أھمیة الأسرة والمدرسة في تحصین أبناءھا ضد التطرف والإرھاب، و تعزیز الانتماء الوطني

من أبحاث المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري الذي نظمته جامعة الملك سعود للفترة من 23/5 إلى 25/5/1430

أهمية الأسرة والمدرسة في تحصين أبناءها ضد التطرف والإرهاب،
وتعزيز الانتماء الوطني

هدفت هذه الدراسة إلى:
• التعريف بألفاظ التطرف و الإرهاب والمواطنة.
• التعرف على أهمية الأسرة والمدرسة في تحصين أبناءها ضد التطرف والإرهاب.
• التعرف على أهمية الأسرة والمدرسة في تعزيز الانتماء الوطني.
• التعرف على أهمية المؤسسات التعليمية في توجيه طلابها نحو الوسطية والاعتدال.
• التعرف على العلاقة بين الوطنية والتطرف والإرهاب.
واستخدم الباحث المنهج الوصفي المكتبي مع عقد لقاءات لمجموعة تركيز ( FOCUS GROUP ) لخبراء من المهتمين بمحاربة الفكر المتطرف والمشاركين في لجان المناصحة والرعاية للمتورطين في قضايا الإرهاب من الأكاديميين والأمنيين لأخذ رأيهم في كيفية تطوير دور الأسرة والمدرسة في تحصين أبناءها ضد التطرف والإرهاب و دور المؤسسات التعليمية في توجيه طلابها نحو الوسطية والاعتدال.
• تحديد لأهم الأسباب التي تدفع بها الأسرة أبناءها إلى التطرف.
• تحديد أهم الأسباب التي توصل لها المشاركون في كيفية دفع الأسرة أبناءها إلى الإرهاب.
• تحديد لأهم الأسباب التي تساعد الأسرة في حماية أبنائها من الفكر المتطرف.
• تحديد أهم الأسباب التي توصل لها المشاركون في كيفية حماية الأسرة لأبنائها من الانخراط في التنظيمات الإرهابية.
• تحديد لأهم الأسباب التي تسهم في تعزيز الأسرة للانتماء الوطني لدى أبناءها