الرؤية المستقبلية للدور الوقائي للمؤسسات المجتمعية عبر عرض التجربة الكندية في المنهج التعاملي للوقاية من الجريمة

نظراً للأهمية القصوى لدور المجتمع في الوقاية من الجريمة، ورغبة في الاستفادة المثلى من تلك الأوساط الاجتماعية حتى تؤتي ثمارها كاملة بشكل يمثل تحقيق الفائدة المرجوة لكل منها، ولتعزيز التكامل بين الجهود التي تبذل متظافرة، مبنية على العلاقة المتينة والأواصر القوية بين أوساط المجتمع، مما يسهم في وقاية المجتمع من براثن الجريمة ومخاطرها. تعرض ورقة العمل التي بين أيدينا الرؤية المستقبلية لدور المؤسسات المجتمعية للوقاية من الجريمة من خلال المنهج التكاملي وعرض التجربة الكندية في هذا المجال.
إن هذه الورقة يتوخى بعون الله تعالى أن تكون عوناً للعاملين في المجال الأمني، والقائمين على مؤسسات المجتمع الرسمية وغير الرسمية في الإلمام بجانب مهم من المنظومة المتكاملة للإستراتيجيات الحديثة في مجال الوقاية من الجريمة.