معركة الجهاد الكبرى 583هـ/1187م

يعتقد بعض الناس أن معركة حطين نهاية الفرنج في المنطقة ، والحقيقة ‏أنها بداية النهاية،إذ استمرت الحروب بعدها قرابة القرن انتهت أخيراً ‏باقتلاع الممالك الإفرنجية من ساحل الشام وفلسطين ، فحطين لم ‏تحطم ممالك الفرنج ولم تقض عليها نهائياً ، بل أسست بداية جديدة ‏لموازين القوى ، وأكدت أن قوة الفرنج يمكن أن تقهر ، فقد كانت ‏معركة فاصلة بين حدين ، أي أنها ختمت مرحلة التراجع والهزائم ‏وأسست مرحلة الانتصارات والتقدم. ‏

ملف: