العولمة ومعايير العمل الدولية

كيف يجب التعامل مع موضوع معايير العمل الدولية محلياً، وما هو الهدف من التركيز عليها في ظل اتفاق GATT، ومنظمة WTO، التي تشكل الضلع الثالث من أضلاع النظام الاقتصادي العالمي الجديد، المرادف لمصطلح العولمة، بوصفها مصطلحاً اقتصادياً في الأصل، والذي تشكل بهدف إزالة الحواجز الزمانية، والمكانية، والعقدية، والاقتصادية، بين الدول. هذا السؤال جزء من مناقشة أوسع حول الدور المناسب للمنظمات، أو المؤسسات الاقتصادية الدولية مثل GATT، حيث الدول الأعضاء مهتمة بتقديم مقترحات تركز على عدد من القضايا المحلية لعدد من ا لدول الأعضاء مثل معايير العمل والبيئة، من حيث إصلاحها وتعديلها. هذه المقترحات و التي من أهمها الربط بين معايير العمل الدولية، وحرية التجارة، ربما تتعدى أو تتخطى الحدود التقليدية للسيادة الوطنية، كما أنها قد تثير تحديات أساسية ضد هيكل العلاقات الاقتصادية القائمة بين الدول. وقد تم في هذا البحث بيان لأهم معايير العمل الدولية، و بيان أن الهدف منها، ومن إقحامها وربطها بتحرير التجارة العالمية، هو أن تكون سياسات حمائية ضد صادرات الدول النامية. كما تمت مناقشة عدد من القضايا المتعلقة بهذا الموضوع. و قد تبين أن التركيز على معايير العمل من خلال اتفاقات التجارة ربما يؤدي إلى مزيد من العوائق التجارية، كما أن المفاوضات المباشرة حول معايير العمل، دون مساعدة الدول النامية على تحسين ظروفها الاقتصادية، والاجتماعية، ربما تكون غير مطلوبة للوصول إلى نتائج جيدة