تقويم الإعداد المهني لمدرسي الفيزياء في كليات التربية

أ.د.ماجدة الباوي :م.م حردان
ملخص البحث
إن الأداء الجديد المتوقع من مدرس الفيزياء والدور المتغير الذي يجب عليه القيام به في ضوء طبيعة هذا الأداء، ينبغي أن يتمحور حول تمكينه من تقديم النوعية التعليمية الجديدة التي يفرضها مجتمع المعرفة والتي يستوجبها إكساب الطلبة المهارات التي تعينهم على التعامل الفعال مع تحديات المجتمع.
ونظرا لأن المدرس يُعد المحور المؤثر في العملية التعليمية، ويقع عليه العبء الأكبر في نجاحها وتحقيق أهدافها؛ لذا فإن الإهتمام بإعداده إعداداً جيداً خلال مرحلة دراسته سينعكس على أدائه المهني، وسيمكنه من تحقيق الجودة في التعليم العام.
وعليه إذا أردنا أن نعد مدرسا للفيزياء ناجحا قادرا على تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية، فمن الضروري أن يتقن مجموعة مهارات أدائية تمثل في مجملها قدرته على تنفيذ طرق التدريس المختلفة وبالتالي تنفيذ الأنشطة التعليمية التي يخطط لها.
يهدف البحث إلى تقويم برنامج الإعداد المهني لمدرسي الفيزياء في كليات التربية في ضوء معايير الجودة والملائمة، ولتحقيق هذا الهدف قام الباحث بالإجراءات الآتية :
تم تقويم برنامج الإعداد المهني لمدرسي الفيزياء في كليات التربية بإتباع الخطوات التالية :
أعد الباحث قائمة بمعايير الجودة والملائمة التي من المتوقع توافرها في برنامج الإعداد المهني لمدرس الفيزياء في كليات التربية موزعة على ثلاثة أقسام وهي :
أ- القسم الأول: تناول المعايير المتعلقة بأهداف ونظام قبول (التحاق) الطلبة في الكلية .
ب- القسم الثاني: وضم المعايير المتعلقة بمكونات برنامج الإعداد المهني ومتطلبات تنفيذه .
ج- القسم الثالث: وضم الخبرات (المعرفية، المهارية، الوجدانية) التي ينبغي أن يسهم برنامج الإعداد في إكسابها للطلبة نتيجة دراستهم المواد التربوية والنفسية في السنوات الدراسية الأربعة التي تعدهم الإعداد المهني.
وجرى اختيار العينة من اعضاء الهيئة التدريسية الذين يدرسون المواد التربوية والنفسية من كليات التربية العراقية إذ بلغ عددهم (41)، وبعد إجابة استمارة تحليل قائمة المعايير من قبل اعضاء هيئة التدريس للعام الدراسي (2012- 2013) وبعد استخدام الوسائل الإحصائية الخاصة باستخراج الصدق والثبات الذي بلغ (0,97)، وقد توصل البحث إلى أن استجابات أعضاء هيئة التدريس (عينة البحث) لمجالات قائمة المعايير ككل تحققت بدرجة ضعيفة، وجاء المجال الثامن وهو (معايير الجودة والملائمة للمكتبة) على رأس مجالات القائمة في ترتيب التحقق، حيث كان الوسط المرجح يساوي (2,17) وأعلى نسبة تحقق (48,5)، بينما جاء المجال الحادي عشر (معايير الجودة والملائمة للخبرات المهارية) في آخر ترتيب لمجالات قائمة المعايير في التحقق، حيث كان الوسط المرجح يساوي (1،66) ونسبة تحقق (21,3)، وتقدم الباحث بعدد من التوصيات منها:
- اعادة النظر في برنامج الإعداد المهني للطلبة/ المدرسين في قسم الفيزياء.
واستكمالا للبحث الحالي وتطويرا له اقترح الباحث إجراء الدراسة الآتية :
- تقويم الإعداد التخصصي في ضوء معايير الجودة لأقسام الكيمياء والأحياء.