الأثر الإعلامي على الأمن الفكري

من أبحاث المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري الذي نظمته جامعة الملك سعود للفترة من 23/5 إلى 25/5/1430

عنوان البحث: الإعلام والأمن الفكري.
أ. د. عبد العزيز بن إبراهيم العُمري
أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (سابقاً).
عضو المجلس البلدي لمدينة الرياض (حالياً)
هدفت هذه الدراسة إلى التعريف بالإعلام ومفهومه ووسائله وأهدافه العامة والخاصة لبعض وسائله ومقارنتها بواقعها وخصوصاً الموجه منها للعالم العربي وتأثيرها وتمويلها ودوافعها المختلفة. كما تناول البحث الأمن ومفهومه, والفكر ومفهومه, وقام الباحث باستعراض لبعض الدراسات التي سبقت حول الموضوع سواء منها المحلي والإقليمي والعالمي.
واستخدم الباحث المنهج الوصفي لتحقيق أهدافه، وقد توصلت الدراسة إلى عدة نتائج، من أهمها:
- إن الإعلام من أي مكان في العالم يمكن أن يستهدف أي مجتمع، وأن في المملكة نتأثر بما يطرح من وسائل خارجية، ويؤثر في مجتمعنا شئنا أم أبينا.
- ثبت أن وسائل الإعلام المختلفة يمكن أن تكون أداة في أي صراع ويمكن استخدمها لزيادة والانقسام وإثارة الفتنة.
- أن مجتمعنا مستهدف وبقوة في أمنه الفكري وثوابته من وسائل إعلامية قد تكون ممولة من مواطنين، لكنها تدار بعقول غيرهم من الغرباء يقدمون أفكاراً تستهدف ثوابتنا ووطنا.
- أن ما يطرح من قنوات لرجال أعمال وشركات منسوبة ملكيتها لأي بلد أو مواطنيه تؤثر على سمعة هذا البلد سلباً وإيجاباً.
وفي ضوء النتائج، يوصي الباحث بما يلي:
o تبني دراسات وأبحاث خاصة عن الإعلام الموجه للمنطقة العربية .
o الاهتمام بالتربية والتعليم، وتأكيد دور الأسرة والمدرسة في مواجهة الفساد الفكري.