مفهوم الذات وعلاقته بمنهج علم النفس.

القذافي خلف عبد الوهاب محمد
مفهوم الذات وعلاقته بمنهج علم النفس.
يمكن استخلاص علاقة مفهوم الذات بمنهج علم النفس، من خلال ارتباطه بالموضوعات التي يتناولها المنهج، وذلك وفقاً يلي:
 تتحدد العلاقة بين مفهوم الذات ومنهج علم النفس من خلال نظرة الباحثين على اعتبار أن أن مفهوم الذات يتعلق بإدراكات الفرد عن النفس.
 "يمثل مفهوم الذات العمليات النفسية التي تتحكم في سلوكنا ككل"
 يعد مفهوم الذات "محورًا أساسيًا في بناء الشخصية ويشكل إطارًا مرجعيًا لفهمها"
وهذا يشير إلى أن البحث في مفهوم الذات لطلاب المرحلة الثانوية يعد مفتاحاً مهماً لدراسة شخصياتهم وفهمها؛ وذلك بالتركيز على الخبرات المدركة لديهم في حاضرهم وعلى ذواتهم الظاهرية وعلى نمطهم الفريد في التوافق؛ وعليه فإن تحقيق المتعلمون لذواتهم يتطلب أكثر من مجرد إشباع الحاجات البيولوجية والغرائز النفسية، وتعد الشخصية من الموضوعات المهمة التي يتناولها منهج علم النفس بالمرحلة الثانوية والمعتقدات والقيم والاتجاهات التي يمكن للطلاب أن يتبنوها.
 تساعد الذات الظاهرية في التنبؤ بالسلوك: وذلك من خلال معرفة المعلم لمفهوم الذات للمتعلمين يٌمكن التنبؤ بالسلوك الذي قد يصدر منهم في الموقف التعليمي التعلمي.
وهذا يعني أن الذات تساعدنا في تحديد الكيفية التي يتصرف ﺑﻬا المتعلمون وبالتالي؛ التنبؤ بسلوكهم، ولعل العلاقة تتضح من كون علم النفس هو علم دراسة السلوك.
 يعمل مفهوم الذات كموجه للسلوك وقوة دافعة للمتعلمين: ، ومنهج علم النفس يبحث في دوافع المتعلمين وأثرها على عملية التعلم.
 يؤثر مفهوم الذات في عملية التوافق النفسي والاجتماعي؛ وبالتالي ينبغي مراعاة العوامل الداخلية، والعوامل الخارجية والمؤثرات البيئية التي تحيط بالمتعلمين. ، وتبرز أهمية ذلك في طرح أنشطة إثرائية لتحقيق التوافق النفسي من خلال حث الطلاب على استخدام أساليب توافقية مباشرة لحل المشكلات التي قد تواجههم.
 نمو وتطور مفهوم الذات قد يؤدي دور الوسيط في مساعدة المتعلمين على التكيف مع متطلبات البيئة المدرسية، وتطوير المهارات الأكاديمية المناسبة: إذ إن مفهوم الذات الإيجابي يمكن أن يدعم النمو، ويساعد على إتقان المهارات المتنوعة، ويدفع طلاب المرحلة الثانوية إلى مواجهة الضغوط، والمواقف الحياتية بشجاعة وثقة.
 "الذات بناء مكون من خبرات إدراكية وانفعالية تدور حول الفرد باعتباره مصدر الخبرة والسلوك؛ وبالتالي فإن مفهوم الذات هو بناء نفسي متنوع ومتغير يعتمد في بنائه على كم هائل من الاعتقادات عن الذات التي تراكمت خلال خبرات الفرد في مختلف المواقف الحياتية".
 "الاهتمام بتكوين مفهوم موجب لكل من الذات والسلوك الاجتماعي لدى الأفراد في علم النفس يعد أمراً أساسياً لتحقيق التوافق النفسي والتكيف الاجتماعي".
 تساعد دراسة مفهوم الذات المتعلمين بصورة أكبر وأعمق في تطوير مفاهيم إيجابية عن ذواتهم: "وكذلك يمكن أن تفيد المرشدين والاختصاصيين النفسيين في تعديل سلوكيات سوء التوافق والتكيف، وتدني الطموح، وسلبية الاتجاهات".
 "تعمل وظيفة الذات على وحدة وتماسك الجوانب المختلفة للشخصية وإكسابها طابعًا متميزًا: كما يقوم مفهـوم الذات بتنظيم الخبرات التي يكتسبها الفـرد في إطار متكامل"

ويمكن القول إن طبيعة منهج علم النفس تهتم بدراسة العمليات المعرفية ، وشخصية الأفراد، وسلوكهم، ودوافعهم، وقيمهم، وتقبلهم، وميولهم، واتجاهاتهم، وحاجاتهم، وحيلهم الدفاعية، وتوافقهم النفسي والإجتماعي، ومن ثم يبرز دور منهج علم النفس من خلال إغناؤه بالأنشطة والمعلومات الإثرائية التي تساير هذه الموضوعات، ولعل هذا يتفق مع ما أشار إليه Paulo Freire " في نظريته حول طبيعة المناهج لا سيما الدراسات الإنسانية والدور الذي تلعبه بحيث تكون أداه لتحقيق حرية المتعلم ووعيه بذاته، ومن ثم فإنه يقترح أن يكون المتعلم أحد مصادر تلك المناهج وأن ترتبط بخبراته واحتياجاته وواقعه ومشكلاته"
-------------------
القذافي خلف عبد الوهاب محمد (2013) فاعلية برنامج إثرائي قائم على مفهوم الذات في منهج علم النفس لتنمية مهارات اتخاذ القرار لطلاب المرحلة الثانوية، رسالة دكتوراه، معهد الدراسات التربوية، جامعة القاهرة، ص ص 42-45
----------------------------
للتواصل مع الباحث :
drasat_2010@yahoo.com
022-01115217666
جمهورية مصر العربية- محافظة الوادي الجديد- كلية التربية بالخارجة