النصوص الدينية بين مادتي التربية الدينية الإسلامية واللغة العربية في المرحلة الإعدادية

هدفت إلى : تحليل النصوص الدينية في كتب التربية الإسلامية ، وكتب اللغة العربية في المرحلة الإعدادية لمساعدة واضعي المناهج الدراسية في تحديد معايير اختيار المحتوى وطرق إعداده 0
وقد حددت مشكلة هذه الدراسة في : وجود قصور واضح في اختيار النصوص الدينية بمادتي التربية الدينية الإسلامية ، واللغة العربية في المرحلة الإعدادية وفي أسلوب إعدادها في الكتب المقررة ، مما ترتب عليه إغفال تحقيق الأهداف 0
وتصدت لعلاج هذه المشكلة من خلال مجموعة من التساؤلات من بينها :
ـ ما المعايير التي ينبغي أن تراعى في اختيار النصوص الدينية في كتب القراءة والنصوص الأدبية المقررة على تلاميذ المرحلة الإعدادية ؟
ـ إلى أي مدى تتوافر معايير اختيار النصوص الدينية في كتب القراءة والنصوص الأدبية المقررة على تلاميذ المرحلة الإعدادية ؟
وللإجابة عن السؤالين السابقين وغيرهما من الأسئلة التي تحددت بها مشكلة الدراسة ، أعدت أداة لتحليل المحتوى تتكون من : أربعة أقسام " معايير اختيار النصوص الدينية في كتب التربية الدينية في المرحلة الإعدادية ، معايير إعداد النصوص الدينية في كتب التربية الدينية في المرحلة الإعدادية ، معايير اختيار النصوص الدينية في كتب اللغة العربية في المرحلة الإعدادية ، معايير إعداد النصوص الدينية في كتب اللغة العربية في المرحلة الإعدادية " ، ويندرج تحت كل قسم مجموعة معايير ، وحلل المحتوى وفقا لمجموعة من القواعد التي يتطلبها التحليل العلمي الدقيق ، وتم اختيار نص واحد من كل صف لتحليله ، بوضع علامة ( √ ) أمام المعيار الذي تحقق ، والمعيار الذي لم يتحقق لا يوضع أمامه شيء ، والمعيار الذي تحقق أكثر من مرة تحسب مرات تكرار ، وأعدت بطاقة ملاحظة مكونة من قسمين " تدريس النصوص الدينية الإسلامية يتضمن 14 مهارة ، تدريس النصوص الدينية في اللغة العربية يتضمن 14 مهارة " وقسم كل قسم إلى محاور كل محور أمامه مجموعة إجراءات تمثل مستويات الأداء الثلاث : "مرتفع ، متوسط ، ضعيف " وطبقت على عينة مكونة من 33 معلما ومعلمة من خمس مدارس إعدادية بالمنصورة 0
وكان من بين النتائج التي توصلت إليها الدراسة :
ـ ضرورة اعتماد برامج تعليم اللغة العربية على نصوص القرآن الكريم والحديث النبوي 0
ـ أن ميول التلاميذ الأدبية في المرحلة الإعدادية تتجه إلى النصوص الدينية والأخلاقية أكثر من وغيرهما 0
ـ سوء توزيع النصوص الدينية على الوحدات الدراسية ، ففي الوقت الذي يوجد أكثر من نص ديني في بعض الوحدات ؛ تخلوا وحدات أخرى منه بل يخلوا فصل دراسي كامل من دراسة النص الديني في القراءة والنصوص الأدبية، مع الأخذ في الاعتبار مساس الحاجة إلى النص الديني في هذه الوحدات الدراسية ؛ فالنص الديني يتسم بأعلى مستويات استخدام وتوظيف اللغة على الإطلاق ، ويعطي دافعا روحيا يحمل على الامتثال لما يتضمنه محتواه
ـ محمد الزيني : النصوص الدينية بين مادتي التربية الدينية الإسلامية واللغة العربية في المرحلة الإعدادية ، ماجستير ( غير منشورة ) ، كلية التربية : جامعة المنصورة ، 02001