الاتجاهات النفسية نحو السينما والأفلام الروائية "دراسة مقارنة بين مرتادي السينما وغير المرتادين والجمهور الخاص

تمثل هذه الدراسة جزءا من مشروع بحثي كبير، أجرى بدعم من المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية ، وتهدف إلى الكشف عن طبيعة اتجاهات كل من مرتادي السينما ومرتادي نوادي السينما ( الجمهور الخاص ) وغير المرتادين نحو دور السينما والأفلام الروائية، العربية والأجنبية. وتكونت عينة مرتادي السينما من (1178) راشداً، وهم ممن يرتادون السينما بمختلف مستوياتها، الأولى والثانية والثالثة، الصيفية والشتوية. أما عينة مرتادي نوادي السينما (الجمهور الخاص) فقد تكونت من (503) راشداً، بينما ضمت عينة غير المرتادين (736) راشداً. ومعظم أفراد هذه العينات من الذكور. وقد تم استخدام مقياس أعد لتقدير الاتجاه نحو السينما والأفلام العربية والأجنبية بأسلوب "ليكرت"، ويضم (32) بنداً. ومن أهم ما كشفت عنه الدراسة أن السينما لم تحظ باتجاهات إيجابية لدى مختلف العينات، وإن كانت هذه الاتجاهات تميل إلى الإيجابية لدى المرتادين، وأقل إيجابية لدى الجمهور الخاص. أما اتجاهات غير المرتادين نحوها تميل إلى السلبية. وفيما يتصل بالاتجاهات نحو الأفلام العربية فهي أيضاً تميل إلى الإيجابية لدى المرتادين، بينما تميل إلى السلبية لدى الجمهور الخاص، أما غير المرتادين فهم أكثر الفئات تفضيلاً للأفلام العربية. أما فيما يتعلق بالاتجاهات نحو الأفلام الأجنبية، فقد كانت إيجابية بدرجة كبيرة سواء لدى المرتادين أو الجمهور الخاص. أما غير المرتادين فهم أقل الفئات تفضيلاً لهذه الأفلام. وثمة نتائج أخرى عن طبيعة الاتجاهات نحو مختلف عناصر السينما والأفلام، وكذلك عن علاقة الاتجاهات بكل من العـمر، ومستوى التعـليم، والحـالة الاجتماعية، والمستوى المهني، لدى كل من العينات الثلاث، والتي تم مناقشتها في ضوء ما توفر من بحوث سابقة إلى جانب المنطق النظري.