكن هذا الإنسان فشل بعد ان باع نفسه للسحرة البابليين
يعقد الساحر عقدا مع الشيطان ليكون تابعا له مثل السحرة البابليين الذين كانوا خاضعين للشياطين ، وهؤلاء السحرة لقنوا اليهود ألواناً من علم التنجيم والسحر ، جاء في كتاب \\\" السحر\\\" : على الساحر أن يخرج في الليل ويبتعد عن العمران ويختار احد الأماكن المهجورة ويخلع ملابسه كلها ثم يرسم دائرة كبيرة وينقش داخل الدائرة وخارجها أشكالا ورموزا وأسماء الأرواح الخبيثة والشياطين ويوقد شمعتين ثم يرقص داخل الدائرة حتى يبلغ غاية التعب ثم يجلس ويتلو التعاويذ وينشد ويلوح للشيطان في الفضاء بالعقد وبعد برهة يظهر مندوب الشيطان ويعطيه ويأمره بالحضور في حفل تعميده والعقد ليس ضربا من الخيال فقد صرح المحامي ( موريس جارسون ) في محاضرة له في معهد علوم ما وراء الطبيعة عام 1929م : إن أول عمل يقوم به الساحر عند تحالفه مع الشيطان وظهوره الأخير لمقابلته له لأول مرة هو تحرير ميثاق أو عقد ينص فيه ان يبيع الطرف الأول للطرف الثاني ( الشيطان) روحه ونفسه ومتاعه وكل ما يملك نظير ان يمنح الطرف الثاني القدرة والمقدرة لإتيان الأعمال السحرية (17)
هناك اعتراف خطير على وجود تحالف بين رجال اليهود ( الكهنة ) وبين الشيطان كما يقول البرت وهو زعيم ماسوني كبير في خطاب له موجه إلى المحافل الماسونية عام 1889م حيث قال: يجب أن نحتفظ ببقاء عقيدتنا الدينية التي يعتقد فيها الشيطان إلها لأنه لا يمكن إلا أن يوجد إلهان متقابلان والشيطان هو إله النور والخير الذي يكافح لجل الإنسانية ضد الله إله الظلام والشر (18) ، أما متى تم هذا العقد بين الشيطان ورجالات اليهود من أجل إغواء البشر وجرهم إلى هاوية الجحيم ؟ ذلك غير معروف تاريخيا وإنما وجدت فرصة سانحة لهم أثناء تواجدهم في بابل ومارسوا أعمال السحر وساهموا في تحريف التوراة على الرغم من أن هذا التحريف كان بعد انقسام مملكة سليمان ، إلا أن الكهنة ساهموا في التحريف الثاني في التوراة حيث ان اليهودية تعد الديانة الوحيدة أنذاك في المنطقة لذا خطط أعوان الشيطان في تحريفها (19) وأمر الشيطان اعوانه الكهنة الانصياع لسلاطين زمانهم من الكفرة الذين حكموا الشام وعصيان أوامر أنبياء بني إسرائيل
الحالة السياسية ( التنظيمية) :
عندما بعث عيسى ابن مريم إلى اليهود لم ينصاعوا لدعوته فخاطبهم : أيها اليهود أنتم أبناء االشيطان وستنفذون شهواته (20) وتآمر اليهود ضد عيسى ووشوا به إلى الوالي الروماني بالشام وأصدر المجمع الديني الأعلى حكما ضده (21) يعد هذا المجمع من أعلى أجهزة النظام الديني اليهودي الذي ظهر في عصر خلفاء الاسكندر ويتكون هذا المجمع من الحاخامات اليهود ولعل هؤلاء الحاخامات كانوا يديرون شئون اليهود منذ أيام السبي البابلي وكان لهم دور في التصدي لدعوات الأنبياء بل وقتلهم وعلى رأس هؤلاء الأنبياء زكريا ويحيى وعيسى الذي كادوا أن يقنلوه لكن الله تعالى رفعه ( البقرة/102)
بعد تحريف الديانة اليهودية وصل الدور إلى الديانة النصرانية التي انتشرت في بلاد الشام ومصر وأوربا تغلغل الفلاسفة اليهود من أمثال ( فيلو) الذي مر ذكره في الديانة النصرانية ودراسة الأفكار والمباديء فيها ونادى ان للإنسان مادة وروحا وان الروح تتوق إلى الله ولما كان الله لا يحده عقل فلا بد من وسيط بين المحدود ( الإنسان واللامحدود وهو الله وهذا الوسيط هو الكلمة التي وصفها بأنها أول ابن مولود لله (22)، وحاول ( بولس) الذي كان رجلا يهوديا أن يوفق بين النصرانية والفلسفة الإغريقية ، اخذ مجمع نيقية الأول المنعقد عام 325 ، وسيطرت البابوية في العصور الوسطى على أوربا الغربية بعد الفراغ السياسي الذي صاحب سقوط الامبراطورية الرومانية الغربية وجه اليهود رماحهم اتجاه كيان البابوية لإضعاف النصرانية ، ونادى ( مارتن لوثر ) بإصلاح أوضاع الكنيسة والحد من سلطة البابا وسميت حركته بحركة الإصلاح الديني في أدبيات عصر النهضة الأوربية فظهرت الكنيسة البروتستانية بعد انشقاقها عن كنيسة الأم إلى جانب الكنيسة الكاثوليكية هناك الكنيسة الأرثوذكسية ، في هذه الفترة نادى المفكرون بالحرية الدينية والتشكيك بالكتاب المقدس والتركيز على العلوم المادية ورفض الإيمان بما وراء الطبيعة ومن هؤلاء المفكرين اليهود وذلك للطعن في النصرانية وصل الأمر أن اعتلى عرش البابوية شخص ينحدر من صلب السيدة ( ليجان ) اليهودية واسمه البابا وانتسب منذ الصغر إلى الكنيسة وتدرج في مناصب الكهنوت حتى انتخب حبرا أعظما قبل الحرب العالمية الثانية وكان على صلة مع كبير الحاخامات في مدينة ميلانو الذي علمه العبرية وأوصى قبل موته انتخاب الكردينال باسللي خلفا له لأنه كان من أنصار اليهود جاء في فقرات البروتوكول السابع عشر :\\\" اليوم تسود حرية العقيدة في كل مكان ولن يطول الوقت إلا سنوات قليلة حتى تنهار المسيحية .. سنحارب الكنيسة عن طريق النقد الذي كان سيظل ينشر الخلافات بينها وستفضح صحافتنا الحكومات والهيئات الأممية الدينية وغيرها عن طريق كل أنواع المقالات البذيئة ( 23)
اعتمد اليهود على التنظيم والسيطرة على مقدرات الأمور في أوربا مع بداية عصر النهضة وأنشاوا منظمات سرية مثل الجمعية الماسونية ، قبل الحديث عن الماسونية لا بأس بالحديث عن البروتوكولات التي تنظم شئون هذه المنظمات ، البروتوكولات عبارة عن وثائق سرية تدين الصهيونية بمؤامرة خلق المشكلات ضد الحكومات الأوربية وغيرها وزرع الفساد في أرجاء الأرض ، هناك من يقول ان سيدة فرنسية قد اخذت بعض الوثائق من احد زعماء اليهود وهو في خلوة معها (24) وهناك من قال ان الحكومة البافارية قد عثرت على الوثائق بطريق الصدفة عندما ذهبت إحدى جماعة النورانيين اليهودية إلى فرنسا لتدبير ثورة هناك ( 25) هناك من قال أن الشرطة البافارية قد عثرت عام 1785م في المحفل الماسوني على هذه الوثائق وفيها ان اليهود يسعون لقلب نظام الحكم في فرنسا ومن ثم في بقية الدول الأوربية ( 26) وقول آخر يقول أنه أثناء انعقاد المؤتمر الصهيوني في (بال) بسويسرا عام 1897م شب حريق في قاعة الاجتماع فخرج الصهاينة مذعورين من القاعة ، ودخل الشرطة الروسية القادمين القاعة وأخذوا الأوراق والمذكرات معهم إلى موسكو (27) وهناك قول خامس يقول أن الوثائق قد انتزعت خلسة من كتاب ضخم فيه محاضر خطب قد وجدها ( اليكس نيقولا ) وهو كبير جماعة أعيان روسيا القيصرية في مركز قيادة جمعية صهيون بفرنسا ( 28) وهناك قول أن هذه البروتوكولات اكتشفت في عام 1785 (29) على أي حال الاختلاف في هذه الأقوال يدل على تعمد نشر هذه الأقوال لإنكارها وبعد الشبهة عن اليهود ، هذا وترجمت نسخ من البروتوكولات إلى العربية على يد محمد التونسي عام 1951م (30) بينما يقول رأي آخر أن الترجمة حصلت في عام 1929م على يد عوض الخوري البيروتي (31)
تعتبر البروتوكولات مضابط لجلسات سرية يعقدها الحاخامات اليهود دوريا او كلما حلت بهم أزمة خطيرة منذ القرن السابع عشر إن لم نقل مع بداية عصر النهضة الأوربية وعدد هؤلاء الحاخامات يبلغ (300) رجلا ، وصل إلينا أربعة اجتماعات الأول بدون ذكر سنة الاجتماع وكان الاجتماع بقرب قبر أحد أبناء يهوذا (32) والاجتماع الثاني حصل في سنة 1884م وأهم بنوده تباحث الشئون اليهودية العامة ومنها بسط نفوذهم في حكومات العالم (33) والاجتماع الثالث في عام 1896 جرى اعطاء قروض للملوك مقابل رهن أملاكهم والتغلغل في المجتمع الكنسي وتشجيع الزواج من المسيحيات والسيطرة على أسواق الذهب والصحافة (34) وفي الاجتماع الرابع خطب الحاخام ( عمانوئيل رابينوفتش ) بتاريخ 12/1/1952 يجب علينا الاسراع بإعلان الحرب العالمية لنصل إلى هدفنا ويجب ان نسير على الخطة بنشر العداوة بين روسيا وأمريكا ستكون إسرائيل محايدة في الحرب ولابد من إعدام بعض كبار الرجال الذين خدمونا في روسيا وأمريكا على السواء بموجب وثائق تدينهم وقد نضطر للتضحية بعدد من اليهود كما فعلنا مع هتلر (35) ويسمى المجلس الذي يجتمع فيه الحاخامات بالمجلس اليهودي الأعلى ( 36) ويسمى هؤلاء الحاخامات ب حكماء صهيون (37)
اعتمد اليهود الصهاينة على عدة جمعيات لمد نفوذهم في حكومات الدول منها الماسونية والحركة الصهيونية
الماسونية :
اختلف في نشأت جمعية الماسونية منهم قال يرجع تاريخها إلى عهد النبي سليمان (38) ومنهم من قال ترجع فكرة الماسونية إلى المصريين القدماء ومنهم من قال الفكرة ترجع إلى اليونانيين وسمى فيثاغورس الجمعية ب \\\" جمعية البنائيين الأحرار \\\" ( 39) هناك من قسم تاريخ الماسونية إلى قسمين قسم قديم من 751ق.م- 1517م وقسم حديث من 1717م وإلى الآن ( 40) ويقال أن بدايات انتشار الماسونية انطلقت من بحر الخزر ( القزوين ) بقرب روسيا القيصرية في ( داغستان) وبعد قيام مملكة لليهود وذلك بعد تهود ملك الخزر في منطقة ( داغستان) وأن العلاقة بين هذا الملك وروسيا القيصرية قد تدهورت مما أدى إلى نشوب الحرب بينهما وهزيمة مملكة اليهود وتشريد اليهود إلى أوربا الشرقية (41) وأخذ اليهود يكيدون لروسيا القيصرية وقتلوا القيصر اسكندر الثاني عام 1881م (42) وهاجر ثلاثة أقطاب الماسونية إلى لندن وهناك أنشأوا أول محفل للماسونية عام 1717م (43)
قبل عام 1717 م كانت الماسونية تتألف من ثلاث درجات : الأولى للناس العاديين الذين يحبون الثرثرة والتباهي أمام الناس وعن طريقهم يحقق اليهود أهدافهم والثانية لليهود ولغيرهم إذا ما تخلوا عن دينهم وقدموا الخدمات لزعماء الصهيونية وأمام الثالثة فهي خاصة لزعماء اليهود
تنقسم الماسونية إلى ثلاثة أقسام:
1- الرمزية العامة وتتألف من ثلاث درجات : درجة المبتدي ءودرجة الشغال ودرجة الاستاذ ويكون أعضاؤها من غير اليهود
2- العقد الملوكي : أعضاؤها من اليهود وقد يقبل غير اليهود بعد ان يشبعوا ويؤمنوا بتعاليم التوراة
3- الماسونية الكونية : لا يعرف مقرها ولا رئيسها إلا رؤساء محفل العقد الملوكي وكلهم يهود من بني يهوذا ( رابع أبناء النبي يعقوب ) ويسمى محفلها المحفل الكوني وعدد اعضائه تسعة أشخاص ( 44)
انتشرت المحافل الماسونية في الأرض فأنشئت محافل في فرنسا وإيطاليا منذ عام 17726م وفي ألمانيا عام 1744م وفي أمريكا عام 1733 ( 45) وظهر محفل ماسوني بمصر بأمر من نابليون أثناء الحملة الفرنسية عام 1798م (46)
لم يعرف هدف الماسونية كجمعية سرية وبسط نفوذ الصهيونية في الحكومات إلا بعد اكتشاف مضابط اجتماعات سرية قام بها أعضاء الماسونية الكونية واعترف د. أحمد غلووش الذي انضم إلى الماسونية عام 1904م بدافع حب الاستطلاع وكان ظاهرها أنها تمثل جمعية خيرية يلقي العضو فيها كل الاحترام والرعاية سواء في بلاده أو خارجها إلا أنها في الباطن تسخر الأفراد لخدمة الصهيونية (47) لعبت الماسونية دورا في تثبيت أقدام ونفوذ اليهود في كثير من دول العالم وما نتج عن ذلك من قيام الثورات التي حدثت في لندن وباريس وموسكو من أجل تحسين أوضاع اليهود ، وعندما قرر ( بنيامين فرانكلين) زعيم الاستقلال في أمريكا عام 1789م طرد اليهود من أمريكا أنهم وراء انتشار الإباحية والسيطرة على الاقتصاد مثلما فعلوا في أوربا رفض المجلس الحكومي هذا القرار لأن بعض اعضائه من الماسون ( 48) وكان مركز القيادة الماسونية حتى أواخر القرن الثامن عشر في فرنكفورت بألمانيا ويسمى مجلس الأقطار الأربعة ( الفرانك) اليهودي لأنه مسيطر على أربعة أقطار في وسط أوربا ، وفي عام 1770م ظهرت أسرة ( روتشيلر ) وحلت محل مجلس الأقطار الأربعة وانتقلت إلى سويسرا بعد أن فضحتهم حكومة بافاريا عام 1786م بل وطاردتهم هناك فارتحلت إلى أمريكا بعد سنة 1820م (49)
في عهد نابليون وصل الأمر ان الانتساب إلى المحافل الماسونية يعد شرطاً للفوز بالشهرة وتقليد المناصب العليا في أية حكومة ، وعلى الرغم من ان هذه المحافل قد حلت عام 1964م في مصر بعد تورطها وتعاونها مع الحركة الصهيونية إلا أنه لا يمنع من وجود اعضاء لها في بعض المدن المصرية يجتمعون سرا داخل وخارج مصر ( 50)
الحركة الصهيونية :
أنشئت هذه الحركة كحرة سياسية هدفها تعاطف الشعوب مع اليهود لأنهم شعب مضطهد يبحث عن وطن قومي له في فلسطين وكونوا أنصارا لهم من غير اليهود عن طريق الماسونية، اسم الصهيونية ينسب إلى اسم \\\" جبل صهيون\\\" في فلسطين وأول من استعمل كلمة \\\" الصهيون\\\" د. ناتام بيرنباوم وهو من جامعة فيينا (51) قبل هذه الحركة ظهرت جمعية هواة صهيون التي ظهرت في روسيا عام 1881م وبعد عشر سنوات اعترفت الحكومة القيصرية بها رسميا ثم زاد عددها إلى (32) جمعية منها و(6) في ألمانيا و(2) في انجلترا وواحدة في كل من فرنسا ورومانيا ، وكان هدف هذه الجمعيات تهجير اليهود من روسيا إلى فلسطين وإنشاء مستوطنات فيها ، وبدأت أولى الهجرات لهم عام 1881م وخرجت من روسيا ثم تبعتها هجرات من رومانيا وبولونيا وبقية دول أوربا الشرقية(52)
يعد ( هرتزل) مؤسس الحركة الصهيونية ولد في بودابست في هنغاريا وهاجر مع عائلته إلى فيينا وعمره (15) والتحق بجامعة فيينا وتخرج منها عام 1884م بدرجة دكتوراه في الحقوق وعمل في المحاكم لفترة قصيرة ثم توجه إلى كتابة القصص والمسرحيات ، وعمل في الصحافة فأرسل مراسلا لصحيفة( نيوفري برس) حتى عام 1895 وعاد إلى فيينا وعين رئيسا لجمعية صهيونية في لندن عام 1896 (53) وكتب كتابا بعنوان: دولة اليهود ليطرح قضية اليهود على الرأي العام على اعتبار أن هناك شعبا مضطهدا يريد العودة إلى أرض آبائه وأجداده ، واتصل ( هرتزل) بجمعيات (هواة صهيون ) لإقامة مؤتمر صهيوني( 54) فعقد المؤتمر الصهيوني الاول في مدينة (بال) عام 1897 بحضور أعضاء جمعيات ( هواة صهيون ) ومندوبي جميع المحافل الماسونية الحائزين على درجة (33) إلى جانب الحاخامات والأثرياء اليهود ، وانضم في خلال سنة واحدة (100) ألف ثري يهودي إلى الحركة الصهيونية عدا أقطاب الماسون ، وأصبح ( هرتزل ) يمثل الواجهة السياسية لقضية اليهود أمام الرأي العام العالمي الذي تأثر بالدعاية الصهيونية واستطاع ( هرتزل ) أن يقابل الساسة في الدول المختلفة لطرح مسألة إنشاء وطن قومي لليهود ولقي الترحيب منهم عدا السلطان عبدالحميد العثماني الذي فقد منصبه نتيجة الضغوط الماسوسنة (55)
على الرغم من اهمية فلسطين الاستراتيجية كوطن قومي لليهود فإن هناك أماكن أخرى مثل سيناء والعريش وأوغندا وغيرها بدائل لهذا الوطن ، ولكي يتحقق لليهود هذا الوطن فقد ربطوا هدف الحركة الصهيونية بمصالح الدول الاستعمارية إلى درجة تنافست هذه الدول في السيطرة على قيادة الحركة بعد تزايد نفوذ اليهود في هذه الدول ، وكذلك كانت الأنظار تتجه إلى فلسطين ليس لغناها بالمعادن وإنما لأنها تشكل نقطة الارتكاز لكل قوى العالم ولأنها المركز الاستراتيجي والعسكري للسيطرة على العالم ( 56)
أعطت انجلترا ( وعد بلفور) لحاييم وايزمن الذي خلف ( هرتزل) في قيادة الحركة الصهيوينة عام 1917م ، هناك أسباب وراء هذا الوعد منها إسهام اليهود في المجهود الحربي البريطاني أثناء الحرب العالمية الأولى والتأثير على أمريكا لتقف مع بريطانيا في هذه الحرب ، هذا وأيدت امريكا وروسيا بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين بعد صدور هذا الوعد ( 57) ، واجتمع زعماء دول الحلفاء وهم تشرشل وروزفلت وستالين أثناء الحرب العالمية الثانية في طهران عام 1943م وتباحثوا رسم خريطة جديدة للعالم واتفقوا على إنشاء كيان سياسي لليهود في فلسطين وتقسيم بعض المناطق فيما بين الدول الاستعمارية الثلاث ( بريطانيا وأمريكا وروسيا) وإنشاء منظمة دولية يكون لهذه الدول النفوذ الأوسع فيها بعد فشل عصبة الأمم كمنظمة دولية لحل مشكلات الدول وقامت الدولة العبرية ( إسرائيل) بعد اعتراف الدول الثلاث بها (58)
الحالة الاقتصادية :
استغل اليهود قوة المال والاقتصاد في تحقيق أهدافهم ، فقد مارس اليهود منذ القدم الاقتصاد بأشكاله المختلفة مثل الربا للسيطرة على رجالات الاقتصاد وعندما بعث السيد المسيح أخذ يحارب المرابين من اليهود الذين منحوا امتيازات خاصة في الدولة الرومانية خاصة في أعمال الصيرفة والربا وبدأوا يعادون المسيح ووشوا به لدى السلطات الرومانية (59)
في العصور الوسطى سيطر اليهود على الأراضي الزراعية في كل من أسبانيا وفرنسا وانجلترا وعند هجرة النبي (ص) إلى يثرب كان اليهود يسيطرون على بعض الأراضي الزراعية في يثرب وكانوا يتعاملون بالربا وجمع الأموال والذهب والفضة ، وقام الناس بالثورة ضد المرابين اليهود في مدينة كييف عام 1113م بسبب ابتزازهم أموال الناس ، وفي انجلترا دفع اليهود غرامات مالية كي لا يدخلوا السجن نتيجة للمخالفات القانونية ( 60)
تعزز موقف اليهود بعد الكشوف الجغرافية وتطور الحركة العلمية وحاجة الدول الاستعمارية إلى اموال اليهود ، فقد سخرت الماسونية نابليون في إقامة مستعمرة يهودية في فلسطين عام 1799م لكن نابليون اصطدم بمصالح انجلترا في فلسطين (61)
لعبت عائلة ( روتشيلد) دورا في تقوية النفوذ اليهودي في أوربا وأمريكا وتنتسب هذه العائلة إلى رجل يهودي اسمه (امشيل) وهو من مدينة فرانكفورت بألمانيا ولد عام 1712م ومارس التجارة وعمل في اعمال الصيرفة والمراباة فبرز اسمه في فئة الأثرياء اليهود واستغله الحاخامات اليهود في تحقيق مخططاتهم الشيطانية ، وتعلم في المدرسة الحاخامية كل البرامج والخطط ( بروتوكولات حكماء صهيون ) واجتمع بالأثرياء اليهود وعرض عليهم خطة الحاخامات وهي احتكار اقتصاديات اوربا وتهيئة ثورة في فرنسا لأن الأوضاع ليس في صالح اليهود
خلف ( روتشيلد ) أبناء يحملون اسمه وتوزعوا في أوربا حسب وصية أبيهم إذ قال لهم عند الاحتضار :\\\" تذكروا يا أبنائي ان الأرض ينبغي أن تكون ملكا لنا نحن اليهود وأن غير اليهود عبارة عن حشرات يجب ألا يملكوا شيئا ( 62) وتوزع الأبناء في كل من فرنسا وانجلترا وإيطاليا وألمانيا والنمسا ، فالابن الأكبر ( أنسيلم : 1773-......) ذهب إلى ألمانيا وأخوه ( سالمون : 1774-1855) ذهب إلى النمسا و( ناثان الابن الثالث : 1777-1836م) ذهب إلى بريطانيا و(شارل أو كارل الابن الرابع ( 1788-1855 ) ذهب إلى إيطاليا وأخيرا ( جميس الابن الخامس ) ذهب إلى فرنسا ثم إلى أمريكا
وبين الأعوام 1820و1850م أصبح الأخوة الروتشيلديون القوة الوحيدة والمؤثرة في الدول السابقة واستطاعوا إشعال الحروب والفتن والثورات واغتيال الشخصيات السياسية في أوربا وأمريكا (63) ودخل الروتشيلديون امريكان أثناء الحرب العالمية الأولى واتصلوا بمؤسسة (لوب – الماليون اليهود ) في أمريكا كي تحقق أمريكا مصالح اليهود يقول رئيس تحرير جريدة التايمز البريطانية :\\\" الذين يسيطرون على القضايا العالمية هم سادة المال العالميين وهم يحركون الأحداث\\\" ( 64) واعترف أحد أثرياء اليهود أن هجرتهم إلى امريكا هو تحطيم اقتصاد أمريكا من خلال المجلس اليهودي الأعلى ( 65)
هذا وسمعت من إذاعة \\\" مونت كارلو\\\" مساء يوم الجمعة الموافق 17/7/1992 الساعة 20،11 مساء خبرا مفاده : تريد محكمة مدنية في كندا محاكمة أحد المدرسين هناك بتهمة زرع العداء ضد اليهود في نفوس النشء وأضافت الإذاعة أن هذا المدرس يعتقد أن هناك فئة من اليهود تريد السيطرة على العالم وأنهم يحاولون بسط نفوذهم في البلدان الغربية
مكائد اليهود ضد الإسلام :
بعد امتداد اخطبوط اليهود في أوربا وأمريكا اتجه انظار اليهود نحو العالم الإسلامي ولو ان اليهود قد انتقلوا إلى الجزيرة العربية قبل ظهور الإسلام
اليهود أيام الدعوة الإسلامية الأولى :
صرخ إبليس في بيعة العقبة الأولى من خلال شيطان من المشركين الذ ي كان يجول في مضارب الخيام ومنازل الحجاج وينذر أهل مكة ان محمدا والصباة معه قد اجتمعوا على حربكم وكان صوته جهوريا يوقظ النائم ( فقه السيرة محمد الغزالي ، ص137) وعندما اجتمعت قريش في دار الندوة للتشاور في أمر الإسلام وقف إبليس على هيئة رجل من أهل نجد وأشار إليهم بقتل النبي (ص) على يد كل القبائل حتى يتفرق دمه بين القبائل ، وظهر للمشركين على صورة سراقة بن مالك وقال لهم أنا لكم جار وذلك في غزوة بدر ، وتمثل في صورة المغيرة بن شعبة يوم قبض النبي (ص) فقال لا تجعلوا كسروانية ولا قيصرية وسعوها تتسع فلا تردوا إلى بني هاشم فينظر بها الحبالى في تفسير قوله تعالى \\\" وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم \\\" – الأنفال /48- ( تفسير البرهان )
استعان إبليس على أعوانه من اليهود في ضرب الإسلام ورجاله ، هاجر اليهود إلى يثرب لأسباب أختلف أهل السير والتاريخ في معرفتها ، والأماكن التي أقبلوا منها ، على أي حال سكن اليهود يثرب وسيطروا على الحياة الاقتصادية ولما هاجر الأوس والخزرج إلى يثرب أخذوا يعملون في مزارع اليهود إلى أن د ارت الأيام فأصبح العرب في وضع حسن ونافسوا اليهود في امتلاك الأراضي الزراعية لكن اليهود احتفظا على قوة المال والذهب عندما قويت شوكة العرب بدأ اليهود في زرع الفتن بين الأوس والخزرج في حروب استمرت سنين طويلة آخرها يوم بعاث قبل هجرة النبي (ص) بخمس سنين ( 67) وبعد هجرة النبي (ص) تغير اسمها إلى \\\" المدينة\\\"وآخى بين المهاجرين والأنصار ، وعقد اتفاقيات مع اليهود ووضع دستورا لتحديد العلاقة مع سكان المدينة وجيرانها وسمي ب \\\" الصحيفة\\\" (6*)
لم يرض اليهود بالوضع القائم في المدينة فأخذوا يتبعون أساليب ضد النبي منها أسلوب التشكيك العقيدة عن طريق الجدل كي يتزعزع إيمان المسلمين ، وكان وجود اليهود في المدينة ومع ارضتهم للإسلام أدى إلى تقوية موقف أعداء الإسلام منهم المنافقين ، لذاا تفق اليهود والمنافقين في زعزعة الأمن الداخلي بالمدينة بل واتصل اليهود بقريش لضرب الإسلام فأجلى النبي بعضهم عن المدينة مثل بني قينقاع بعد غزوة بدر وأجلى يهود بني النضير بعد غزوة أحد وأجلى بني قريظة أثناء غزوة الخندق ، واتصل يهود خيبر بقريش للتآمر على المسلمين فعلم النبي (ص) فأرسل جيشا إلى خيبر وحاصرها وبعد قتال عنيف سقطت حصون اليهود ( 69) هذا وعدد بعض الكتاب (11) مكيدة ضد الإسلام (70)
وتغلغل اليهود في الدولة العثمانية في القرن التاسع عش ر لإقامة كيان لليهود وتعاونت الماسونية مع جمعية الاتحاد والرقي في الانقلاب على السلطان عبدالحميد العثماني عام 1908م( 71) وسيطر أعوان اليهود على المناصب العليا في الدولة العثمانية وكان مصطفى كمال أتاتورك من أشهرا لعسكريين في الجيش التركي وعمل هو أصحابه على تقويض أركان الخلافة العثمانية بعد أن خسرت الحرب وبعد تدهور الأحوال السياسية والاقتصادية وأعلن الجمهورية بدلا منال لخلافة (72)
وتوغل اليهود في الدول العربية بعد وعد بلفور في الحياة العلمية والثقافية والفنية فلا تستغرب أن معظم نجوم السينما المصرية في الخمسينات والستينات من القرن الماضي ينتمون إلى حركة الماسونية على الرغم من إغلاق مصر المحافل الماسونية كما مر ذلك
يحاول اليهود من خلال العلم والثقافة السيطرة على المراكز العلمية ونشر الأفكار السامة التي تخدم أهدافها ومن هذه الأفكار خروج المرأة من البيت ومنافستها للرجل في الأعمال والتجارة ، قال أحد اليهود أن المرأة المسلمة المتعلمة هي أبعد أفراد المجتمع عن تعاليم الدين وأقدر أفراد المجتمع على جر المجتمع عن الدين (73)
إن وجود كيان غريب في قلب العالم العربي يخدم أهداف اليهود وسيدهم ( إبليس ) ولى تأخر المسلمين نتيجة الحروب والأزمات ، وبعد الصحوةا لإسلامية طرحت القوى الشيطانية قضية السلام بهدف جمع شمل اليهود وشمل الفلسطينيين في منطقة واحدة حتى تهديء الأمور وتستمر المصالح الاستعمارية ثم تحاول هذه القوى ضرب القوتين العربية واليهودية فيؤدي إلى اندحارا ليهود بعد الحرب الكونية ، وقد ظهرت جماعة مسيحية متطرفة بالولايات المتحدة ويبلغ انصارها (70) مليون تتبنى مع الرب في تدبير الأمور لمجيء المسيح المنتظر ومن اهدافها جمع اليهود في فلسطين ثم قتلهم في معركة \\\" هارمجدون\\\"
هوامش:

القسم الأول : عهد الإغواء :
تاريخ بني إسرائيل :
1- العرب واليهود في التاريخ أحمد سوسة دمشق 1972 ص73
2- بنو إسرائيل في القرآن والسنة ج1 محمد سيد طنطاوي ط1986 مصر ص33
3- مع الأنبياء في القرآن عفيف طبارة ص273
4- نفس المصدر السابق ص273 وما بعدها
5- بنو إسرائيل في القرآن والسنة ج1 ص53
6- المشكلة اليهودية وهل تحلها إسرائيل ج1 محمود نعناعة ص034
7- قصة الحضارة ج1 ص360
8- إسرائيل عبر التاريخ ج1 فؤاد حسنين علي القاهرة ص102
9- الحضارات السامية القديمة ، ترجمة يعقوب بكر ص153
10- قصة الحضارة ج1 ص363
11- العصور القديمة برستيد ص407
12- القدس الخالدة عبدالحميد زايد القاهرة 1974 ص113
13- بنو إسرائيل في القرآن والسنة ص69
14- بنوإسرائيل في ميزان القرآن الكريم صابر طعيمة ص263
15- خمسة آلاف سنة من تاريخ الشرق الأدنى ، فيلب حتى ج1 ص169
أحوال اليهود:
1- مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ، طه باقر ، ص490
2- القيامة والقرآن ، ص97
3- الحضارات السامية القديمة ، ترجمة يعقوب بكر ، القاهرة ص159
4- العرب واليهود في التاريخ ، ص150
5- نفس المصدر السابق ص63
6- نفس المصدر السابق ص64
7- التوراة : تاريخها وغاياتها ترجمة سهيل ديب ص25
8- اليهودية والصهيونية وإسرائيل عبدالوهاب المسيري ص157
9- الجمعية الماسونية احمد غلوش ص33
10- العرب واليهود في التاريخ ص214
11- التوراة : تاريخها وغاياتها ص34
12- الجمعية الماسونية ص34
13- همجية التعاليم الصهيونية بولس حنا مسعد ص50
14- علم الكف إحسان حقي بيروت 1979ص6
15- همجية التعليم الصهيونية ص34
16- التلمود : تاريخه وتعاليمه ظفر الإسلام خان ص76
17- السحر إبراهيم محمد الجمل ص63
18- مكائد يهودية عبر التاريخ عبدالرحمن حسن حنبكة الميداني ص268
19- العرب واليهود في التاريخ ص497
20- حكومة العالم الخفية شيريب سبيد يدوفتيش ص99
21- العرب واليهود في التاريخ ص150
22- خمسة آلاف سنة من تاريخ الشرق الأدنى الجلد الأول وأضواء على المسيحية رؤوف شلبي ص32
23- الماسونية ذلك العالم المجهول صابر طعيمة بيروت 1981 ص204
24- بروتوكولات حكماء صهيون ترجمة محمد خليفة التونسي ص39
كانت ( بافاريا ) حتى عام 1870م إحدى كبريات الدول الجرمانية المستقلة انضمت إلى الاتحاد الذي أسسمه بسمارك
25- احجار على رقعة الشطرنج وليام غاي كار ترجمة سعيد جزائري ط1970م ص20
26- المفسدون في الأرض ص149
27- بروتوكولات حكماء صهيون عجاج نويهض مقدمة الكتاب
28- بروتوكولات حكماء صهيون التونسي ص264
29- مكائد يهودية عبر التاريخ الميداني ص259
30- بروتوكولات حكماء صهيون ص41
31- الماسونية حمد علي الزعبي ص 59
32- حقيقة اليهود فؤاد الرفاعي ص95
33- المفسدون في الأرض ص233
34- حقيقة اليهود الرفاعي ص54
35- الأفعى اليهودية في معاقل الإسلام عبدالله التلي 1971 ص67
36- احجار على رقعة الشطرنج ترجمة جزائري ص232
37- الحضارة عالم المعرفة العدد الأول يناير 1978م ص287 وحكومة العالم الخفية ص75
38- الجمعية الماسونية غلوش ص76
39- أسرار الماسونية الجنرال جواد رفعت أثلخان ص6
40- الماسونية ذلك العالم المجهول ص16
41- العرب واليهود في التاريخ سوسة ص336
42- المفسدون في الأرض ص329
43- الماسونية الزعبي ص44
44- الجمعية الماسونية غلوش ص14
45- تاريخ القرن الثامن عشر في أوربا ترجمة نور الدين حاطوم ص436
46- الجمعية الماسونية غلوش ص 122
47- نفس المصدر ص 122
48- المفسدون في الأرض ص325
49- مكائد يهودية عبر التاريخ الميداني ص267
50- الماسونية ذلك العالم المجهول طعيمة ص 189
51- تاريخ الصهيونية ج1 صبري جريس ط1977 ص153
52- نفس المصدر السابق ص101
53- نفس المصدر السابق ص101
54- المشكلة اليهودية والحركة الصهيونية ص109
55- تاريخ الصهيونية جريس ص163
56- حكومة العالم الخفية ص34
57- التاريخ السري للعلاقات الشيوعية الصهيونية نهاد الغادري ص48
58- احجار على رقعة الشطرنج جزائري ص177
59- المشكلة اليهودية والحركة الصهيونية ، بديعة أمين ص48
60- نفس المصدر السابق ص71
61- نفس المصدر السابق ص154
62- حكومة العالم الخفية شيريب ص50
63- نفس المصدر السابق ص167
64- أحجار على رقعة الشطرنج جزائري ص197
65- المفسدون في الأرض ص356
66- مكائد يهودية عبر التاريخ الميداني ص354
67- مكة والمدينة في الجاهلية وعهد الرسول أحمد الشريف ط1965 ص333
68- نفس المصدر السابق ص388
69- نفس المصدر السابق ص498
70- مكائد يهودية عبر التاريخ الميداني ص47
71- نفس المصدر السابق ص272
72- الرجل الصنم ترجمة عبدالله التل ص294
73- مكائد يهودية عبر التاريخ ص234
74- حكومة العالم الخفية شريب ص223
19/10/2012