تهيئة الدور للإعلام لتنمية الوعي لدى الجماهير

من بحوث المؤتمر التاسع عشر للدفاع المدني
الذي عقد بقاعة مدينة الملك فهد الساحلية ـــ جدة
يوم الأحد 22 شوال 1422ﻫ الموافق 2002م
تحت عنوان " الوعي الوقائي منهج وسلوك"

ورقة عمل
بعنوان : تهيئة الدور للإعلام لتنمية الوعي لدى الجماهير
إعداد :الدكتور / أسامة بن صالح حريري

خلاصة البحث
تتكون مشكلة البحث من مثلث متساوي الاضلاع هل الاعلام السعودي يخاطب جمهورا ام انه يخاطب جماهيرا ؟ هل الشريحة السعودية جمهورا واحد أ/ هي جماهيرمتنوعة ؟ هل نخاطب كوسائل إعلام هذه الشرائح المتنوعة بوسيلة إعلامية واحدة ؟هذه هي الضلع الاول ,
الضلع الثاني هي في السؤال عن التعددية هل التعددية مدعاة للفرقة ام ان العكس صحيح إن تعدد قنوات الأعلام بتعدد المدن الرئيسية هو وسية لكي تجتمع الجماهير حول هذه القنوات الاعلامية الوطنية بل ان تعدد قنوات الاعلام تعدد المذاهب والاتجاهات هو وسيلة فعالة لكل يرتبط المواطن بوسائل الاعلام الوطنية بعد أن تتجمع (الجماهير حول القنوات ) تستطيع هذه القنوات أن تقوم بوظائفها وادوارها ومهامها المتنوعة والمتعددة ولكن قبل ذلك فإن جهود هذه القنوات الإعلام سوف تصبع هباء وسوف تكون كمن يتحدث غلى نفسه فيسمع أذنية ماتقوله شفاتاه لذلك فإذا أرادت وسائل الاعلام السعودية أن تقوم بدورها فيجب عليها أولا ان تؤمن أنها تتحدث إلى جماهير وليس جمهور.
بعد أن تفتح قنوات الاتصال تأتي مرحلة بث الرسالة وهي الضلع الثالث ولكن هل يقوم الاعلام بصناعة الرسالة التي لا توجد في أرض الواقع أم أنه يقوم فقط بعملية الدعم إن الاعلام لا يصنع بصناعتها