الجمال والكمال ‏في كتاب مشارق أنوار القلوب‏ ومفاتح أسرار الغيوب‏

أولا: المقدمة ‏
ثانيا: العرض
‏1.من هو ابن الدباغ
‏2.‏مقدمة الكتاب
‏3.‏الكمال ‏
‏4.‏الجمال ‏
‏5.‏علاقة الجمال الظاهر بالجمال الباطن
‏6.‏الإدراك الجمالي
‏7.‏العلاقة بين الجمال والإدراك ‏المعرفي
‏8.‏هل تأمل الجمال عبادة؟
‏9.‏علاقة الجمال بالكمال
ثالثا: الخاتمة

لعلّ السمة السائدة في عصرنا هي الابتعاد عن الأمور ‏الروحانية التي تحملنا على جناحها إلى العالم المطلق، والسبب في ‏ذلك سيطرة الحياة المادية واستيراد أفكارٍ موجهةٍ تريد بنا الابتعاد ‏عن جوهر حضارتنا وثقافتنا الإسلامية. رغم ما يذخر به إرثنا الثقافي ‏من رؤىً جمالية ومعرفية ذات أبعاد واسعة،جوهرها الارتقاء ‏بالإنسان والسمو بجوهره نحو الله. وقد اخترت من هذه الكتب ‏كتاب (مشارق أنوار القلوب ومفاتح أسرار الغيوب) لابن ‏الدباغ, وقد وجدتُ فيه ما يمثّل جوهر الفكر الجماليّ الإسلامي.‏
‏ يتألف الكتاب من عشرة أبواب: (في الطريق الموصلة ‏للنفوس الذكية إلى المحبة الحقيقية, في المحبة ومعانيها واختلاف ‏عبارات الناس فيها, في أقسام المحبة الجنسية والنفسية, في معنى ‏الجمال والكمال, في المحبة المعنوية الخفيّة عن أذهان البريّة, في ‏أقسام المحبين من السالكين, في مقامات السالكين وأحوال ‏العارفين, في منازل الواصلين من أهل التمكين, في ذكر العشق على ‏الإجمال وما يتصل بذلك من الأحوال, في الفضائل التي تكتسبها ‏النفس بطريق المحبة). وقد اخترت دراسة مفهوم الجمال والكمال ‏في هذا الكتاب، لما له من ارتباط بحياتنا وارتقاء بجوهر الفرد.‏

ابن الدباغ
هو أبو زيد, عبد الرحمن بن محمد بن علي بن عبد الله ‏الأنصاري, الأُسَيدي, المالكيّ, عُرِف بالدباغ, وكذلك بابن الدباغ ‏. ‏مؤرخ, ومحدّث وراوية, وفقيه متصوّف, وله مشاركات عديدة في ‏العلوم العقلية والنقلية.وُلد سنة 605 هجري, وتوفي سنة 699 ‏هجري ‏ من تصانيفه:تاريخ ملوك الإسلام, وكذلك جلاء الأفكار في ‏مناقب الأنصار, كما كتب كتاباً في تراجم أهل القيروان ‏. ومن ‏مؤلفاته أيضاً كتاب (الأحاديث الأربعون في عموم رحمة الله لسائر ‏المؤمنين) وكتاب (تاريخ القيروان من بلاد الغرب)‏.‏

‏عاش ابن الدباغ في القرن السابع الهجري, ولدينا ما يشير ‏إلى أنه قيرواني الأصل والمنشأ ‏, وقضى معظم حياته في زمن ‏الموحدين الذين امتدّ عصرهم منذ عام 524 حتى عام 674 هجري. ‏وقد كان العصر آن ذاك عصر اضطرابٍ وتفكّكٍ وحروبٍ وصراعاتٍ ‏وإصلاح‏.‏
واكب ابن الدباغ مرحلة تطور الفكر الصوفي في ذلك العصر،الذي ‏غدا فلسفة حياة هدفها الرقيّ بالنفس البشرية روحيّاً وأخلاقيّاً, ‏وتزويدها بقواعد وقيم ومبادئ تساعدها على تحقيق ذاتها والوصول ‏إلى الحقائق, والطريق إلى ذلك رياضة روحية وتمرّس ومنها "تقديم ‏المجاهدة ومحو الصفات المذمومة, وقطع العلائق كلها, والإقبال ‏بكنه الهمّة على الله تعالى"‏ ‏.‏

Title in English: 
Beauty and Perfection in Book Maŝãrik Anwãr el-Kulũb wa Mafãtih Asrãr el Guyũb
Abstract in English: 
Beauty and Perfection in Book Maŝãrik Anwãr el-Kulũb wa Mafãtih Asrãr el Guyũb Ibn al-Dabbagh
ملف: