فعالية إستراتيجية مقترحة للتغير المفهومي في تصويب التصورات الخطأ

فعالية إستراتيجية مقترحة للتغير المفهومي في تصويب التصورات الخطأ
عن بعض المفاهيم النَّحْوية لدى تلاميذ الصف الثاني الإعدادي
بحث منشور في مجلة كلية التربية - جامعة أسيوط- المجلد 21 - العدد 1
يناير 2005 - ص ص 49 - 89
هدف هذا البحث تحديد التصورات الخطأ لدى تلاميذ الصف الثاني الإعدادي عن بعض المفاهيم النَّحْوية المرتبطة بمفاهيم المنصوبات المقررة عليهم، وكذلك بناء إستراتيجية مقترحة للتغير المفهومي، وقياس فعاليتها في تصويب هذه التصورات الخطأ، وإكساب تلميذ الصف الثاني الإعدادي بعض مفاهيم المنصوبات المقررة عليهم .
وللإجابة عن أسئلة البحث وتحقيق ما يرمي إليه من أهداف تم إعداد أدوات البحث التالية :
أولاً- إعداد قائمة بالمفاهيم النَّحْوية المناسبة لتلاميذ الصف الثاني الإعدادي 0
ثانياً - الاختبار التشخيصي لتلاميذ الصف الثاني الإعدادي .
ثالثاً - الاختبار التحصيلي لتلاميذ الصف الثاني الإعدادي 0
ووفقاً لإجراءات البحث وفي ضوء التصميم التجريبي للبحث المكون من مجموعتين
( التجريبية والضابطة )، وقد كان المتغير المستقل هو تدريس بعض المفاهيم النَّحْوية (المنصوبات) في ضوء الإستراتيجية المقترحة للتغير المفهومي، وأمَّا المتغير التابع فهو تصويب تصورات تلاميذ الصف الثاني الإعدادي عن بعــض المفاهيــم النَّحْوية المرتبطة بمفاهيم المنصوبات المقررة عليهم، وكذلك إكسابهم مفاهيم المنصوبات المقررة عليهم 0
وقد تم اختيار مجموعة البحث من تلاميذ الصف الثاني الإعدادي بمدرسة ( السيدة عائشة الإعدادية )، وقد تكونت المجموعة التجريبية من ( 35 ) تلميذاً من فصل ( 2/ 2 )، والمجموعة الضابطة تكونت من ( 35 ) تلميذاً من فصل ( 2/3 )، وقد تعرض أفراد المجموعة لحالتي اختبار مختلفتين : الأولى قبل التدريس من قبل الباحث باستخدام إستراتيجية التغير المفهومي المقترحة، وطبق على المجموعتين التجريبية والضابطة قبلياً، والثانية بعد التدريس للمجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة وطبق الاختبار بعدياً؛ لقياس مدى التقدم الذي حدث في المتغير التابع 0
وقد بدأت التجربة بتطبيق اختبار التصورات والاختبار التحصيلي قبلياً على تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة في وقت واحد، وذلك في يومي السبت والأحد
( 7 -8/12/2003م )، ثم بدأ الباحث في التدريس للمجموعة التجريبية، وبدأ المعلم بالتدريس للمجموعة الضابطة، واستمر التدريس حتى 25/12/2003 م. وبعد الانتهاء من التدريس للمجموعتين الضابطة والتجريبية، تم تطبيق الاختبار بعدياً على تلاميذ المجموعة الضابطة التى درست بالطريقة التقليدية، وعلى المجموعة التجريبية التي درست باستخدام الإستراتيجية المقترحة للتغير المفهومي، وذلك في يومي السبت والأحد 27-28/12/2003م .
وقد أظهر التحليل الإحصائى للبحث تفوق المجموعة التجريبية التي درست باستخدام إستراتيجية التغير المفهومي المقترحة علي الطريقة التقليدية السائدة في تصويب تصورات تلاميذ الصف الثاني الإعدادي عن بعــض المفاهيــم النَّحْوية المرتبطة بمفاهيم المنصوبات المقررة عليهم، وكذلك تفوقها في إكساب تلاميذ الصف الثاني الإعدادي بعض المفاهيم النَّحْوية (المنصوبات ) المقررة عليهم .
وقد انتهى البحث إلى عدة توصيات لعل من أهمها :
1- أن الاهتمام بأنشطة ومواد التدريس وإستراتيجياته المرتبطة بالتغير المفهومي والتأكيد عليها، يساعد ويشجع التلاميذ علي تغيير أفكارهم وآرائهم وتدعيم محاولاتهم ؛ لإعادة النظر في هذه الأفكار والآراء وتحسينها 0
2- أن التناقض المعرفي الذي يحدث للتلاميذ في إستراتيجية التغير المفهومي المقترحة من خلال الأمثلة المضادة، يمكن أن يثير دافعية التلاميذ للتعلم، ويعودهم علي الأسلوب العلمي في التفكير ويشجعهم علي المناقشة والحوار، وهذا مهم في إحداث تغير المفاهيم 0
3- نتائج هذا البحث تتفق مع الافتراض القائل بأن التدريس الذي يأخذ بعين الاعتبار المعرفة السابقة للتلاميذ تكون نتائجه أفضل من التدريس التقليدي، وهذا يتطلب من المعلم أن يهتم بالأدوار الإضافية ؛ ليسهل التغير المفاهيمي للتلاميذ، ومنها: أن يعمل كمشخص؛ ليستنبط التصورات الخطأ، وأن يطور أساليب تقويمه ؛ لتأخذ في الحسبان كيف يجيب التلاميذ عن التساؤلات ؟، وأن يطور إستراتيجيات التدريس التي تمكنه من التعامل مع التصورات الخطأ0
4- إذا كانت أساليب التدريس التقليدية غير فعالة في إحداث التصويب المطلوب لتصورات التلاميذ الخطأ، وإذا كانت معظم أساليب التدريس التي تُقَدَّمُ للطلاب المعلمين في كليات التربية أو للمعلمين أثناء الخدمة هي في الغالب أساليب تقليدية، فليس من المتوقع في مثل هذه الحالة أن يكون المعلمون قادرين على تصويب تصورات طلابهم الخطأ ؛ لذلك فلابد من أن يطرح من خلال مقررات طرق التدريس أساليب تدريس جديدة يمكن أن تجمع تصورات التلاميذ الخطأ وتصوبها 0
5- الاهتمام بالدورات التدريبية وورش العمل للمعلمين أثناء الخدمة لتدريبهم على استخدام الإستراتيجيات التعليمية غير التقليدية في تصويب التصورات الخطأ لدى التلاميذ في مفاهيم اللُّغة العربية بصفة عامة 0