الدور الأمني لمراكز الأحياء الأجتماعية

تخضع الجمعيات والهيئات الخيرية الأهلية في المملكة لإشراف الوزارات والجهات المعنية بنشاط الجمعية ومجال اختصاصها.
وفي إطار اهتمامها بتنظيم الجهود الأهلية التطوعية تصدر الجهة المختصة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الترخيص للجمعيات العاملة في مجالات الرعاية والتنمية الاجتماعية وفق نظام الجمعيات والمؤسسات الخيرية الصادر عام 1384هـ وبموجب لائحة الجمعيات والمؤسسات الخيرية الصادرة بقرار مجلس الوزراء ذي الرقم 107 والتاريخ 25 / 6 / 1410 هـ .
وفي حين تلقى تلك الجمعيات من الوزارة إلى جانب الدعم المالي دعماً عينياً وفنياً وإدارياً يساندها في القيام بمهامها، حققت تلك الجمعيات إنجازات كبيرة في خدمة المواطنين والمستهدفين بخدماتها وتنوعت مجالات تلك الخدمات لتتجاوز مجال الغذاء والكساء إلى برامج متكاملة للرعاية الاجتماعية والصحية والإسكانية وبرامج الإيواء والتدريب والتأهيل ورعاية الطفولة والأمومة وذوي الاحتياجات الخاصة بل وساهمت بفعالية في جهود الإدارات الحكومية الأخرى الأمنية والخدمية وحماية المرافق من خلال جهود التوعية وتطوير مفاهيم المواطنة والانتماء في المجتمع.
ويبرز مؤشر الإنفاق السنوي للجمعيات الخيرية الأهلية حجم الجهود المبذولة حيث تجاوز الإنفاق خلال العام المالي (1420 – 1421 هـ ) مبلغ ( 351 ) ثلاثمائة وواحد وخمسون مليون ريال.