قراءة في كتاب الأوليات العرب والعاربة والمستعربة

مقدمة: أصل معنى لفظ (ع ر ب)‏
المسألة الأولى: أصل معنى لفظ (العرب)‏
المسألة الثانية: أصل معنى لفظ (العاربة)‏
المسألة الثالثة: أصل معنى لفظي المستعرِبة والمتعَرِّبة
المسألة الرابعة: أصل معنى لفظ (الأعراب)‏

‏: وأصل معنى لفظ العرب أنه صفة للماء، فقالوا: (ماء عَرَبٌ) أي ماء ‏صافٍ عذبٌ شديد الجريان في الوديان. قال اللسان: "ماءٌ عَرِب: ‏كثير، والتعريب: الإكثار من شرب العَرِب، وهو الكثير من الماء ‏الصافي، ونهر عَرِبٌ: غُمْر (أي كثير الماء)، وبئر عَرِبة: كثيرة الماء، ‏والفعل من كل ذلك عَرِب عَرَباً، فهو عاربٌ وعاربةٌ. والعَرَبَة ‏بالتحريك: النهر الشديد الجري....والعَرَبات: طريق في جبلٍ بطريق ‏مصر، قلت: كأنه سمي بذلك لأنه كان فيه مسايل ماء شديدة الجري ‏والإنحدار، وأعربَ سقيُ القوم إذا كان مرة غباً (أي أن يشربوا يوماً ‏ويوماً لا) ومرةً خمِساً، ثم قام على وجه واحد". قلت: ومعنى (ثم قام ‏على وجه واحد) أي كَثُرَ الماء حتى انساب في الأرض فلا يحتاج ‏الناس معه إلى أن يباعدوا في السقي، وسنأتي عما قريب على بيان لم ‏سمي هذا الجيل من الناس بالعرب، والعاربة والمستعربة والمتعربة ‏إن شاء الله.‏

قال اللسان: العُرْبان والعُرْبون والعَرَبون: كل ما عُقِدَ به ‏البيعة من الثمن، أعجمي أعرب...وقيل: سمي بذلك لأن فيه إعراباً ‏لعقد البيع أي إصلاحاً وإزالة فسادٍ لئلا يملكه غيره باشترائه.‏

قلت: ويترجح عندي أن الكلمة قديمة، وأن الواو والنون في ‏آخرها؛ إنما جاءت لإفادة التصغير كما في كلمة (عِجْلَون) التي تعني ‏العجل الصغير وأن المراد بالعُرْبون أو العَرَبون هو الماء القليل وهو ‏ذلك الماء الذي يكون في الأكواب الذي يقدم للأضياف، وعادة ‏التعجل بتقديم الماء للضيف سواء أشرب أم لم يشرب عادة ما زالت ‏جاريةً في الناس إلى يومنا، ثم جاز لفظ (العُرْبون) من دلالة الماء ‏الذي يقدم للضيف إلى دلالة الدفعة الأولى من المال الذي يقدم ‏للبائع. قال اللسان: "عَرِب الرجلُ: إذا غرق في الدنيا" قلتُ: هو على ‏التشبيه بمن غَرِق بالماء العَرِب أي الكثير شديد الجريان.‏

ملف: