البرامج الإثرائية كوسيلة لتنمية مهارات اتخاذ القرار لطلاب المرحلة الثانوية

القذافي خلف عبد الوهاب محمد
تسمح البرامج الإثرائية باختيار الأنشطة التي تستحوذ على اهتمام وميول الطلاب في المرحلة الثانوية، ولا شك أن هذا يمثل عنصرًا محفزًا لهم عند تعلمهم مادة علم النفس، مما يتيح لهم التأمل المتعمق في موضوع معين، أو الاطلاع على موضوعات لم يتم التطرق لها في المحتوي المقرر، وهذا من شأنه أن يساعد على تنمية مهارات اتخاذ القرار لدى المتعلمين.

ومن خلال استقراء الأدبيات والبحوث والدراسات السابقة يمكن استخلاص دور البرامج الإثرائية في تنمية مهارات اتخاذ القرار على النحو التالي:
o "تسهم البرامج الإثرائية في التبصر والتفكير التأملي والإبداعي لدى الطلاب؛ وهذا يحتاج إلي خبرات تربوية خاصة لا تقدم عادة في البرامج التربوية التقليدية"
o تتيح البرامج الإثرائية للمتعلمين في الموقف التعليمي التعلمي، " الاستقلال، والقدرة العالية على الأصالة، والمرونة، وحب الاستطلاع، والطلاقة الفكرية، والمبادأة، وحب المغامرة، والقدرة على التعلم، والثقة بالنفس، وإطلاق عنان خيال المتعلمين للوصول إلى حل المشكلة التي تواجههم، والتفكير من خلال مجموعة، مما قد يساعدهم على إثراء أذهانهم بالأفكار الجديدة التي تدفعهم إلى المناقشة والتساؤل ومحاولة التعبير عما يجول بأذهانهم دون خوف أو تردد".
o "يستطيع المتعلمون من خلال تنفيذ الأنشطة الإثرائية فهم القضايا والمشكلات المطروحة واستنتاج العلاقات الجديدة بين الموضوعات والربط والتفسير والتحليل والاستنباط والاستقراء؛ مما يؤدي إلى تحررهم الفكري في معالجة الموضوعات العقلية".
o "زيادة وعي الطلاب بالمشكلات والتحديات الموجودة في بيئتهم، وزيادة اهتمامهم بها ورغبتهم في حلها".
o "زيادة دافعية المتعلمين نحو الإبداع والتعامل النشط مع المشكلات، وجعل المتعلمين أكثر انفتاحاً على خبرات الآخرين وتفهمها، وتنمية التفكير الناقد، وإنتاج أفكار جديدة خلاقة، وتنمية القدرة على إنتاج أفكار جديدة غير مألوفة، أو وظائف جديدة للأشياء، والقدرة على التحليل ونقد الأفكار، والمواقف، التي تساعد على اتخاذ القرار".
o تنمية مهارات المتعلمين في توليد الأفكار، وصياغة المشكلات وتحديد جوانب التناقض فيها وتكوين رؤية بعيدة المدى للحلول المرغوب تحقيقها، وتقديم البدائل الأصيلة في حل المشكلات، وتنمية مهارات العمل الجماعي ، ووضع المعايير الملائمة لتقييم الأفكار والبدائل، وإكساب المتعلمين مهارات التفكير واتخاذ القرار.
o تسهم في توصل المتعلمين لحل المشكلات الغامضة في المواقف الحالية واتخاذ قرارات بشأنها مما يمكنهم من تعميم النتائج في مواقف أخرى.

ويمكن القول إن البرامج الإثرائية قد تسهم في منح المتعلمين فرصة لاختيار البدائل المناسبة والمفاضلة بينها من خلال الخبرات المتنوعة الإضافية للمحتوي، ومن ثم تساعد المتعلمين في جمع المعلومات، والمفاضلة بينها، واختيار البدائل المناسبة، واتخاذ قرارات مناسبة لحل المشكلات التي تواجههم.
-----------------------
القذافي خلف عبد الوهاب محمد (2013) فاعلية برنامج إثرائي قائم على مفهوم الذات في منهج علم النفس لتنمية مهارات اتخاذ القرار لطلاب المرحلة الثانوية، رسالة دكتوراه، معهد الدراسات التربوية، جامعة القاهرة، ص ص 42-45

----------------------------
للتواصل مع الباحث :
drasat_2010@yahoo.com
022-01115217666
جمهورية مصر العربية- محافظة الوادي الجديد- كلية التربية بالخارجة