أسباب انخفاض المساندة الإدارية للإستراتجيات الحديثة في التدريس

أسباب انخفاض المساندة الإدارية للإستراتجيات الحديثة في التدريس

القذافي خلف عبد الوهاب

تعد المساندة الإدارية لاستخدام الإستراتجيات الحديثة في التدريس لمعلم علم النفس بالمرحلة الثانوية من الأمور المهمة التي تسهم في نجاحه وتقدمة ونموه النفسي.

(أ) تعريفها:
يعرفها الباحث إجرائياً بأنها إحساس المعلم بافتقاد المؤازرة والدعم من إدارة المدرسة، والموجهين، لتبنى استراتجيات حديثة في التدريس.

(ب) أسباب انخفاض المساندة الإدارية لمعلم علم النفس بالمرحلة الثانوية:
هناك عدة أسباب تؤدي إلي افتقاد معلم علم النفس بالمرحة الثانوية للدعم والمؤازرة وهي:
(1) عدم الاعتراف بجهود وانجازات المعلم:
فقد توصلت احدي الدراسات إلي أن الاحتراق النفسي كان أقل لدى المعلمين الذين يلقون اعترافاً بجهودهم وإنجازاتهم. بينما اقترن بنقص الدعم الإداري، وعدم الارتياح مع الرؤساء والجهات المشرفة
(2) تجاهل الإدارة لحاجات ومتطلبات المعلم التدريسية:
فقد توصلت نتائج دراسة Hartman & Bambacasإلي وجود ارتباط إيجابي بين إحساس المعلم بالاغتراب وتجاهل الإدارة المدرسية لحاجاته ومتطلباته التدريسية

(3) تدخل إدارة المدرسة في صميم عمل المعلم المهني:
فقد تناولت دراسةMarco تأثير الدور القيادي للناظر في طرقه المهنية وأسلوبه على سلوك المعلم داخل حجرة الفصل على عينة من النظار والمعلمين، حيث أجاب المعلمون على استبانات تتعلق بدور الناظر القيادي وأثرة على طرق تدريس المعلمين كما أجاب طلاب هؤلاء المعلمين على استبانات تقيس أسلوب المعلم داخل حجرة الدراسة، وقد أشارت النتائج إلى ما يلي:

- كلما انخفضت سلطة الناظر وتدخله المهني ارتفعت الكفاية المهنية للمعلمين.
- كلما ازدادت سلطة الناظر وتدخله المهني كلما انخفضت الكفاية المهنية للمعلمين.
(4) نقص الحرية الممنوحة للمعلم للإبداع وتجريب الحديث في التدريس.

(5) الصراعات مع الرؤساء، والموجهين والتي تستنفد الطاقة التوافقية للمعلم:
وكذلك وقوع المعلمين تحت إشراف العديد من الجهات الفنية والإدارية.

(6) الصدام بين المعلمين الأقل خبرة والأكثر خبرة.
(7) كثرة اللوائح الإدارية التي تحد من إمكانية إبداع المعلم:
تعد كثرة اللوائح والبيروقراطية، وجمود توجهات الإدارة من الأمور التي تحول المعلم إلى ترس في آلة صماء
(8) نقص مشاركة المعلم في اتخاذ القرارات الخاصة بمادته وعدم الاهتمام باقتراحاته:
ويتضمن ذلك عدم مشاركة المعلم في تخطيط العمل بالمدرسة.
(9) الاتهام المستمر من قبل الإدارة للمعلمين بأن هدف المعلمين إعطاء الدروس الخصوصية:

وهذا الاتهام لا يقابله اهتمام يذكر بالأداء داخل الفصول
(10) نقص المعامل وبعض الوسائل التعليمية اللازمة للتدريس
(11) بعض التوجهات التقليدية التي تسيطر على أفكار إدارة المدرسة.
(12) عدم رغبة إدارة المدرسة في تجريب ما هو حديث في التدريس.
(13) إحساس الإدارة المدرسية أن التلقين يرتبط بقوة المدرسة، فالإدارة المدرسية تري أن التخلي عن استخدام طريقة التلقين قد يذوب شخصيتها أو يضعفها.
(14) قناعة إدارة المدرسة بأن المتعلم في حاجة إلى كل معلومة يملكها المعلم فالمدرسة تري أن المعلم هو المصدر الرئيس، والوحيد في تعليم الطالب وتلقينه.
(15) عدم وجود قناعة داخلية ومبادرة ذاتية من قبل إدارة المدرسة والمعلم من أجل التغيير.
(16) قناعة إدارة المدرسة بأن الاستراتيجيات الحديثة تحرر المتعلم من قيود السلطة، وتعترف بخبراته، ويمارس من خلالها النقد البناء لمعلمة ولإدارته.
(17) اتهام إدارة المدرسة المتعلم بأنه غير قادر على الاستجابة للقيام بمتطلبات الدور الجديد، والمشاركة في المواقف التعليمية.
(18) عدم وجود آليات مناسبة لتنفيذ أفكار التطوير داخل المدارس.

ومن خلال استطلاع الرأي الذي أجراه الباحث وتطبيق استبانة الاحتراق النفسي علي معلمي علم النفس بالمرحلة الثانوية حول المشكلات التي تواجههم في التدريس اتضح أن هناك أسباب أخري تؤدي إلي انخفاض المساندة الإدارية وتتمثل في:
(1) قلة الدورات التدريبية علي استخدام الاستراتجيات الحديثة في المدارس الثانوية.
(2) جمود إدارة المدرسة وعدم مسايرتها للاتجاهات الحديثة في التدريس.
(3) استغلال إدارة المدرسة نفوذها في تكليف المعلم بمهام أخري ليست من اختصاصه.
(4) النظر إلي الأنشطة الصفية بأنها مضيعة للوقت.
(5) افتقاد مساندة الموجهين عند رفض إدارة المدرسة المبادرات الجيدة التي يقدمها المعلمين.
(6) تمسك الموجهين بطريقة التلقين في التدريس، واهتمامهم بدفتر التحضير أكثر من التركيز علي استراتيجيات التعلم.
(7) الانتقادات التي يوجهها الموجهين للمعلمين أمام المتعلمين في الفصل.
(8) عدم تقدير الموجه لمهارات وإمكانات المعلم التدريسية.

المصدر : القذافي خلف عبد الوهاب محمد (2010) : فاعلية استراتيجية قائمة على التعلم النشط في خفض الاحتراق النفسي وتنمية مهارات التفاعل اللفظي لمعلمي علم النفس بالمرحلة الثانوية، رسالة ماجستير، معهد الدراسات التربوية ، جامعة القاهرة ، ص ص 38-40

للتواصل مع الباحث: مصر – محافظة الوادي الجديد – الخارجة – كلية التربية – 01115217666

Drasat_2010@yahoo.com
https://www.facebook.com/alkazafy.khalaf?ref=tn_tnmn